السؤال

قبل 1 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

أحببته لأنه في عمر والدي

أحببته لأنه في عمر والدي

انا فتاة في العشرينات عانيت كثيرا في الصغر كبرت في بيت كله مشاكل وصراخ أبي عصبي جداً وعديم المسؤولية والإحترام لم نشعر بحنانه وعطفه وحبه لنا إلی أن تركنا ورحل ولكن لم تنتهي معاناتي برحيله فقد بدأت قصتي عندما التقيت بزميل لي بعمر والدي كان حنوناً ورحيماً وعطوفاً جداً معي شعرت أنه عوضني قليلاً عن حنان الأب تعلقت به وأحببته جداً واغار عليه كثيراً وهو لا يعلم بمشاعري تجاهه انا اتعذب بصمت ولا اعلم نهاية هذا الحب المجنون انا لا افكر بالزواج منه بسبب فرق العمر الكبير بيننا( هو اكبر مني ب 28 عام) ولكني احبه حب عذري بسبب فقدي لحنان أبي واريد ان اكون بجانبه دائماً من دون اي غاية اخری لا أستطيع الابتعاد عنه ابداً ولا اتخيل حياتي من دون أن أراه واحدثه ولا استطيع ترك عملي فهو مصدر رزقي وإيجاد عمل آخر صعب جداً لا اعلم الی متی سأعيش بهذا العذاب خاصة ان معاملته معي قد تغيرت عن السابق وأصبح اكثر رسمية ربما لانه حديثا استلم منصب اعلی في العمل ولا يريد ان يخسره هل انا مخطئة بحبي له أم يمكن هذا ان يحدث رغم فرق العمر الكبير وماذا افعل لينتهي عذابي وحزني المستمر

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

انت لا زلت في اول شبابك والمستقبل أمامك ، لا تتخذي قرارا يدمر حياتك ، لا شك ان علاقتك المضطربة بأبيك اثرت عليك فما زلت تبحثين عن نقص وخلل في حياتك تريدين ان تعوضيه باي ثمن . انت الان معجبه بشخصيته وبنفوذه في العمل ووجدت فيه كل ما كنت تتمنين ان تجديه في ابيك . لا بد ان تميزي الفرق بين الحب والإعجاب و بان هذا الانجذاب ما هو الا تعويض لنقص حصل في حياتك ، فكري جيدا قي مستقبلك معه لو انك ارتبطت معه ، سينعكس فرق السن بينكما في المستقبل ، الشيء الذي لا ترينه الان فبعد بضعه سنوات سيُصبِح رجلا كبيرا في السن بينما انت لا زلت في عز صباك ، تريدين ان تختبري مشاعرا كثيره قد مل منها هو او لا يستطيع مجاراتك فيها ولا يريد او لا يستطيع ان يعيش معك مختلف مراحل حياتك . انت تبحثين عن رجل يكون حمايه لك ومثلك الأعلى الذي تفتقدينه ولكنه لن يبقى على هذه الصورة ، سيكبر وستضطرين لتصبحي انت الحمايه له ، اذ انه سيضعف ويحتاج الى عنايه منك بعد مرور بضعة سنوات. فكري بالأولاد ، انهم معرضون لفقدان الاب وهم في أشد الحاجه اليه ، الإعمار بيد الله وقد يعيش اكثر منك ولكن العقل يفرض هذا الاحتمال . انزعيه من تفكيرك وفكري في مستقبلك مع شاب لا بد ان يظهر اذا ما سمحت لنفسك بذلك ، شاب يكون قادر على تحقيق آمالك وطوحك ويكون والدا مناسبا لأولادك . ان الرجل يعاملك معامله رسميه لانه غالبا لا يريد الارتباط بشابه اصغر منه هذا اذا لم يكن متزوجا ، استفيدي من خبرته ولطفه ولكن حافظي على الحدود بينكما كي لا ينفر منك ، فهو على الأغلب لا يريد ان يتورط في علاقه غير متكافئة . تابعي حياتك ، لا نهايه لهذا الحب سوى بارادتك وتقديرك للامور وستتغلبين على هذا الموقف .

سيدتي مع تقدير موقفك الكامل، فهذه المشاعر تضغط علينا أحيانا بشكل لا إرادي، نتيجة ضعف قديم مخبأ في داخلنا حسب ما شرحتي بذكاء ووعي كبير. تحية لك لقدرتك على تشخيص حالتك. المهم سيدتي أن تدركي أن أي تجاوز في هذه المشاعر وضعفك في ضبطها قد يخسرك الكثير. والخوف من الخسارة هام، لاْن كل جمال المشاعر سيتحول الى شيء بشع لاحقا، وسوف يتحول الى مآسي لا أحد يريدها، وستصبح ذكرى موجعة تجعلنا نشعر بالغصة كلما تذكرناها وضغطت علينا. كوني رسمية وجادة في عملك، واحترمي مكانة هذا الرجل الطيب الذي هو بمقام الأب الروحي لك. ووجود أب روحي لنا شيء مهم، وصرحي بذلك للجميع، انه أبيك الروحي. هو يبدو انه بدأ يخاف منك، وقد تحرجينه بذلك، فلا تدعيه يريد التخلص منك ليخلص من هذا الاحراج. لا بد وأن أحد قد فسر اهتمامك به بشكل خاطىء، ووصل له الكلام. انتبهي لخطواتك، وكوني رسمية أيضا، وقدمي الاحترام المهني المناسب الذي يليق بك وبه وللعاملين من حولك. مسؤوليتك الحفاظ على هيبة أبيك الروحي بالابتعاد عنه بالشكل المناسب. انتبهي للغتك وحركتك ونظراتك، لئلا تفسر خطأ، فالعابثون كثر. حافظي على نقاء هذه العلاقة فهذه علاقة طويلة تريد صبر وتروي، تريدها بذكرى عطرة دائما. بالتوفيق سيدتي

قبل 1 شهر

أصبح يتحدث معك رسميا ليس بسبب منصبه الجديد بل لعله شعر بأنك تتجاوزين الواقع ويريدك ان تفكري به كأب وأن لا تعيشي في الخيال --دعيه يشعر أنك مجرد إبنه له ولا تفكري به كحبيب وهذا لصالحك فهو لا يصلح كزوج وأسالي نفسك كيف سيكون بعد عشر سنين -أنتي في عز شبابك وهو عجوز -لذلك وجهي مشاعرك للإهتمام بشاب مناسب للزواج لتكوني اسره وتطلبي من هذا الرجل الكبير ان يكون بمثابة الاب الراعي والناصح لك ...ركزي على مستقبلك --والتي تتوج بالزواج

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه