السؤال

قبل 1 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

أخبرني أنه يحبني كأخته

التحقت بمنصبي في مدرسة ما وكان لقائي الأول بزميلي الذي معاملته لي من الحسن للاحسن وبعد مدة اكتشفت انني احببته. واقو لها عن قناعة التمست في معاملته لي نوعا من الاهتمام وفي نضراته وابتساماته كأنه بطريقة غير مباشرة أراد أن يوصل فكرة أنه يحبني ..تلميح دون تصريح لكن في يوم ما بينما كنا نتحدث اغتنم الفرصة وسألني اذا كنت أحبه وانا كنت مرتبكة فاجبته بلا لا احبك وبعدها قلت له وماذا اذ اجبتك بانني احببتك فما هو ردك فاجابني برد بارد اذا احببتني فكفي عن حبي لاني احبك كاخت لي ...وهنا زادت حيرتي من ناحية يظهر حبه بطريقة غير مباشرة ومن ناحية اخرى يقول انه يحبني كاخته ووقعت في دوامة من الحيرة والحزن .افيدوني من فضلكم .مالحل ؟؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ربما لم يكن يتوقع اجابتك بانك لا تحبينه فأجابك ببرود كي لا يشعر بالإحراج ، الأيام وتصرفاته بعد ذلك كفيله بان تظهر لك حقيقه مشاعره نحوك. لاحظي تصرفاته معك فلا بد ان يظهر حبه من خلالها . اذا كنت تحبينه لم جاوبته بالإنكار ، لقد أضعت فرصه مهمه لك ، تستطعين ان تغيري جوابك بعد فتره اذا لاحظت انه لا يزال يهتم بك اما اذا تغير كليا فالافضل لك الا تفكري فيه بعد ذلك وتبقي على علاقه الزمالة . احيانا نسيء فهم الاخر اذا عاملنا بلطف واهتمام فنظن ان اعجابه حبا وقد لا يكون كذلك استمري في معاملته كأخ او زميل ولا تحاولي ان ترخصي نفسك أمامه او تفرضي نفسك ، حافظي على كرامتك والايام كفيله بإظهار حقيقه مشاعره .

قبل 1 شهر

كونى عملية فكلامك معه بالحب فى مكان العمل لا يصح حددى معه العلاقة وما تفتحى معه نقاشات

قبل 1 شهر

الحل هو أن لا تتكلمي مع الزملاء ولا ان تخضعي لهم بالقول إلا في أمور العمل أما أن تتحدثين معه في المشاعر والأحاسيس فلن يجرك إلا للندم وفقدان الكرامة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه