السؤال

قبل 4 شهر (56 اجابه)
56 اجابه

انا الان تحت رحمته !

انا الان تحت رحمته !

اريد حل لمشكلتي انا علاقه مع شخص وتقدم لي للزواج لكني لست ببكر وهو يعلم بذلك خنته مع شخص اخر وهو يعلم بذلك الان انا تحت رحمته يريد ان يبلغ امي بالعيب الذي بي وانا لا اعرف كيف انصرف هل ابلغ امي وارتاح من تهديداته وضغطه المستمر ام الزم الصمت واتحمل الذي يفعله بي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

وكيف سيتزوجك وهو يهددك ويبتزك بدلًا من ان يستر عليك؟؟ ان كان من الان يحاول ان يفضحك غدًا سيعايرك بهذه القضية في كل لحظة في حياتك، سيعايرك ويتهمك في كل موقف زعل، وسيحملك جمايل انه ستر عليك. واعتقد انه سيشكك بك، وخوفي انه يريد ان يجرحك ويذلك ويرميك لأنه شاعر بالذل. يا ابنتي ان كان يحبك ويريد ان يستر عليك ويتزوجك، لن يتفوه بهذا الموضوع ليسناه هو تنسينه انت، لا ان يهددك به. نصيحتي لك اخبري امك بالخطأ الذي حدث لانها مهما زعلت ستساعدك وتسندك، واخبريها ان هذا الشاب يهددك، فواجهيه بانك تعرفين حتى لا يتمادى، وابتعدي عنه لانه سيفضحك، وان استطعت تغيير مكان سكنك وهاتفك وتخلصي منه ومن هذا الماضي المؤلم، واطو الصفحة وابدأي من جديد، وربك كريم

ابتزازه وتهديده لك حتى فبل ان تتزوجيه ينبئ بمشاكل وعنف بعد الزواج. من الغريب انه يريد الزواج منك رغم علمه بخيانتك له، غالب الظن يريد ان ينتقم منك بعد الزواج. يا ابنتي، انت اخطات بتنازلك عن عذريتك قبل الزواج ولكن لا تصححي الخطا بخطأ اكبر منه. لا تقبلي الزواج من هذا الشاب مهما كان فمن الواضح انه لا ينوي خيرا. صارحي والدتك فهذا اهون بكثير من زواجك منه. اعترفي بخطئك للوالدة واعلميها بتهديد هذا الشاب وابتعدي عنه بسرعة ونهائيا ولا ترضخي لأي تهديد لان حياتك معه ستكون أسوأ الحلول بلا شك.

لماذا يريد الزواج منك وهو لم يتقبل هذه الحالة، وواضح انه لم يسامحك؟؟ ماذا يريد اذا؟ اذلالك فقط؟ عليه أن ينصر ف الى مكان آخر ويبحث عن فتاة أحلامة كما يريد. قد تقولين انه يحبك؟ لا هو لايحبك، فهذا الابتزاز الذي يمارسه عليك غير ضروري، فهو مستاء ومجروح ومتألم فعلا، لذا عليه ايجاد شخصا آخر، لاْنه سيبقى العمر كل يعايرك. وهل تريدين ذلك؟ لو كان فعلا يحبك فهو لا يبتزك. أنت أعترفتي بخطأك، وهو يعرف، وليس لديك شيء تخفينه، لكن هو لديه شيء خفي خطير. الارتباط بك وفي نفس الوقت ابتزازك لشيء لا يقبله ولا يرضيه ولا ينسجم مع مبائه ونيته الاخلاقية، مثله مثل أغلبية الرجال، وهذا حقه، ان لم ينسجم معه. حقه أن يرفض هذا الموقف منك، ويرفضك ضمن ما يفكر هو، لكن أن يبتزك فهذا شيء مريض وخطير في شخصيته. هذا لا ولن وليس لك..موفقة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه