السؤال

قبل 3 شهر (23 اجابه)
23 اجابه

دموع حسرتي لاتزال تحرقني

دموع حسرتي لاتزال تحرقني

السلام عليكم و رحمة الله انا فتاة تربيت في عائلة متوسطة الحال لكن عائلتنا كانت كبيرة العدد و ابي هو العائل الوحيد لنا لاننا كنا جميعا متقاربين في العمر و ندرس جميعا. ايام الدراسة كنت ارتدي ملابس اخوتي الاكبر مني و غالبا ما يكون مقاسها اكبر مني و غير ملائمة لعمري لا املك مصروف و ادواتي كلها بسيطة كنت ارى زملائي يلبسون الجديد و يفتحرون بما لديهم لكني كنت اصبر نفسي لاني متفوقة في دراستي و اعتبر ان تربيتي افضل منهم و اني ساحقق كل ما اريد بجهدي كانوا يسخرون مني بعضهم استهزاءا و الاخرون غيرة لاني متفوقة في دراستي مما جعلني افقد ثقتي في نفسي و ادرس في صمت لا اشارك في الصف و لا اخرج للوح المهم كبرت و تفوقت و لم يتغير شيء حتى ايام الحامعة كنت كدلك لا املك سوى حداء واحد و ملابس معدودة و لم استطع ان اكون اجتماعية و قد زادت عقدة النقص عندي عندما ارى من يملكون المال يتحصلون على افضل الفرص و ايسرها للحصول على ما يريدون في الدراسة و العمل اما انا فقد تعدبت كثيرا و بكيت كثيرا لاصل لما اريد و بعد سنين بطالة ها انا اتوظف و الحمد لله في وظيفة جيدة اقل من مستوى دراستي لكن انا اشكر الله ليلا و نهارا لكني للان مهما اشتريت من ملابس و مهما حاولت لا زلت فاقدة للثقة في نفسي و حتى ادا رايت من هم اصغر مني سنا و امورهم ميسرة اشعر بالحسرة على نفسي كيف ان حياتي كانت صعبة و لم استمتع بشيء ليس حسدا و لكن فقط حسرة على نفسي لا اريد لهدا الاحساس ان يتواصل او يتطور اريد ان استمتع الان بما اكرمني به الله و اتخلص من النقص و الدونية التي كنت اشعر بها ساعدوني ارجوكم فانا متعبة حتى ان بعض الدمعات غلبتني و انا اكتب و اشعر بغصة في حلقي الله المستعان و غفر الله لي لاني كثيرا ما الوم نفسي و اقول ربما يكون هدا جحودا لكرم الله ارجو نصحي و شكرا

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي هل صحتك جيدة، وصحة أهلك جيدة، هل لديك كفاف يومك، هل تمدين يدك للناس، هل وهل وهل ...كثيرة هي الاسئلة التي ستجيبين عليها بالحمدالله. تأخذك حياة الاستهلاك، والمال الكثير ليس بيدك بعد، لذا فما في يدك وبين ايديك هو قدراتك وعقلك ونفسك، فليس من طريق امامك متوفر مجانا لتطويره إلا نفسك. تفقدين ثقتك بنفسك لانك تركزين على أشياء وأفكار تضعفك، أفكار لا تعترف بك كإنسانة كاملة البهاء والمواصفات. في اللحظة التي تغيرين زاوية التفكير سوف تمتلىء روحك بتقديرك لذاتك كإنسانة مثلك مثل أي شخص آخر تماما، والفرق إما هو أو هي أكثر ثراء منك، أو أكثر كفاءة منك. المال ليس بيدك، لكن الكفاءة بيدك فركزي على استراتيجية لحياتك وارتقائك، وكوني صانعة عصامية لمستقبلك، هكذا سطر الناجحون وصنعوا من أنفسهم كأساطير. كوني اسطورة جديدة، وحديثة وتفكرين بالحياة والعالم وارتقاء نفسك وأهلك ومن تعرفين. كوني شخص مفيد لكل من هو حولك. شكرا وبالتوفيق...

يا ابنتي، حبيبتي كفكفي دموعك، انت تروين قصة ملايين الفتيات منا، انت لست وحدك في هذا فالغالب في العائلات العربية كثرة عدد الاولاد وصعوبة الحياة والام لا تعمل والاب المعيل الوحيد، والكفاح شرط من شروط حياتنا! لا تصدقي انني وصلت لهذا المستوى دون كفاح وتعب ولبس ما لختي الأكبر، وكلنا في هذا سواء! ولكن هذا ليس عيب ولا سبب في الشعور بالنقص ولا سبب بالسلبية والشعور بالحسرة او القهر، الانسان يا حبيبتي ليس بما يلبس ولا بما عنده من ذهب وجواهر ابدًا، لقد انقضت تلك الايام ويمكنك الان الحصول على ما تشائين ولكن ان ظننت ان ما تشائين هو اللبس ولاشراء لن تقتنعي ابدًا. بعد كل هذه السنين وانا اجوب العالم لا زال شعوري ان الملابس وما شابه اقل ما احتاج، واخر ما افكر بشراءه، طورت نفسي بطريقة زدت تعلميمي وقدراتي وطورت ذاتي وعززت افكار ايجابية بنفسي، واقول هذا الكلام في كل محاضراتي، لن يتذكر احد ما البس ولكن سيتذكر الجميع بعض مما قلت!. لا تجعلي يا حبيبتي قيمتك مربوطة مع الملابس والامور المادية، دعيها ترتبط مع عزة النفس والقوة والنجاح، والقناعة بالامور المادية والطموح والتحدي للتفوق العملي الحقيقي. ضعي لنفسك الخطط والاهداف واعملي على تحقيقها. لم ارغب يوما بشراء ما يزيد عن حاجتي من امور مادية لا ملابس ولا طعام، ولكني قررت ان اجوب العالم، وها انا اكتب رد سؤالك من اسبانيا! هكذا اريدك ان تحلمي صح، وتضعي اهداف غير مادية تسعدك، الملابس لن تسعدك، ولكن تحقيق الطموح والاهداف سيسعدك. اي مساعدة، اي تفسير اي حاجة تشعرين انه يمكنني ان اضيفها لك، لا تترددي بالاتصال معي عبر الموقع، لا اريد سوى ان ارى فتاة ناجحة ومتفوقة، وفي احد الايام تدعونني لاحتفل معها بتحقق حلم كبير في حياتها. اريد ابتسامة كبيرة وتفكير ايجابي في هذا القلب والعقل الطيبان. وفقك الله غاليتي

3 شهر

شكرا لك و بارك الله لك جوابك رائع و قد رسم ابتسامة عريضة في روحي قبل شفتاي كلامك صحيح و هدا هو مبدئي و تفكيري في الحياة انا اردت ان اطرح هدا لاني بدات اشعر اني ساصبح مادية بما ان الجميع يحكم على المظاهر و اردت التخلص من هدا الاحساس و اشكركم على تشجيعكم انا اشعر دائما اني قادرة على ما هو افضل و بادن الله ساحقق نجاحا اكبر من هدا و ساكون اطورنفسي لاكون افضل. تمتعي بسفرتك و وفقك الله تحياتي


2 شهر

انا عكسك تماما عندي المال والرفاهية من صغري وهذا جعلني كسولة في العلم لانني كنت اتفاخر بوضعي ومرت ايامي الدراسية بكسل حتى فشلت دراسيا ولم يبقى عندي سوى مساعدة امي في البيت الان كبرت وكبر اولادي اكثر ما يخجلني عندما يسألني الناس ماذا درستي او اولادي يسألونني عن اشياء تخص دراستهم ولا استطيع مساعدتهم ..الناس لاترى ماذا آكل في بيتي او كيف انام لكن ينظرون الى حديثي ولغاتي وووو وهذا غير موجود ...اكبر نعمة هي العقل


2 شهر

الحمدلله الذى بنعمتة تتم الصالحات أحمدى اللة أناء اليل وأطراف النهار انك عندك عائلة توفر لك ولو القيل غيرك عاش بلا آب وبلا أم ولا أحد يهتم لأمرة واعتمد على نفسة وصنع لنفسة كيان لابد الرضا بقضاء الله وقدره


قبل 2 شهر

انا ايضا طول حياتي و انا اردتي ملابس بنات عمي و اختي الكبيرة و كنت اشتري الثياب الجديدة مرة في السنة و تكون بسيطة و بشعة و لكن لم اكن ابالي لان هناك ناس لاتجد مااتردي او تاكل او سقف ياويها ، فحالتك جيدة مقرانة بغيرك عيشي حياتك بكل بساط و ستعيشين بهناء لان المظاهر خداعة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه