السؤال

قبل 4 شهر (12 اجابه)
12 اجابه

دائما يذكرني في وقت فراغه

 دائما يذكرني في وقت فراغه

اني عمري 21 سنه احب شاب حب مو طبيعي اموت عليه و احبها بجنون بدرجه جنت ابكي دائما خوف من فقدانه و هو قال بعد ما تخلصي دراستج اني راح اجي و اتزوجج لان اني ادرس في كليه و باقي 2 سنه حتى اخلص و اهلي ما يقبلون انخطب او اتزوج حتى اخلص كليه و وافقنا على هذا و لكن احس ما يهتم بي كثير او اني مو من اولوياتها لان يحجي معي و يرسل لي رساله فقط عندما يكون خالي و في وقت فراغها و عندما يكون مشغول او مع اصدقائه يرسل لي رسالتين او ثلاثه صبح و وقت نوم فقط و هذا يزعجني و انقهر حيل على سبيل مثال بارحه عندما سالته ليش ما تراسلني من صبح و تهملني جاوبني و قال اسف لان الاصدقائي جاين الى مدينتي و راح يبقون كم يوم و انا مشغول معهم و اعطيت وقتي لهم و انا غضبت و سالته هل اصدقائك اهم مني هو قال اسف مره اخرى و قال اعرف انا اتصرف طفولي هذه ايام بس هذا لا يحدث دائما فقط بعض الايام حتى الاصدقائي يروحون ولكن انا تعبت من تصرفه دائما يذكرني و قت فراغ كل مره اذا يفعل شي اني ما احبه اقول ليش هيجي فعلت و اغضب وهو فقط يقول اسف و انا ما راح اعيده مره اخرى و لكن بعدين يعيدها بس في اشياء سخيفه و اني شخص حساسه جدا ابسط شي يبكيني و يخليني احس ما يحبني و تعبت من تصرفاته و حاولت كثير انسها ولكن لا استطيع لان احبه و اموت عليه , و هو محترم و مهذب معي كثيراااا جدا و ابدا لا يعبر حدوده حتى في ابسط شي و هذا يشجعني ابقى معه و احبه اكثر و اكثر . انتم شلون تنصحون ؟ هل برايكم يحبني حقا؟ هل اتركه؟ اذا اتركه كيف انساه ؟ ارجو رد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أنت تعانين سيدتي خوفا من الفقد!! وهذا الخوف الدائم هو سبب حساسيتك المفرطة!! وهذه الحساسية المفرطة قد تكون سبب الفقد والفقدان لاعز الناس عليك. عليك أن تعرفي انه ذو ارتباطات اجتماعية عديدة مثله مثل أي شاب، وكلما حاولت تضييق مساحة حركته، واصرارك وطلب تواصله المستمر بمعنى أو بلا معنى، سوف يمل هذه العلاقة، ويبحث عن مخارج أخرى. العلاقات تنمو عبر وسائل كثيرة، الضحك، الفرح، الاطمئنان، الامان، الحب المباشر وغير المباشر، أي من خلال الشِعر والغناء وغيرها. هذا التملك الذي تمارسينه هو سلبي لاْنه يدفع الى الملل والسأم ويقتل الاشتياق والشغف. ألاساس في الحب هو الحرية سيدتي، بأن تتركيه بثقة المحب لممارسة حياته وعلاقاته، وتكونين أنت حرة ايضا تمارسين ثراء حياتك، وتتركي هذا الطير حرا ليعود الى قفصه كلما أحس بحاجتك. كوني بانتظاره عندما يعود ويحاكيك، دعيه يحس بفرحك لعودته واستقباله، لا أحد مجبر على حب أحد، الحب طوعي وحر. كوني كل مرة محضرة له شيء جميل تقولينه له، قصة جميلة، مثل جميل، أغنية جميلة تخاطب مشاعره إن ناسبت لحظة مشاعره، كوني متفهمة، محدثة، تزيدينه ثراء ومحبة ليشتاقك. لا تجبريه على محاكاتك، ولا تكوني مصدر قلق له، ومصدر ازعاج وضغط. كوني واحة تستقبليه عند حاجتك. وهذه قسمة وارزاق الحب والمحبة، تزيد بتنوع أشكال الحب. والنساء هن الافضل في ذلك. علميه الحب، لا المحاسبة والمراجعة. بالتوفيق

4 شهر

صحيح كلامك 100% سبب هذه حساسيه الفقد لان اني سابقا و بعمر صغير بديت افقدت كثير من ناسي الغالين على قلبي بسبب موت ,سفر ,ترك ..... الخ واخاف من فقدانه كثيرا جدا . و اشكرك والله كلاماتك حيل ساعدني الله يجازيك و يسعدك و يساعدك في حياتك


قبل 4 شهر

العين بالعين ة السن بالسن و البادي اظلم

4 شهر

صحيح


عزيزتي، اشعر انك متطلبه اكثر من اللزوم في علاقتك معه ، تريدينه ان يتصل بك في كل وقت وهذا طبعا مستحيل ، لديه واجبات وحياه وأهل واصدقاء يجب ان يهتم بهم . لا تقارني أهميتك باهميه أصدقائه فلكل اهميته في حياتنا، فهو لا يستطيع ان يستغني عن الجميع ويبقى كل اليوم لا يفعل شيئا سوى إرسال الرسائل الالكترونية لك. اعقلي وتفهمي موقفه ، انت حتى لست خطيبته الرسمية فماذا ستطلبين منه اذا عند الخطوبة ؟ انه يتصل بك صبحا ومساء وهذا كاف ، اتركيه ولا تحاصريه من كل النواحي، كل منا يلزمه مساحه من الحريه والاستقلالية مهما كانت علاقتنا بمن نحب قويه . لا تسيطري على تصرفاته وتحركاته بهذه الشده فتخسرينه ، سيمل من محاصرتك الشديده وزعلك المتكرر على أتفه الأسباب ويتركك .امامكما سنتين حتى تنتهي من دراستك وربما اكثر ، اصبري واهتمي بدراستك وتفوقي ليفخر بك ولتكوني شريكه كفوءة عند الزواج ، ابحثي عن هوايه تشغلك عنه ولا تلبثي كل النهار بانتظاره على الهاتف . انت لا زلت صغيره على هذا الحب الجنوني الذي يلزمه بعض الرقابه والضبط ، اهتمي بحياتك واهلك من حولك ولا تجعلي حياتك مقتصرة فقط عليه وعلى عدد اتصالاته واتركي الأيام تحدد مصير علاقتكما.

4 شهر

شكرا جزيلا


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه