السؤال

قبل 3 شهر (331 اجابه)
331 اجابه

هل يعقل ان اغرم بمغتصبي ؟

هل يعقل ان اغرم بمغتصبي ؟

أشعر و كأني في دوامة و هذه هي مشكلتي، عندماكنت بعمر ال 20 سنة كنت ادرس في كلية الطب في الجامعة بالعاصمة، و كنا نسكن في الريف أقسم انا من النوع المحافظ و لا يهمني سوى دروسي وكنت في القرية فخرهم حيث كان كل الاباء يحثون بناتهم ان يقتذو بي. كنت سعيدة جدا لان أبي و اخوتي كانو فخورين بي لكن مأساتي بدأت في احدى ليالي من الصيف، كنت حينهاتركت السكن الجامعي و عدت لقريتي و منزلي ،و كما هو معروف فصيف دائما مقرون بحفلات الزفاف، و في حفل زفاف جارتي و صديقتي دهبت خارج المنزل حتى ازودهم بالماء من الخارج حينها لم تكن عندنا حنفية في المنازل و اذا بشخص يتهجم علي و يغلق فمي اقسم أني لم اتمكن من مقاوته و برغم من اني استطعت بعدها الصراخ لم يسمعني احد بسبب الغناء في الحفلة. لقد اغتصبني و اقسم لكم اني لا اعرفه ابدا و لم اره في حياتي ابدا و للعلم كان لباسي شرعي و لم ألبس اي شيئ يثير ، عندما عدت إلى المنزل في تلك الحالة اغمية على امي و من يومها و هي مصابة بسكر، ذهب ابي و اخي الى الشرطة لتبليغ عن الحادث و بحكم ابي كان وقتها عسكري سرعت الاجراءت و تم العثور عليه، كان شخص غريب عن المنطقة جاء عند اقارب له. بعد مرور القضية على المحكمة قام ابي بكل انواع الاتصالات حتى يقضي اكبر مدةممكنة في السجن. و فعلا حكم عليه ب 10 سنوات سجن، ونحن تركنا القرية مع ان كل الناس كانو متعاطفين معي ولم يجرحني و لا واحد لكن صرت اخاف ان ابقى وحدي دون عائلتي يعني كان من المستحيل ان أعود الى السكن الجامعي و حتى لا تضيع ايضا درستي قرر ابي الانتقال إلى العاصمة، و الحمد لله اتممت دراستى و تمكنت من نسيان الحادث . الان ابلغ من العمر 38 سنة و انا جد سعيدة في عملي لكن مؤخرا انتقل الى العيادة التي أعمل بها طبيب جديد و مفجأتي كانت كبيرة عندما اكتسفت انه ذالك الدنيئ، شعرت بألم كبير لقد اخفيت الامر عن والدي خاصة و انهما مرضين جدا بعدما حدث لي، لقد طلبت التحويل لكن طلبي رفض لعدم وجود اطباء في العيادة خاصة أننا في منطقة شبه معزولة تقريبا خارج المدينة. لم يحاول مضايقتي او احراجي و انا احاول ان أتفاداه و هو ايضا، و لكن عندما علم اني احاول التحويل جاء الى مكتبي و اخبرني انه درس في السجن و تحصل على الشهادة و اخبرني انه تغير و ان تلك الليلة كان تحت تأثير المخدر و الكحول و اقسم لي انه تاب و صار يصلي و وعدني انه ابدا لن يزعجني. اصارحكم انه طبيب ماهر و يعامل المرضى بشكل جيد و يحبنوه كل الأطفال و العجائز، و مؤخرا تفاجئت عندما طلبي مني الزواج و اخبرني انه يحبني ، بكل صراحة لو لم يحدث ما حدث لكنت قبلت به بكل سعادة لكن الان اشعر بالخوف و اشعر ايضا انه فعلا تغير، هل يعقل ان نغرم باكثر شخص ادانا، ام اني مصابة بداء ستوكهولم ؟ هل احاول بناء عائلة معه ؟ لقد حرمت نفسي من الزواج بسبب مشكلتي، لكن معه لا يوجد اي عذر، والدتي تشجعني و اخبرتني انها فرصتي لبناء عائلة و اولاد، و ابي اخبرني انه يساند اي قرار اتخده. ارجوكم اخبروني هل من الطبيعي الزواج من الوحش الذي لطالما كرهناه،هل انا معتوهة حتى اغرم به؟ ارجوكم ساعدوني و في الاخير عذرا للاطالة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ردي لك يا سيدتي ان تتأكدي انه لا يريد الانتقام من السنين العشرة التي قضاها في السجن، وخاصة ان ولدك استخدم سلطته لتغليظ الحكم. وانه يعمل في نفس المكان الذي انت به، استخيري وتريثي، فليس القضية الزواج بل القضية ان تهنأي بهذا الزواج.

