السؤال

قبل 2 شهر (34 اجابه)
34 اجابه

بعد موافقتها على عريس الغفلة تغير كل شيء

بعد موافقتها على عريس الغفلة تغير كل شيء

لدي أخت تكبرني بخمس سنوات. كنا بمدرسة مختلطة وكان لأختي زميل في نفس الصف, أهله وأهلي أصدقاء. كان الشاب مهذبا جدا, ومتفوقا بدراسته وناجحا بكل شيء تقريبا, بينما كانت أختي تعاني من بعض الصعوبات المدرسية. صار أهلي يطلبوا من أصدقائنا أن يساعد ابنهم أختي بدراستها, وهكذا كان. صار يأتي لبيتنا وأصبح واحدا منا... بدأ الأمر حين كانا بعمر ال12 تقريبا, وفي الثانوية, بدأ الأمر يتحول الى اعجاب وحب بينهما. أهلي وأهل الشاب كانوا سعداء جدا بتلك العلاقة ومرحبون بالارتباط. دخل الشاب كلية الهندسة ودخلت أختي كلية العلوم وهما على علاقة حب يحسدهم عليها القاصي والداني. تخرج الشاب وبدأ يعمل ويكمل دراسات عليا, وتخرجت أختي وبدأت تعمل. في هذا الوقت تقدم لأختي عريس من عائلة ميسورة, رغم علمه بعلاقة أختي بذلك الشاب, رفضه أهلي لأنهم كانوا يعتبرون أختي مخطوبة لابن أصدقائهما, وهو ما كان متفق عليه ضمنيا بين الأهل, لكن المفاجأة كانت موافقة أختي واصرارها على عريس الغفلة! لم يكن هناك أي مشكلة بينها وبين الشاب المفترض أنه حبها الأول, ولا أعلم حتى اللحظة, لماذا وافقت!! نزل أهلي عند رغبة أختي فخطبت وتزوجت بعد بضعة شهور. أنقطع الشاب عن زيارتنا فترة خطوبة أختي, وبعد انتقالها الى بيت زوجها, بدأ أهلي يعيدون العلاقة معه, خاصة أنه كان محبوبا جدا في بيتنا. وبدأ قصة الاعجاب بيني وبينه, حتى تحول الأمر الى عشق حقيقي. لم أعد أستطيع النوم دون التحدث اليه, حتى لو كان مسافرا. صرت أقضي ساعات بالتفكير فيه وتخيله قربي, وأنا متأكدة أنه يبادلني الحب والاعجاب... وبينما أخذت علاقتنا تأخذ منحى جدي, عادت أختي مطلقة الى بيتنا. وخلال احدى زياراته (وكانت بطلب مني), راحت تتودد اليه وتذكره بأيام زمان, وأنا أحترق غيرة. وما ان غادر منزلنا, فاتحت أختي أهلي بموضوع أنها تريد أن تحاول استعادته وقد أخطأت بحقه! أنا ضائعة الآن... أحبه بجنون, ومتأكدة أنه لو خير بيني وبين أختي, سيختارني أنا... لكن أختي هي من بادر بإعلان نيتها بالارتباط به مع أهلي. اذا دافعت عن حبي, سأخسر أختي, وربما يظنون أنني أسرق من أختي حبيبها, وهي المكسورة بعد طلاقها. وأخاف أن أتأخر بالتصرف, فيظن حبيبي أني تخليت عنه لصالح أختي, وبالتالي لا أحبه. أو أن يحن لحبه الأول تحت ضغط أختي العاطفي, خاصة وأن الجميع الآن يقفون على خاطرها لأنها مجروحة من طلاقها... ماذا أفعل؟؟؟ ملاحظة ليست للنشر... أنا لست سعودية, بل من بلد عربي علماني.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

موقف صعب بلا شك لما اعرفي قبل كل شيئ ان هناك شباب كثر وقصص الحب تروح وتاتي لكن لك اخت واحدة فلا تخسريها. هي بالفعل اخطأت واختارت ودفعت ثمن اختيارها. اعتقد ان الافضل الان هو ان تتركي الامور للظروف، لو كان هذا الشاب يحبك فعلا فلن يتاثر بالماضي وان كان سيحن ويرجع لأختك فهو لم يكن لك ابدا. تقبلي ما تاتي به الظروف، مهما حصل، انت ما زلت شابة وأمامك فرص كثيرة، لا تخسري اختك مهما كان.

سيدتي اختك تعاني من انتهازية في مواقفها، فهي قد باعته سابقا، وقد تبعه في المستقبل. وهذا واضح حسب روايتك. ومن حقك الدغاع عن حبك طبعا. لكن المشكلة هنا أن القرار ليس قرارك، وهي ان استطاعت اقناعه بالارتباط به يكون هو يحبك على أثيرها وبذكراها، يكون لا يحبك أنت فعلا، بل لما تمثلين بالنسبة له...تمثلين أخت حبيبته السابقة. وقد تكون ما زالت حبيبته في داخله، وقد يكون لا. لذا عليك التأكد من صدق مشاعره اتجاهك، فإن عاد واختارك أنت رغم كل محاولات استقطابه من قبل اختك، فهذا يعني انه فعلا يريدك ويحبك أنت. أما اذا عاد حنينه الى اختك فهذا يعني أن حبه لك لم يكن صادقا. الحقائق مؤلمة فعلا أحيانا، ولكن بدون الحقيقة فسوف نغرق في سلبيات لا نريدها مع اننا نحبها. لا تتدخلي بقراره، دعيه حرا لتعرفي اين ستذهبين في الحياة. فهذه مسألة حساسة وخطرة لان بها مشاعر مختلطة، فقد يتزوج أحد ويحب أحدا آخر. وهذه مصيبة. بالتوفيق سيدتي

2 شهر

حضرة المدرب... أولا, شكرا لرأيك. ثانيا, ليس لدي شك بحبه لي. كل أفعاله وأقواله تدل على ذلك, وسبق أن صارحني بإعجابه. سبق أن أثبت لي اهتمامه وشغفه. كما أعلم, من أحاديث سابقة, أنه يشعر أن أختي غدرت به, لكنه نسي أو تناسى الأمر وهو لم يعد يتمنى لها الا السعادة, لا شيء أكثر. ثالثا, نحن تقريبا على تفاهم منذ سنة أو أقل بقليل. لم أتسرع بالتقرب منه لأني كنت أريد ان أتأكد أنه يحبني لشخصي, وليس لأنه يحن لأختي ويراها فيّ. كما أن علاقتنا لم تكن سهلة كما كان الحال مع أختي, فهو كان يراها من دون سبب, أما أنا, فكان علي أن أجد الحجج أمام أهلي لأكون معه. مشكلتي التي لم يعالجها أحد, ما هو التصرف المثالي في حالتي... لو قلت لأهلي الآن أننا متحابين, قد يظنوا أني أخطف حبيب أختي السابق والرجل الذي يمكن أن ينقذها من حالتها النفسية المتأذية من الطلاق. أهلي الآن في حالة تعاطف قصوى مع أختي وليسوا بوارد أن يكسروا خاطرها, حتى لو لم تكن على حق. لو تصارحت مع حبيبي, ليتقدم لي, لا أعرف ان كانا سيقبلان به ويكسروا خاطر أختي. لا أدري ما ستؤول اليه الأمور, لذا أظن أحيانا أن أتريث في الأمر... لكن مشكلتي لو تريثت, أني أخاف أن يفهم الأمر على أنه تنازل مني لصالح أختي, وسيقتنع عندها أني لا أحبه, بل كنت أتسلى معه, وقد أخسره... كما علي تحمل الغيرة حين أجد أختي تدلل له, بتشجيع من أهلي, وانا غير قادرة على فعل أي شيء. تقتلني الحيرة, وأحتاج لأحد ينصحني ما هو أفضل تصرف أمام هذه الحالة :-(


2 شهر

ملاحظة أخرى, أختي لا تعلم بشعوري تجاه حبيبها السابق. لا أظن أنها انتهازية كما وصفتها. هي أخطأت حين تزوجت غيره, ربما لإحساسها انه أصبح مثل أخ لنا, لكنها تريد استعادته لأنها ترى فيه الشخص الذي تعرفه جيدا, ولن تتفاجأ به بعد الزواج, كما حصل معها أول مرة.


2 شهر

ملاحظة أخرى, أختي لا تعلم بشعوري تجاه حبيبها السابق. لا أظن أنها انتهازية كما وصفتها. هي أخطأت حين تزوجت غيره, ربما لإحساسها انه أصبح مثل أخ لنا, لكنها تريد استعادته لأنها ترى فيه الشخص الذي تعرفه جيدا, ولن تتفاجأ به بعد الزواج, كما حصل معها أول مرة.


