زوجي لا يتحمل المسؤولية

كيف أتعامل مع زوجي غير المسؤول؟ وكيف أجعله يتحمل المسؤولية؟
الكاتب: فريق حلّوها
2016-11-10 16:20:43

تعاني العديد من السيدات من تحملهن المسؤولية الكاملة في المنزل وانسحاب أزواجهن من هذه المهمة، لنجد الزوجة تقف في حيرة تتساءل "كيف أجعل زوجي يتحمل المسؤولية؟" ومن هنا، اخترنا أن نناقش في هذا المقال مشكلة انعدام المسؤولية لدى بعض الرجال؛ فما هي مسؤولية الرجل اتجاه زوجته؟ وما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع الزوج غير المسؤول؟

الرجل الذي لا يتحمل المسؤولية

تعتبر مشكلة عدم تحمل المسؤولية عند الزوج من المشاكل الزوجية التي توقع العبء الكبير على عاتق الزوجة التي تسعى جاهدة للبحث عن حل جذري يغير مجرى حياتها ويشعر زوجها بالمسؤولية.

فقد يلقي الزوج حمل البيت والمدرسة والأولاد والمسؤووليات الاجتماعية وأحياناً المادية أيضاً على المرأة وحدها، مما يخلق توتراً شديداً في العلاقة بين الزوجين وحتى بين الأسرة والأولاد، فتشتد المشاكل لتصل أحياناً إلى الطلاق.

 

مسؤولية الزوج تجاه زوجته

وفي صدد الحديث عن الرجل الذي لا يتحمل المسؤولية نجد سؤال يتبادر إلى أذهان الكثير منا، ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته وأولاده؟ أو ما هي مسؤولية الزوج تجاه زوجته؟

 من أساسيات الزواج الناجح تبادل المسؤوليات ومعرفة كل من الزوجين حقوقه وواجباته تجاه الآخر، وهنا سنتحدث عن واجبات الزوج تجاه زوجته وأولاده لضمان نجاح الزواج:

• المسؤولية:

يعتبر الرجل هو المسؤول الأول عن بيته ويقع على عاتقه مسؤولية تحمل أعباء البيت وشراء الاحتياجات التي تكفي بيته وعائلته، في حين تهتم الزوجة بالأمور الداخلية في المنزل والتنظيف وإعداد الطعام وغيرها من المهام المنزلية. وتعد المسؤولية ركناً أساسياً في شخصية الزوج ، حيث أن الزوج بطبيعته لا يرغب في أن تدير البيت امرأة.

وهنا أيضاً لا ننسى دور الزوج ومسؤوليته في الاهتمام باحتياجات أبنائه والعمل الجاد على تأمينها.

 

• الإحسان والمودة والرحمة:

على الزوج احترام زوجته وأهلها، وعليه تقديرها ومراعاة شعورها والإحسان إليها بالتعامل، فالمرأة بطبيعتها كائن رقيق تحتاج إلى الحب والحنان.

وتعتبر المودة والسكينة من أهم واجبات الزوج تجاه زوجته وأبنائه ومن مقومات الزواج الناجح، فالذي لا يجد العطف والسكينة والرحمة والمودة من شريك حياته سيشعر بعدم الراحة وعدم الأمان أو الاستقرار العاطفي والنفسي.

لذا يتوجب على الزوج نشر المودة والسكينة بين زوجته وأبنائه بالتعامل الحسن والكلمة الطيبة.

كما أنه المسؤول عن تلبية حاجات زوجته العاطفية على مختلف أشكالها.

 

• تلبية الرغبات:

على الزوج العمل جاهداً على تلبية رغبات زوجته وأطفاله من حيث الملبس والمأكل والمشرب، ضمن قدراته المادية.

وتلبية الرغبات تعد من الأركان الأساسية للزواج الناجح فهي تشعر المرأة بقوة الرجل وأنه سندها في الحياة ومصدر الطمأنينة لها.

 

• الشعور بالأمان:

يعتبر الأمان حاجة من حاجات الحياة الأساسية، فجميعنا نحتاج للأمان، وترى المرأة من الشعور بالأمان ركناً أساسياً من أركان السعادة الزوجية.

 

كيفية التعامل مع الزوج غير المسؤول

كيف أتعامل مع زوجي غير المسؤول؟ وكيف أجعل زوجي يتحمل المسؤولية؟ 

تحدثي معه: يعد التواصل أساسياً في العلاقات الناجحة وخاصة في الزواج، لذا عليك سيدتي التحدث بلطف مع زوجك عن حاجتك له في أمور المنزل، وأنك لا تستطيعين تحمل مسؤولية البيت بمفردك، عبري عن مشاعرك وعن رأيك في المشكلة واستمعي جيداً لما سيقوله لك لتتوصلا إلى حل مناسب.

كوني صبورة ودبلوماسية: من الصعب تغيير سلوك الزوج في يوم وليلة، لذا عليك المثابرة والعمل جاهداً لتغيير سلوك الزوج ولكن بطريقة دبلوماسية.

الحزم مطلوب أحياناً: إن الارتخاء لا ينفع في كافة المواقف، فهناك أمور تستدعي الحزم في التعامل بها ولا يجب السكوت عنها، فعلى كل من الزوجين معرفة حقوقه وواجباته.

ابتعدي عن الإهانة: فالحزم في بعض المواقف لا يعني أبداً إهانة الزوج أو مقارنته بسلوك الآخرين أو لومه بشكل جارح أو رفع صوتك، فجعل الأشخاص يشعرون بشعور سلبي اتجاه أنفسهم لا يؤدي أبداً إلى نتائج إيجابية.

كوني متعاونة: حاولي مساعدة زوجك في تنظيم الأمور المالية من خلال التعاقد مع البنك على دفع الفواتير المستحقة عليكما قبل حلول مواعيدها، أو عمل رصيد بنكي خاص لحالات الطوارئ.

قيّمي الوضع بحيادية: عليك عزيزتي تقييم اختلاف الشخصيات بينكما، أي بمعنى عليك التأكد هل زوجك غير مسؤول لهذه الدرجة أم أنك شديدة أكثر من اللازم؟ فربما تكونين أنت السبب في هذه المشكلة.

فرقي بين عدم المسؤولية وعدم التنظيم: فعدم المسؤولية هي مسألة أخلاقية في حين أن عدم التنظيم مسألة طبع أو نمط حياة.

تجنبي تحمل كافة المسؤوليات: قد يكون بمقدورك سيدتي تحمل كافة أعباء المنزل والأولاد إلا أن ذلك غير مجدياً، فحتى لو كنت تقومين بكافة الأعمال في الوقت الحالي إلا أن ذلك سيشكل مشكلة كبيرة مع تقدم العمر،لأنك ستظلين تكتمين شعورك بالغضب نحوه والذي سيظهر من خلال معاملتك السلبية له كأنك تريدين أن تردي له ذلك أو ستنفجرين به في يوم من الأيام.

استشيري الخبراء: اطلبي المساعدة من متخصص أو مستشار في العلاقات الزوجية في حال استنفذت كافة الطرق والحيل لإصلاح زوجك وإحساسه بالمسؤولية.

 

أسرار التواصل الناجح بين الزوجين

مهارات التواصل الناجح

يعتبر التواصل والحوار من أساسيات العلاقة السليمة بين الزوجين لذا سنقدم بعضاً من مهارات التواصل الناجح بين الزوجين لضمان استمرار الحياة السعيدة بينهما:

• يتوجب على كل من الزوجين فهم احتياجات الشريك والسعي لإشباعها، فهدف التواصل هو تلبية احتياجات الطرفين، ودون ذلك لا يمكن لعلاقة حقيقية أن تستمر.

• على الزوجين اختيار الوقت المناسب للتواصل فيما بينهما والحرص على عدم تعرض أحدهما للإرهاق البدني أو النفسي.

• الحرص على أن تكون توقعاتنا من شريك الحياة منطقية وواقعية، وذلك من خلال فهم شخصية الآخر والاختلاف بين طبيعتي الرجل والمرأة.

• المناقشة الموضوعية التي تنقل لكلا الزوجين وجهة نظر شريكه بوضوح وقد ينتج عنها تغير تصرفات وقناعات أطرافها.

• على كل طرف وضع نفسه مكان الآخر.

• تقدير جهد الشريك وإظهار الامتنان، والتعبير عن المشاعر الإيجابية مما يحد من المشاكل والمشاعر السلبية.

• التأكيد على أنكما سفينة واحدة وأن أهدافكما واحدة.

• تقبل النقد والاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه.

 

مهارات الاستماع الفعال

• على الزوجين الاستماع لكل ما يقال والذي لا يقال من قبل الطرف الآخر فهناك العديد من حركات وتعبيرات الوجه التي تساعد في فهم ما يريده الشريك.

• التركيز على الموضوع الرئيسي والتغاضي عن التفاصيل أو تأجيل الرد عليها لوقت آخر يكون فيه الطرفين أكثر هدوءاً.

• الاستماع بهدف الفهم وليس بهدف الرد فقط!  من المهم فهم وجهة نظر الشريك، والتأكد من قدرتك على فهمه من خلال توجيه الأسئلة وإعادة صياغة ما قاله، وهنا علينا أن ندرك أهمية النقاش بأسلوب راقٍ ونبرة هادئة وبدون تقليل احترام أحد الطرفين للآخر.

• التركيز بشكل جيد بالموضوع الأساسي ووضع كل الأفكار الأخرى جانباً.

 

الاكتئاب، أسبابه وطرق علاجه الثقة بالنفس، كيف أقوي ثقتي بنفسي؟

التعليقات

أضف تعليقاً

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر الموقع
أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
قبل 3 شهر

مقال ممتاز. شكراً جزيلا.

المزيد من التعليقات