موقف صعب والقرار أصعب. لقد فات زمن طويل على فعلته هذه ولا بد انه ندم كثيرا بعد قضاء عشر سنوات في السجن. لقد اصبح طبيبا محترما ولكن فكري جيدا في موضوع الزواج ولا تتسرعي، ستبقى ذكرى اغتصابه لك في مخيلتك دائما ولن تستطيعي نسيان ما فعل بسهولة. لا تظني انك لن تتزوجي ابدا بسبب مشكلتك فأنت بريئه واهلك يعلمون بما حدث وقد أثبتم ذلك لدى الشرطة. لذلك اذا تقدم لك شاب مناسب فمن السهل اثبات براءتك. انصحك بأن تتمهلي وتفكري جيدا. انتما الاثنان تضررتما كثيرا، هل تستطيعين نسيان ما حدث؟ هل سينسى السنين العشر التي قضاها في السجن؟ لا اعتقد ان هذا الزواج سهل ففيه خليط من الذنب والظلم والكره والالم، فكري جيدا ففي النهاية القرار لك.

2 شهر

يادكتورة الشخص اللى اغتصبك غير هذا الشخص... المغتصب تعلم الدرس وأخذ عقابه... واستثمر فترة السجن بشكل ممتاز يحسد عليه... تجارب الحياه اخرجت شخص ايجابى... اذا استطعتى تجاوز هذه الغلطة منه وخصوصاً انها اصبحت منحة وليست محنة بإرادته القوية... انت تشهدى له بحسن الخلق... توكلى على الله وصلى استخارة وفوضى امرك لله... اسأل الله ان يلهمك الخير ويوفقك فى قرارك.


2 شهر

احسنى التدبير وتوكلى على الله ربنا بس اللى عالم مافى القلوب انتى بتشكرى فيه وان الناس بتحبه وبتحترمه استخيرى ربك مش عيب ان الانسان يغلط مفيش انسان معصوم من الغلط ربنا غفور رحيم انا متاكد انه حاسس بالذنب اهم شيئ انه ما تماداش فى الغلط وذاكر ونجح وصل انه بقى دكتور ممتاز حسب قولك اتمنالك كل خير ان شاء الله


2 شهر

انا مع هذا الرأى وفى الاول والآخر كله بامر الله الجأى اليه وسوف يهديكى لكل خير


سيدتي الطبيبة، تجربتك القاسية معه مثلت لك شيئا كبيرا في حياتك، واستفزت مناطق في داخلك لا زالت آثارها حتى الآن. لقد كانت نقلة شعورية كبيرة، وعلامة لا تنسى في داخلك. أنت تعرفيه وعرفتيه عن قرب تقريبا، وتعرفي قصته معك، وهو يعرفك ايضا جدا، وكنت علامة كبيرة في حياته قلبتها رأسا على عقب. لقد كانت دراما حقيقية في حياتكما استفزت عقولكم نحو اقصى مناطق العنف الانساني، في هذه الحالة يكون العقل في حالة اشتعال ويقظة، تفكرون في نفس الحدث والحادثة، وتفكرون في بعضكم، وتأثيركم القوي على بعضكم البعض. لذا عند المواجهة، ورغم الذكرى القوية السلبية، اختلط الخوف بمشاعر الطمأنينة والمفارقة والمفاجأة اللامتوقعة أبدا....ضمن هذا السياق لا تستغربي شعورك اتجاها وشعوره اتجاهك. شعور بالقرب، والندم، والنجاح لكما الاثنين وفي نفس التخصص، وكأنه درسه لك، لكن لا ندري دوافعه لدراسة الطب. بعد هذه التجربة قد يندم فعلا، وانجز الشيء الكثير في اقسى الظروف. هذه بطولة بحد ذاتها. أعطى نفسك فرصة، وأعطيه فرصة، وببطىء وتمهل تحسسوا بعضكم، وكوني صريحة مع نفسك، واستشعري فعلا صدقه مع نفسه، فأنت من جعلتيه طبيبا. بالتوفيق دائما...

3 شهر

الاعتراف بالحق فضيله الرجل اعترف انه غلطان وكان فاقد للوعي بسبب المخدرات والان تاااب ورجع للصواااب والان يصلح ما تم هدمه او بالأصح هو الذي افقدك عذريتك وهو الشخص الوحيد الذي يصلح ان يكون زوجك اي شخص يتقدم للزواج ويعرف ماحصل سيتراااجع عن نيه الدواج بك الله يوفقك تزوجي وعلى بركه الله لا تضيعي الفرصه من اماااامك


3 شهر

توكلى على الله وتزوجى حتى لو فشل الزواج وأصبحتى مطلقه انا أرى أنه أفضل من حالك الآن


3 شهر

ابنتي الطبيبه اقدر ظروفك ومامررت به انتي لست مخطئه وهذا الشخص غلط ودفع ثمن غلطته بالسجن وتاب ورجع الي رشده واصبح انسان محترم وخلوق كما ذكرتي واعتذرلكي ونادم علي فعلته وحابب يصلح غلطته في طلب الزواج منك علي سنه الله ورسوله لم لاتقبلي واستري نفسك وعيشي حياتك طيعي


3 شهر

سأقول لك كلمتين فقط إستخيري الله فما ضاع من لجأ إلى الله


3 شهر

رد رائع اوافقه تمام


3 شهر

قديكون بدافع الانتقام عشرة سنين سجن ليست سهلة


3 شهر

ربما عاد الدئب لينتقم 10 سنوات ليست هينه وانت ضياع عدريتك ليست هينه قصه فعلا صادمه وعجيبه ومفجاءه


2 شهر

اكيد استخيري الله


2 شهر

اكيد ان الله خير الدارين استخيريه


2 شهر

عزيزتي صحيح انك تاذيت كثيرا و عانيت كثيرا لكن الحمد لله قد كنت في كنف اسرتك و معارفك و لقد كانو سببا في تجاوزك لمحنتك وحتى دراستك للطب قد ساعدتك كثيرا فبغض النظر انك اجلتي زواجك لظرفك هذا الا ان دراستك لعبت دورا كبيرا لشغفك الكبير بها.. كلها امور جيدة نسبيا لتخطيك لمحنتك عزيزتي ما ارت قوله ان هذا الشخص كان في ظروف اسوء و لقد اخذ جزاءه وضاع شبابه بين القضبان ولقد تاب فان كان الله تعالى يقبل التوبه النصوح فلماذا لا يقبلها العبد و كذلك لم يضيع نفسه لربما جاهد من اجلك ليعود قويا و يفوز بك ....و كما ارى انك ايضا لديك علامات اعجاب له لتعديدك لحسناته بتلك الطريقة و ان احببته يوما فهذا كفيل بان يشفي جراحك ولا ننسى اهم شئ مباركة و رضا الوالدين اللذان استساغا الفكرة لذلك لا ضير من المحاولة و اعطائه فرصة واستخيري الله فلربما تتغير حياتكما انتما الاثنان الى الاحسن افضل من ان تدفني نفسك في انقاض الماضي و تعيشي وحيده ما تبقى من عمرك ....وفقك الله


2 شهر

انا اوافق هذا الراي تماما


1 شهر

رد رائع


1 شهر

اختي الطبيبة أولا استخيري الله كثيييييير هو الوحيد العالم بالنوايا الأمر الثاني انا أرى أن ارتاح قلبك فتزوجيه ولاتنجبي منه اطفال حتى تتأكد من صدقه وان رايتيه غير ماتوقعتي فاتركيه فإن تعيشي مطلقة أفضل من أن تعيشي حبيسة الماضي الأليم الذي ليس لك ذنب فيه في مجتمعات لاترحم


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه