السؤال

قبل 2 شهر (6 اجابه)
6 اجابه

امي ترفض ارتباطي في حبيبي

انا فتاة من الجزائر ابلغ من عمر 24 سنة مشكلتي هي ان امي رفضت حبيبي الذي تقدم لخطبتي 3مرات وهو يتلق نفس الرد من امي لان يتيمة الاب وعلى العلم ان حبيبي يكبرني ب 6سنوات وعلى علاقة به منذ 5سنوات يتميز بالخلق الحسن و يخاف الله ويقوم بكل التزاماته نحو الله و يعمل اطار في حكومة ومن عائلة محترمة جداً و سبب رفض امي هو ان لديه اخوات بنات كبيرات في سن بدون زواج و صعبات في تعامل وكذلك عنصرية لان خالت . ذات لون اسود بشرة مع علم انني على اتصال به لحد الانا اريد حل من فضلكم والله تعبت

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

لا بد ان تجدي طريقه لتقنعي امك بتمسك به وبأنك كفيله بالا تقعي في مشاكل مع اخوته ، من الضروري ان تعيشي في منزل لوحدك لتستطيعي ان تديري حياتك بنفسك من دون تدخل من أخواته غير متزوجات. والدتك تحرص على سعادتك بالدرجه الاولى ، طمأنيها واطلبي من احد اهلك ان يساعدك في إقناعها كأخيها او اي احد تثق به وبرأيه. قربيه منها فليأتي ويتحدث معها عن طموحاته وأحلامه وليس فقط في زياره رسميه وليحاورها ويفعل ما باستطاعته ليقنعها ويجد مفتاحا لقلبها . مسأله الزواج مسأله حساسه يترتب عليها علاقه بين أسرتين لذلك وجب التوافق والرضا . اما موقفها من خالته ذات اللون الأسود فمرفوض تماما ، قد تكون هذه السيدة احن واحده عليك ، كل الناس متساويون بغض النظر عن اصلهم او لون بشرتهم. الحياه الزوجيه تقوم على الرضا والقناعه بين الزوجين لتنجح ، تذكري وذكري والدتك ان موقفها منه سيتأثر بمعاملته لها بعد الزواج اذا تم النصيب فلتظهر له القبول والمحبه كي تكسبه من ناحيتها ولا تَخَلق مشاكلا لاحقا .اصري على موافقه ورضا وبركه والدتك لتعيشي بسلام بعد الزواج ، وحتى لا يؤدي زواجكم الى قطيعة مع والدتك .

قبل 2 شهر

أن تتوجهي إلى الله سبحانه وتعالى بصدق واضطرار, وأن تحسني علاقتك به بكثرة الاستغفار, والمداومة على ذكره سبحانه وتعالى؛ فإن الاستغفار من أعظم الأسباب التي يفرج الله عز وجل بها الهموم، وهو كذلك من أعظم الأسباب التي تُستجلب به الأرزاق، وقد دلَّ على هذا كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

قبل 2 شهر

أن تعرفي قيمة الحياة التي تعيشينها, وأن هذه اللحظات هي مزرعة الآخرة، فكل لحظة من لحظات عمرك ونفس من أنفاسك لا يقدر بثمن، فإنك تزرعين فيه ما تحصدين به غدًا السعادة الأبدية -إن أنت أحسنت استغلال أوقاتك وعمرك-، ولهذا قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: (ولا يتمنَّينَّ أحدكم الموت، إما محسنًا فلعله يزداد خيرًا، وإما مسيئًا فلعله أن يستعتب).

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه