السؤال

قبل 3 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

عائلته خططوا لابعادنا فنجحوا بذلك

انا فتاة عمري 24 سنة احب ابن خالي يبلغ من العمر 28 سنة احببته من كل قلبي مستعدة لان اضحي بكل ما لدي من اجله اجل احبه اكثر من روحي اكثر من حياتي اكثر من عائلتي فانا منذ ان خفق قلبي كان له فقط و المشكلة اني اعلم انه ليس مستقلا في قراراته فعائلته تتدخل في كل شيء فاخر ما فعلوه هو انهم خططوا لابعادنا عن بعض فخطبوا له فتاة اخرى و انا الان اشعر بان حياتي توقفت تماما و مصدومة فيه كيف نسي كل المشاعر و كل الحب و لم يحرك ساكنا. ..ارجووكم ساعدوني فانا في دوامة. و قلبي مكسور و مهزوم ارجوكم اريد حلا نسيانه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

تحبينه كل هذا الحب لكنه يبدو انه لم يدافع عن حبه لك، ربما رضخ لضغوطات عائلته وعلم انه لا يستطيع مخالفتهم فاختار البعد. اعتقد ان ذلك في مصلحتك فكونهم لا يريدون هذا الارتباط سيجلب المشاكل دوما ويهدد استقرارك في حال تزوجتما. اعتبريها تجربة ومرت، بالفعل شعور مخيب للأمل لكنه ليس من نصيبك. تقبلي ما حدث ولا تنزعجي، اشغلي نفسك واهتمي بحياتك فقد يكون نصيبك افضل بكثير.

قبل 2 شهر

ي قلبي الله يصبرك يارب ويزيح عنك طيب عندي كذا سؤال اهو كان يحبك وم تبادلين هالشعور ولا لا ثاني ذا م عرفتي ايش سبب الي راح وخطب بما انوه كان يحبك يعني غير سبب اهلوه في تجربه مادري م جربتها يقولون انك تفكري فيه بكلشي لين تملين منه وتنسين بس انا م جربتها ولا دخلت بالي طيب جربي انك تفكري ايش بتسوي بكرا ولا تخططي انك تكسري روتين فكري باشياء كيذا ولا تقولي لنفسك خلاص انسيه لا العكس احس انه بوزيد تفكيرك فيه لا تفكري ولا تقولي يلا خلاص انسيه مع الايام بتتعودين وتنسين اتمنى يقلبي افدتك بحاجه كيذا ولا كيذا اتمنالك التوفيق .

قبل 3 شهر

اختي الكريمة هذا الشخص لا يحبك لو كان على حق مثلك لا دافع عنك و هن حبه و رفض الخطبة هذا الشخص ليست عنده شخصية لا يتخذ قرار بنفسه و ليس مسؤول عن حياته حاول نسيان نصيحتي لك خذي الشخص الذي يحبك و ليس تحبينه لان كلما كان يحبك كانت حياتك سعيدة او انك اخذت شخص تحبينه سوف تعانين من حياتك و يذلك و يهينك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه