السؤال

قبل 1 سنة (11 اجابه)
11 اجابه

اصبحت المثلية الجنسية شيء عادي عندي ...

انا عارف انه في كتير ناس رح تهاجمني، بس ما بهمني حكي الناس،، احكو اللي بدكم اياه. انا شاب عمري ٢٦ سنه سافرت قبل تقريبا ٣ سنوات،، لما كنت ببلدي تعرفت ع شب قبل سنتين من لما اسافر وعملنا علاقه حب مع بعض وكنا جدا مستمتعين بالشذوذ تاعنا،،، وبعدين سافرت ع استراليا وصار الشذوذ امر طبيعي وبنف الوقت مرض بالنسبه الي ومش قادر اخلص منه ووصلت فيي لمرحلة اني بطلت انجذب للبنات بشكل شبه نهائي ، الان بواجه مشكله اني بدي اخلص من هالمرض الوسخ، وكمان صار لازم اتزوج لانه اهلي دايماً يحكولي انه يالله اجا دورك بالجيزه، بس ما بعرف كيف راح اعرف اتعامل مع زوجتي اذا تزوجت.. هذا الموضوع كثير صار يقلقني ويأثر ع حياتي الاجتماعيه وكمان الماديه والاهم من كل اشي "الدينيه". بصراحة ، المشكله بلشت معي من وانا صغير،،، كثير شباب اعتدو علي سواء بالحي او المدرسه او حتى اقارب او ممكن كمان من الجامع للاسف وانا كمان صرت احاول اقيم علاقات لهاي المصلحه او اعتدي ع اي حدا بحس انه عنده ميول " اي حدا يعني اي حدا من اقارب او اصدقاء او معارف، يعني كل حدا بطريقي بغض النظر عن الصله اللي بتربطني فيه مع عدم مراعاة اي اشي،، يعني مثل البهايم" . في البدايه كانت عبارة عن اجبار من شب من اللي بعرفهم بالجامع وبعدين كمان واحد برضو كنت اعرفه من الجامع ، انا كنت صغير وما بعرف شو اللي عم بسير وكنت لما ارفض يهددني، بعدين صارت شغله عاديه جدا بالنسبه الي لحتى صرت انا اعتدي ع او احاول اعمل علاقات مع اصحابي ، بس كنت ايامها برضو صغير. بهاي الفتر كلها عمري ما انجذبت لبنت ، الى ان انهيت المرحله الثانويه ودخلت الجامعه وتعرفت ع بنات و عملت علاقات معهم... وبنفس هاي الفتره تعرفت عالشب اللي حبينا بعض فيها لمده سنتين. والمشكله اني كنت افضل الشب عالبنت بكل شي. قصتي كبيرة ومعقده جداً، ما رح اقدر اشرح كل شي هون. انا مريض نفسي، بعرف هالاشي لاني انا دارس تحليل نفسي وبعرف الامراض النفسيه منيح بس مش عارف ومش قادر اعالج حالي.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

لا تستطيع أن تعالج نفسك، أنت تحتاج لمعالج نفسي يعالج الخبرات الجنسية التي تعرضت لها في طفولتك والتي هي سبب ميولك الجنسي تجاه الرجال. لأن الطفل الذي يتعرض لتحرس جنسي في مرحلة الطفولة تتكون لديه صور ذهنية خاطئة فيها لذة لا شعورية تجعله يستمر في سلوكه الشاذ في الكبر.

طبعا مؤسف حال الشباب وكيف يفسدوا بعضهم،، ولكنك نويت التوبة وهذا امر جيد ومفرح ولكنه ليس سهلا عليك بمراجعة طبيب قادر على المطاولة لان هذا الامر ياخذ وقتا وان تلتزم بتعليمات الطبيب حرفيا وتبتعد عن كل مايذكرك بحياتك السابقة وعندما تجد نفسك فعلا مستعدا لعلاقة صحيحة اقبل على الزواج والا لاتظلم بنت الناس معك وتكون علاقة نهايتها الفشل. لذلك ابدا اليوم قبل بكرة وكن جادا في النية وتقرب الى الله بالصلاة وقراءة القران ليمنعك عن الفحشاء والمنكر واكيد انت تعلم انه حرام في حرام ولا علاقة لك بالقوانين الوضعية للدول الاجنبية نحن لنا ديننا وشرعنا لذلك التزم به وتب قبل فوات الاوان والله المعين والغفار

قبل 1 سنة

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أخي الفاضل.. إن الخطوة الأولى والتي تعتبر أصعب خطوة انت قد بدأت بها فعلياً واهنك على هذه الخطوة الكبيرة والتي ليس كل شخص يستطيع أن يبدأها سواء كان مدمن مشروبات او مخدرات او أي اعمال أخرى يكون الشخص قد أدمن على فعلها. أخي الفاضل اسمح لي بأن اسرد عليك قصة قصيرة ولما فيها من العبر إن شاء الله، واعتقد أنه الكثيرين يعرفونها وسمعوا بها. كان هناك رجلاً شرساً قد قتل 99 نفساً فأراد أن يتوب، فذهب الى رجل عابد وقال له أنني قتلت 99 نفساً فأريد ان اتوب هل يغفر الله لي، فقال العابد ماذا إي غفران انت تطلبه بعد قتلك لهذا العدد من الناس، فلم يكن من الرجل الإ أن أجهز على العابد وقلته وأكمل 100 شخض الذين قلتهم. لم ييأس الرجل وأرد حقاً التوبه، فذهب إلى رجل عالم، وأخبره بقصة قلته لعدد 100 نفساً، وانه يريد ان يتوب فماذا يفعل، فأخبره الرجل العالم، إن أردت الله أن يغفر لك ويتوب عليك إذن لا بد ان تترك المكان الذي أنت فيه، وأذهب لمكان في الصالحين لانه مكانك هذا غير ملائم لك، وفعلا ذهب الرجل لمدينة أخرى وفي الطريق توفاه الله، وهنا نزلت الملائكة، فمنهم من أرد ان يأخذه حتى يكون مصيره جهنم وملائكة أخرى يريدون أن يأخذواه حتى يكون مصيره الجنة، وقالوا لا بد ان نقيس المسافة حى نرى إلى إيهما اقرب إن كان اقرب الى المدينة الصالحة فيكون مصيرة بإذن الله الجنة وإن كان العكس فسيكون مصيره النار. وبقدرة الله كانت المسافة أقرب إلى المدينة الصالحة. أولا هذه القصة بشكل عام وليست بالتفصيل، وثانياً المغزى إن كانت لديك النية فعلا وهذا ما أراه فأنت على الطريق الصحيح يجب عليك ان تنظر لمن حولك من هم الأشخاض المحيطين بك، وعليك أن تحدد هل هم من أهل الخير او السوء، إن كانوا من أهل السوء عليك الإبتعاد عنهم وفوراً ودون تردد ولا تقول انه صديق وغيره لا فأنت يا أخي ومن معكم قد أهتز عرش الرحمن لما تفعلونه من شذوذ، هل تتخيل عندما تفعلون ما تفعلون أن عرش الرحمن يهتز، ألا يخيفك هذا؟؟ وهل تعلم متى سيأتي أجلك وتقبض روحك، وتخيل وانت تمارس هذا الشذوذ ويحين أجلك كيف تقابل الله، إذن أترك أهل السوء مباشرة وعليك بالإلتزام بالصلاة، ومرافقة أهل الدين، وعليك بكثرة الإستغفار وانصح بأن تقوم الليل وتصلي بضع ركعات لله تعالى، وتقرأ القرآن وتصلي الفجر في المسجد والإلتزام بها، ولا يضر أن تزور دكتور نفسي مختص وهذا ليس عيباً، وتأكد بأن عندما تقبل على الله فإنه يقبل عليك ويتقبلك ويكون معك دائما. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجديث القدسي ((إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة)) رواه البخاري. أما بالنسبة لموضوع الزواج فهذا امر بسيط أخي الفاضل، عليك بالإطلاع والقراءة في موضوع التثقيف عن الحياة الزوجية بشكل عام، وتخيل ان أطفالك بجانبك ويلعبون معك وهم يعتزون بوالدهم الذي يحبهم ويحبونه. أسال الله لكم الخير والسلامه من كل شر وسوء وصل اللهم وسلم وبارك على نبينا محمداً وعلى آله وصحبه وسلم

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن