السؤال

قبل 1 شهر (95 اجابه)
95 اجابه

كتمت بنفسي و تحملت ابتلاء جديد

كتمت بنفسي و تحملت ابتلاء جديد

السلام عليكم و رحمة الله سعيدة بطرح مشكلتي بينكم أولاً أرملة منذ أكثر من عشر سنوات لم يسعفني الحظ أن أكمل حياتي مع من علمني معنى السعادة الحقيقية وهي التضحية لأجل من يستحق رحمة الله عليه تعبنا في حياتنا كثيراً لكننا كنا سعداء بوضعنا اليد في اليد لتحمل كل المشاق وجودنا مع بعض أنسانا كل الهموم سعينا وراء هدف السفر الى قارة أمريكا و الإستقرار هناك و عند تحقيقه و بعد سنة لم تكتمل أصبحت عليه لاسعده فوجدته ينتظر توديعي بنظرة منه أخيرة وأغمض عينيه الى الأبد أثر سكتة قلبية كانت الفاجعة كبيرة رجعت الى بلدي مع اليتيم و الاستقرار في بلدي أسدلت وشاح الحزن على قلبي و نفسي لمدة سبع سنوات إلى أن تعبت من الحزن ففتحت باب قلبي على الحياة من جديد تفاجأت من النفوس الدنيئة التي تطمع في الارملة و لو بالنظر المهم تقدم لي أحدهم عرفته على النت أبدى سمات التدين والوقار خصوصاً كونه حاج لبيت الله شعرت بالاطمئنان كلم أهلي امي واخوتي راسلته بكل وثائقي على الفاكس كان ارمل أب لبنتين سعدت بهما قلت لعل الله عوضني صبرت معه على ظروفه للعلم كانت كل العلاقة على الهاتف فقط اكتفيت بالصور .أثر في نفسي كثيرا بكلامه و تقواه كان يشكوا الحاجة لإتمام مسكنه و لم الشمل لم يطلبني في شيء بصراحة أنا التي ساعدته من نفسي اقرضته مبلغ كبير من مال اليتيم كله و اقترضت بمبلغ أكبر لأجله نظراً لوعوده بالوفاء السريع لم أشك لحظة في سوء نيته اتفقنا على قدومه لبلدي لاتمام اجراءت الزواج حضرت كل شيء حتى الهدايا لبنتيه و عائلته حسبته نسخة ممن فقدت ولهذا تصرفت كالعمياء المهم في اليوم المنتظر انهى مكالمتي نهائياً ....لا رسائل ولا هاتف يرن اكلمه مغلق لكن الرسائل تصله ....صدمة أخرى أكبر من الأولى الذين اقرضوني ينتظرون أموالهم ...يا الهي لا اريد ازعاجكم بباقي التفاصيل المهم ان الله وفقني لتحمل الابتلاء الجديد الذي كان صدمة كبيرة لأنني كتمت كل شيء على اهلي و امي حتى اختي الكبرى لم افضفض معها تصوروا امري لا حول ولا قوة الا بالله الى اليوم تقريبا سنتين منذ رحيله لا زال الامر سراً بيني و بين الله حتى الهدايا لازالت تنتظر لا أعلم لماذا المهم ....نفسيتي انفجرت من كثرة الكتمان أبكي ليلاً حتى جفت عيناي و عرضت نفسي لمرض قد يؤدي الى فقد البصر اللهم احفظنا ...هده قصتي هي اطول لكن لا استطيع سردها للعلم كلمني بعد انتهاء سنة بالضبط لم استطيع اتمام المكالمة خشية ان يؤثر في مرة أخرى و أخسر أكثر لأنه في الأخير انتظر مني أن أبيع مسكني لأجله فلم أفعل فاختفى ....في مكالمته طلب مني عدم مسامحته وترك الأمر لله لأنه يعلم بحاله ... دلوني ما هذا النوع من البشر كيف اصبر لانني احيانا افقد صبري ما يصبرني ان نيتي كانت لمساعدة الايتام رغم حرماني اليتيم من حقه في التمتع بماله . لم استطيع التبليغ عنه لانني لا املك منه اي دليل مادي سوى رساءل الجوال حسبي الله و نعم الوكيل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي قصتك مفجعة، والغاية لا تبرر الوسيلة!! والزواج هدف لا غاية. ولكن انظري الى صحتك وصحة ابنك هي الرأسمال الاهم على كل حال. صحتك وصحة ابنك هي بين يديك، وتستطعين التحكم بها، أما ما حصل فقد مضى، متمنيا لك القوة الجديدة والمتجددة لإكمال الحياة وعونك لما لا تستطيعين تغييره. الاندفاع نحو الغاية التي تبرر الوسيلة شيء دائما مضر، وغير صحيح. الغاية النبيلة يراد لها غاية نبيلة، فغايته للنيل منك لم تكن نبيلة حتما. أحيانا لا نفهم الإشارات، وتغيب عنا المعاني العميقة بسبب اندفاعنا بلحظة قنوط ويأس. والصحيح يجب ألا تغيب عنا الحكمة حتى في أصعب اللحظات للنجاة من مستنقع آخر. طوري نفسك، وكوني مستقلة، وابحثي عن عمل، و لا تجعلي غايتك الزواج، الزواج هدف وليس غاية. الغاية هي الحياة المليئة بالمعاني للانتصار على عوائقها. انهضي ليس بالضرورة لاْجلك بل لاْجل ابنك، وعوضيه عما فقد وفقدت. بالتوفيق سيدتي

1 شهر

السلام عليكم بارك الله فيكم فعلا لا الومه فهو نفذ طبعه انا و غايته انا انا فتماشيت مع نيتي بسذاجة و امنت بكل كلماته الخادعة باسم الدين فعلا كان يخطا احيانا لكنني اكذب نفسي واتقبله ...المهم ارجوا من ربي ان يغفر ذنبي و يقدرني على رد ديوني و الله المستعان


1 شهر

اصبري واحتسبي واحمدي الله لانك لم تتزوجيه فيظهر انه انسان لايخاف الله ولايعرف الحلال سينتقم الله منه وسيعوضك احسن منه ان شاء الله


1 شهر

القانون لايحمي المغفلين انتي خليتي يستغلك ولا اكو بنت بهذا العمر تصرف بهذا الغباء لو رجلي مانطي افلوسي مو عاد علاقة خطا خطائك انتي فقك


1 شهر

هدا لامتجوز ولا بطيخ ولا عنده بنات نصاب من الاءخر لاتعودي للحديث معه


1 شهر

كان الله في عونه ورفع همك وقضى دينك يارب...لقد المني الامر جدا


1 شهر

السلام عليكم مشكورين على ردودكم و انفعالكم صدقوني انا لا الوم احد الا نفسي لكن اابعض تسبب في زيادة جرحي الله يسامحهم للعلم اني حرمت نفسي من كل شيء و عاهدت ربي على رد مال اليتيم من جهدي و عملي كنت محتاجة كلمة طيبة تطفي نار غليلي و وهج صمتي ووجع ابتلاءي الله يسامح من زاد الطين بلة ..الله يسامحهم طرحت مشكلتي لتكون عبرة اما مسؤوليتي اعرف جيدا كيف اتحملها و الله بارك لي و سيعينني على تسديد الديون و اكثر ...يقيني في الله يكفيني مشكورين و اعتذر على ازعاجكم .


هو محتال بلا شك أراد استغلالك والحصول على مالك. لقد اخطأت كثيرا بالتصرف في مال ابنك، لكم من منا لا يخطئ. المهم انك تداركت الموقف وصمدت وانا احييك على شجاعتك. احيانا يكون من الصعب فهم مقدار الدناءة التي قد يصل اليها أحدهم، احتسابي عند الله وكوني على يقين ان سيعوض صبرك خيرا ولو بعد حين. اعتبري مما فات واعملي بجد لتعويض مال ابنك وتؤمني مستقبله ولا تفرطي ببيتك او مالك انت وابنك لأي كان. التفتي للى حياتك وتفائلي وأحسبني الظن بالله وستعود البهجة الى حياتك، تعلمي مما فات درسا ولا ترتبطي مع اي إنسان لا تعرفينه حق المعرفة، علاقات الانترنت والهاتف غالبهاوهمية ووسيلة للخداع والاستغلال. تصفحي قصص حلوها وسترين كيف ان الكثيرات خدعوا عبر علاقات وهمية تحت وعود الحب والزواج.

1 شهر

بارك الله فيكم استاذة ميساء ما كنت اخشاه و اتحاشاه في مراهقتي وقعت فيه وانا اربي مراهق ...لم اتجرا على الارتباط في اي علاقة عاطفية في صغري الى ان خطبني زوجي رحمة الله عليه حتى بعد ترملي سعى للجميع الى ذلك لكنني لم ارغب في احد خدعني المنافق بتدينه وايتامه لقد عرف من ابن الدخول الى قلبي كذلك لم اثق الا بثقة اخوتي فيه لقد المهم ايضا ...المهم تجربة قاسية جدا ليس وقتها فانا لا زلت اتجرع الم الموت المفاجىء لزوجي عشرة سنوات مرت كالجبل و الله المستعان حسبي الله و نعم الوكيل .


1 شهر

لا حول و لا قوة الا بالله ....


1 شهر

حسبي اللة ونعم الوكيل


قبل 1 شهر

حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اشكيه إلى الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه