السؤال

قبل 1 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

منذ أسبوع أصبحت لا ترد على رسائلي

منذ أسبوع أصبحت لا ترد على رسائلي

دكتورتنا الحبيبة أتابع ردودك وأفكارك التي تقدمينها وأعجبتني للغايه لذا أردت طرح مشكلتي هذه عليك حيث أنني شاب في الثلاثين من عمري أعزب تعرفت عن طريق موقع التواصل الإجتماعي تويتر على فتاة جامعية جميلة ومحافظة ومن عائلة محترمة أحببتها حبا كبيرا ولا أستطيع الإستغناء عنها نهائيا وهي كذلك أحبتني لكنها من بلد وأنا من بلد آخر وتريد إكمال دراستها ومنذ أسبوع أصبحت لا ترد على رسائلي إليها ولا أعلم لماذا هل تريد تركي بهذه الطريقة أم حصل لديها ظرف آخر أرجو تزويدي بالحل المناسب لمشكلتي ودمت بخالص محبتي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدي هناك عدة احتمالات، ولكن لا تستبعد احتمال انها تغيرت ووجدت بديل واقعي ومنطقي لحياتها، بدل من العلاقة الافتراضية. في العلاقات الافتراضية عليك توقع أي شيء. ولذا عليك التمتع بالواقعية، والانتظار لفترة أنت تحددها، ومن ثم تأخذ قرارك بشكل تستمر به مخططاتك في الحياة. ونصيحة اذهب الى خيار واقعي، أكثر دفئا، وأكثر قربا، لتلامس الواقع، العلاقات الافتراضية لا يمكن التنبؤ بها. موفق سيدي

شكرًا على رسالتك اللطيفة وأتمنى ان تجد في حلوها ما تبحث عنه دائما. بالنسبة الفتاه، هل حددت لها مستقبل علاقتك بها ؟ هل انت جاد في هذه العلاقه ؟ اذا كنت فعلا صادقا وتحبها لماذا لا تسافر اليها وتتعرف عليها عن كثب بعد ان تتشاور مع اهلك واذا اتفقتما فتقدم لها . اغلب الظن انها ملت من علاقه لا مستقبل لها بشاب لا تعرفه الا عن طريق التواصل الاجتماعي وربما فتنت بشاب من بلدها تقدم لها رسميا فقررت قطع علاقتها بك لتلتفت لحياتها الجديده الواقعية . ابعث لها برساله اخيره توضح فيها رؤيتك لمستقبلك معها اذا كنت فعلا جادا واذا كنت لا ترى مستقبلا معها او لست مستعدا للارتباط الان فالافضل ان تتركها وشأنها.

قبل 1 شهر

اذا كنت احببتها حقا كما ذكرت فما تنتظر اذهب الى بلدها واسال عنها وان استطعت تكلم معها لتتوضح لك الامور _ اخي الواحدة منا تحب الرجل الذي يضع النقاط على الحروف

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه