السؤال

قبل 4 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

ابي رفض حبيبي رغم محاولاته

اني بنت عمري 25 سنه اعرفت ع شاب بنفس منطقتي بس ما اشوفه بين الحين والاخر فقط اتصال كان بينه امي كانت قاسيه جدآ صارت اتشك بيه وحاربتني بكل الطرق اني حبيته وهو كذالك بس قررت اتركه و قلت له هذا الشي هو ظل يبكي وقال انا ما اكدر اعيش بدونك اواريدك كزوجه اليه اتقدملي وامي رحبت بيهم بس بابا رفظ وكان افشى خبر سمعته بحياتي وحاول مره واثنين وثلاث واربعه بس بابا موافق اخواتي الاصغر مني اتزوجو واني بعدني انتظر والاصعب تعبت من عمل البيت اتحملت مسؤوليه كلش كبيره كلها عليه ودا عاني اني مو صغيره ماعرف شنو الحل تعبت ساعدوني

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

كأنك تهربين من عملك في بيت اهلك الى أي زواج ، انت لا تعرفين شيئا عن هذا الشاب الذي تقدم لك ، لا بد ان والدك سأل عنه ولم يعجبه لأسباب لم يوضحها لك. المهم في الزواج ان تتزوجي الرجل المناسب الذي يسعدك لا ان تتزوجي فقط من اجل الزواج والهرب من واقعك. كوني صديقه لامك، افتحي لها قلبك فلا احد يريد سعادتك مثلها ولا بأس اذا ساعدت اهلك في شؤون البيت فهذا واجبك ولا تتهربي منه. لم توضحي مستوى تعليمك، هل تستطيعين إيجاد وظيفه تحقق طموحك وتشغلك بشيء مفيد ريثما يأتيك الشاب المناسب؟ يمكنك ان تتطوعي ان تتعلمي لغة او مهارة او تقومي باي شيئ مفيد يطور شخصيتك ويكسبك خبرات وتجارب في الحياة. الزواج ليس بترتيب الأصغر او الأكبر ، لكل نصيبه في هذه الدنيا، لا تسرّعي الأمور ولا تصري على من لا يريده اهلك فعلاقتك معهم بعد الزواج تترتب على موافقتهم وإعجابهم بزوج المستقبل، وهذا امر شديد الأهمية، اذ ما ان تتزوجي حتى تتمنين رؤيتهم كل يوم بعكس شعورك اليوم بالملل للبقاء في بيت الأهل. انت لا زلت شابه صغيره ، تأملي خيرا من الحياه واطلبي رضا اهلك وبري بهم وسيرزقك الله الشاب المناسب باذنه تعالى.

قبل 4 شهر

شوفي سبب رفض ابوكي

قبل 4 شهر

من المؤكد بان اباكي له الاسباب لكي يرفضه لان من غير المعقول ان يرفض احد يريد ابنته بهذه الغاية و يرفضه لذلك حاولي ان تعرفي لماذا رفض الشب لكي تحلي القصة و يصبح بينكم نصيب

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه