السؤال

قبل 9 شهر (4 اجابه)
4 اجابه

اعاني من مشكلة الاندماج مع محيطي..

اعاني من مشكلة الاندماج مع محيطي.. انا سيدة متزوجة منذ سنوات، عشت حياتي وسط اسرة تقدر الدراسة وتقدس العلم. كان اخي الاكبر يشتري بمصروفه كتبا في الفكر والدين، وكانت اختي الكبرى مدمنة على المكتبة، وتاتي كل يوم الى البيت ومعها رواية.. عندما كنت في العاشرة بدات اقرا روايات نجيب محفوظ اقرأ اشعار جاك ايلوار، وقبل الخامسة عشر كنت قد اطلعت على اغلب المؤلفات المتداولة خصوصا في الاداب والتاريخ. اغلب اخوتي واخواتي الععشرة بقرأوان ويرسمون، وبعضهم يمارس الموسيقى، وكلهم ذوو شهادات عليا ودكتوراه في الاداب والطب واللغات، ابي رحمه الله كان أميا، ولكني كنت اراه يذهب الى المكتبة ويطلب من البائع ان يرشده الى ما يجب ان يطالعه ابناؤه وزوجته.. بدون ان اطيل في وصف حالي، فقد تزوجت بعد التخرج برجل يحمل شهادة مهندس دولة في الاعلام الالي، وكنت سعيدة به، خصوصا وانني كنت متوافقة معه خلال الخطوبة. بمجرد ان عقد قراننا، وقبل الدخول بي، مزق زوجي كل المحاولات القصصية التي كنت اكتبها، والتي استودعتها لديه كي يطلع عليها، قال لي بالحرف الواحد: ان دورك ينحصر بين المطبخ وغرفة النوم.. مهمتك هي اسعادي وخدمتي.. حاولت كثيرا معه، لكنه حلف يمين ان لا اقرب ايا من تلك الملتقيات الادبية التي كنت احضرها، او ارسال كتاباتي الى مجلة ما. لم اتحمل ذلك، وبعد عام ونصف وصل التنافر بيننا الى اقصاه، فاتفقنا على الطلاق. وبقيت مدة 7 سنوات دون زواج، وكلما اتاني خاطب رفضته، لاني كنت خائفة من تكرار التجربة. وبطلب من صديقتي، وافقت كذا مرة على ان اتحدث مع بعض هؤلاء الخطاب لكي ارى درجة التوافق، لكني سرعان ما اتذكر كيف ان زوجي الاول وافقني ثم اخلف كل وعوده. بعد 7 سنوات تزوجت مجددا، من رجل مثقف، لكنه فقير ويكبرني ب،20 سنة.. بعض اقاربي سخروا مني، لاني تركت زوجي الاول (الذي كان شبه مليونير) لارضى بشخص يبدو وكأنه ابي.. انا لا اهتم بشكله، يكفي انه يقاسمني اهتماماتي ويناقشني ويحتفي بالكتب، الى درجة ان ننام والكتب بيننا.. حدة تلك الملاحظات دفعت بي الى عدم زيارة اقاربي، لان الكثير منهم متكبر ومغرور، وسيضحكون عليه لانهم مهووسون بالمظاهر والمال. اما في محيط عملي، فأعاني من عزلة تكاد تكون كلية، لان زميلاتي لا يتحدثن اغلب الوقت الا في الموضة والطبخ (انا لا اعرف فيهما شيئا تقريبا) ، وعن اخبار ابنة فلان وزوج فلانة... وميلاتي غالبا ما يبدين الشفقة علي لأن لبسي لا يلائم الموضة، ولأني غالبا ما ابقى صامته حين يفتحون المواضيع النسوية من موضة وطبخ وغيره، واذا تحدثن عن الفن والثقافة فبشكل عابر، سرعان ما يعدن الى المواضيع السابقة، لاجد اني لا استطيع ان اتكلم معهن الا قليلا. انا حاليا اعيش بعيدة عن اهلي، الذين استطيع معهم ان اتحدث عن مواضيعي المفضلة وزوجي يتطلب منه عمله السفر كثيرا، وصديقاتي لا يهتمن بمواضيعي.. انصرفت الى تعلم اللغة التركية والايطالية، بعد ان اتقنت الفرنسية والانجليزية، عن طريق الكتب والسيديهات، ولكن قلة تواصلي مع الاخرين خلتني اشعر اني متخلفة اجتماعيا، ولدي فراغ تواصلي كبير، ولا تتصورون شعور الشخص عندما يكون يوميا وسط زملاء لا يوجهون اليه المحادثة ولا يستطيع ان يندمج معهم.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا سيدتي انت رسمت لنفسك طريق واخترتي ان تسيري بها، وهي طريق رائعة ومن سلك طريقا يلتمس به علما سهل الله له به طريقا الى الجنة وقال احد الائمة: لا تسوحش طريق الحق لقلة ساكنيه لا تقلقي اعتمدي على مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع اهلك واقاربك عن طريق سكايب وغيرها انغمسي في حياتك بسعادة ولا تكترثي للاخرين صدقيني غير البيت لا اجد مكانا يسعدني وانا معارفي بالالاف. ولكن استمتع بين كتبي ومع كتاباتي ومنجزاتي العلمية، واتواصل اجتماعيا في حدود ومقتضيات الحياة، ولست صاحبة صبحيات وشرب القهوة وغيرها ولكن انت وبسبب سفر زوجك حاولي ان تجاملي قليلا الصديقات على الاقل في الحد الادنى حتى لا تقطعي شعرة معاوية بينكم كما يقول المثل عندنا لا بد من وجود امور بسيطة مشتركة بينكن اعملي مبادرة صاحبات كتاب وهي مبادرة رائعة عندنا هنا في عمانـ تتفق مجموعة صديقات على قراءة كتاب ويجتمعن مرة كل شهر في مكان لطيف او بيت احداهن ويناقشن الكتاب ويتحدثن ويستمتعن بالحوار وتناول المطيبات وما شابه هذه افضل فكرة لفرز مجموعة مثقفة من النساء ولا تقلقي بخصوص الامور الاخرى وفقك الله

قبل 9 شهر

رفضك للخاطبين قرار خاطئ، مو كل البشر واحد، هل والدك منهم ؟ هل اخوكي منهم ؟ الاصابع مو وحدة، لازم تستفيدي من الخطا وتختاري بعناية

قبل 9 شهر

الافضل انك تنشغلي عن ازمتك بالاختلاط مع الناس والانشغال معهم حتى لا يحدث معك اكتئاب

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.