2 شهر

شكرا للجميع... من تضامن معي, ومن جرح بي... وشكر خاص للمدرب الاستاذ ماهر سلامة. المسالة انتهت, ولمن يحب أن يعرف, كيف, قمت بالاتصال بالشاب وطلبت مقابلته. جلسنا نصف ساعة وحكيت له ماذا يجري, وطلبت منه أن يضع حدا للأمر. أنا لم اهن نفسي بمصارحته لأنه سبق أن عبر لي أكثر من مرة عن إعجابه, لكني أنا من كنت أتقل نفسي. أما بعد طلاق أختي وتسارع الأحداث, لم يعد الأمر يحتمل مماطلة. طلب مني الصبر حتى اليوم الثاني, لكن ما هي الا ساعتين, حتى اتصلت والدته وطلبت موعدا من أهلي لطلب يدي. أهلي لم يمانعوا, وأختي هنأتني وتمنت لي السعادة... أنا الآن بحكم المخطوبة :-) بعض الردود القصيرة: 1- من اتهم اختي بالانتهازية أو الطمع, لقد أخطأتم بحقها. هي أول من بشرني بالخبر وقبلتني وتمنت لي حياة سعيدة. بحكم العلاقة التي بدأت من الطفولة, أختي كانت ترى في هذا الشاب - خطيبي - أخ لنا. لم تكن تكن له شعور بالانجذاب لذا فضلت العريس الذي تقدم لها, لكن حظها كان عاثرا. هي لم تطلق بسبب علاقتها السابقة بخطيبي, فهي كانت علاقة بريئة أشبه بالأخوة, كما أنهما انقطعا تماما بعد خطبتها. سبب طلاقها كان لأسباب شخصية أخرى لا تمت الى الأمر بأي صلة. 2- من اتهم خطيبي باللعب, لقد أخطأتم في حقه. هو لم يكن يلعب معي. ما أن طلبت منه أن يقوم بإنهاء معاناتي, لم يتأخر. أختي تخلت عنه, فانقطع عن زيارتنا حين كانت مخطوبة منعا للإحراج, خاصة وأن زوجها كان يعلم أن بينها وبين الشاب أكثر من زمالة. ربما احبني بسرعة لأنني نسخة (منقحة :-) ) من أختي التي اعتاد عليها. لا أدري ماذا يغير ذلك بالموضوع, لكنه بالنهاية يحبني وأنا أحبه, وارى فيه الإنسان الموقر والناجح والذي تتمناه أي فتاة. الحمد لله. 3- لا أرى أي مشكلة بالمستقبل بسبب علاقته "الطفولية" السابقة بأختي... فلا هي ولا أي أنثى ستدخل بيتي بغيابي أثناء وجوده (سوى أمه أو أخته:-) ). أختي تعرف حدودها جيدا, وخطيبي أيضا, والدليل ما حصل حين ارتبطب بغيره. لا خوف عندي من هذه الناحية. هي فكرت أن تستعيده لأنه يمثل لها الأمان الذي افتقدته في زواجها, لكنها لو كانت تحبه وترغب به, لما كانت تزوجت الشاب الذي تقدم لها. نعم, هي تحبه كأخ, ولذلك فرحت لي بخطوبتي منه. 4- أخيرا شكرا لكم لأن ردودكم شجعتني على التصرف. ربما كان ما فعلته بديهيا, لكنني كنت أحتاج الى دفعة ما أو تشجيع. أنتهت الأمور على خير, وأتمنى التوفيق للجميع


2 شهر

انا جد سعيدة من اجلك بالتوفيق حبيبتي الله يسعدك


2 شهر

مبروووووك أختي العزيزة الله يتمملك على خير ويديم المودة والرحمة بينك وبين أختك ...


2 شهر

مليون مبروك اتمنى لكى التوفيق


2 شهر

الحمد لله أتمنى لكما السعادة والهناء ولاختك أن يعوضها الله خيرا


2 شهر

اختي فـ الله عليكي ان تتركيه لقرر هو ان كان يحبك سيرفض حب اختك اذا احببت شئ بشده فاطلق سراحه ان عاد اليك فهو ملك لك وان لم يعد فهو لم يكن ملكك من البدايه اعانك الله ووفق 💚


قبل 2 شهر

هو صاحب ا لا ختيار

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه