السؤال

قبل 1 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

أحببتها و أخاف الرفض بسبب عائلتها

أنا شاب أبلغ من العمر 22 سنة وطالب جامعي, من جنسية عربية ومقيم في المملكة العربية السعودية بل مولود فيها, عاداتي وتقاليدي وكل ما كبرت عليه هو من عطاء هذه الأرض "السعودية" . أحب فتاة كما هي تبادلني الشعور نحن نتواصل وفي علاقة منذ ما يقل عن خمس سنوات, لم أرها من قبل إلا مرة ولا يهمني رؤيتها فقد أحببتها كما هي تسكن بعيدة عني وعلاقتنا لم يتخللها أي لقاء لعيشها في منطقة غير منطقتي, وصلت الآن الى مرحلة حيث بدأت أفكر في حياتنا المستقبلية واقتراب اللحظة التي قد أتقدم فيها لخطبتها لكن المشكلة العويصة هي أن عائلتها من العوائل البدوية وحتى أنهم يعيشون في محافظة محاطين بأفراد عائلتهم فقط وهم لن يقبلو بأن تكون ابنتهم في مثل هكذا علاقة فهي لا تستطيع اخبار أحد. ماذا سأفعل لكي أتقدم لها بحيث أني أتوقع أسالة كثيرة منها من أين لك علم بنا وكيف علمت با بنتنا ؟, في العادة من يتقدم لك يعرفك بشكل أو بآخر من جيرة أو صحبة أو حتى لقاء لكن بحكم وجودهم في منطقة أخرى تماما فمن المستحيل أن يكون هناك بيننا معرفة. غير أني أخشى من الرفض فلا يتخللهم زوج من خارج قبيلتهم فما بالك بزوج ليس بحامل للجنسية أساسا. هناك الكثير من العقبات التي تواجهني وفكرت كثيرا في انهاء هذه العلاقة كي تستطيع أن تكمل الطريق في حياتها وتجد شخصا يقبله من حولها لكن دائما أقف عندما أفكر في كم حبي لها وحبها لي وأرى صدق مشاعرها وتمنيها دائما بأن يكتب الله لنا خيرا. مازال أمامي عامان من الدراسة الجامعية مع أني أفكر بالتقدم لها في عامي الأخير من الدراسة فما الحل. رفضت بعضا ممن تقدموا لها وأخوتها غاضبون من هذا الشيء بل وحتى والدتها أبدت عدم رضاها عنه لكن والدها مؤيد لموقفها ولن يجبرها يوما على حد قوله. في نطرتي المستقبلية أرى واستقرئ أمورا تخيفني كغضب أهلها الذي ربما لن ينتهي ان تمت الموافقة وارى الكثير غير ذلك فهل أنهي هذه العلاقة أم أستمر فيها. لا أريد لها مكروها ولا أريد لحياتها أن تكون معاناة لمجرد أنها رضيت بي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

انت تختلف عنها كثيرا ، فلهم عاداتهم وتقاليدهم ولن تستطيع إقناعهم بك خاصه وانك من جنسيه مختلفه وستواجه عقبات كثيره ، كما انك لا زلت فير مستعد للارتباط فأنت لم تكمل دراستك حتى الان ولم تجد عملا بعد لتكون مسؤولا عن زوجه وبيت . انت أحببتها دون ان تتعرف عليها عن كثب فالعلاقة عبر التواصل الاجتماعي لا تعطي صوره واضحه عن ظروفها وتصرفاتها . الأفضل لك ان تقطع علاقتك بها وتتركها لحياتها وعاداتها وتنتبه لمستقبلك خاصه وانك لن تستطيع ان تجد جوابا مناسبا لمعرفتك المسبقة بها . اللوم يقع على الفتاه التي تعرف تماما اَهلها وشروطهم في الزواج ومع ذلك اقدمت على مراسلة شاب لا يمكنها الزواج به . ستدخل في دوامه مع اَهلها فأنت لست فقط من غير قبيله بل من غير جنسيه ، لا زلت تؤسس لمستقبلك ، سيرفضون حتما . لا تقف في وجه مستقبلها وأتركها لحياتها المختلفة وان كان لك نصيب معها قد تساعدك الظروف بعد تخرجك ان كانت لا زالت غير متزوجة . ام الان فلا شيء تستطيع ان تفعله سوى التركيز على دراستك الجامعيه والتخرج وإيجاد عمل وبعدها لكل حادث حديث.

قبل 12 يوم

حاول تتعرف على احد من اهلها وبحجه انك رايتها بصدفه وهي خارجه مثلا احببت ان تتقدم لها

قبل 1 شهر

ابعد عن الشر وغنيله كما يقول المثل

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه