السؤال

قبل 1 سنة (12 اجابه)
12 اجابه

احببت فتاة حب من طرف واحد و اصبحت ....

انا شب عمري 27 سنة اعزب غير متزوج لقد اعجبت واحببت فتاة بموقع عملي واعجاب وحب من طرف واحد وطبيعه فتاه اجتماعية وحبوبة وتحب اختلاط وانا اصبحت اغار عليها من تكلم شخص اخر غيري .ولا اعلم ماذا افعل بهذة حاله .. وفتاه تحب تكلم معي وضحك ومرات عديدة الاحظها تختلس نظر لي ساعدووووووووووووووووووني؟ كيف بدي اخليها او الفت نظرها اني معجب بها بدون افصاح لها اني احبها وشكرا مسبقا .

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

قبل 1 سنة

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أخي الفاضل.. بماذا تفكر بالضبط، ما الذي تريده؟ هل تفسر معنى انك تريد ان تشعرها بإعجابك من غير الإفصاح، هل تريد ان تعيش متيم مثلاً؟ إن كنت تحبيها وتريدها او معجب بها، فما الهدف من هذا هل لتراقبها من بعيد، وتختلس النظرات والإبتسامات؟ ثم كل هذا ما النتيجة يا أخي هل تريد ان تعيش طوال حياتك هكذا؟ إن كنت تريد ان تقول لا ولكن لاحقاً سأخبرها، فسأقول لك وهل تضمن وجودها حتى ذلك الوقت، ألا تعتقد فتاة بهذه الروح المرحة، من الممكن ان تتم خطبتها بسرعة. إذن إن كنت تريدها فتقدم كرجل، وصارحها بأنك معجب بها وتريدها وكن واضحاً واثقاً ولا تتردد. إنتظر منها الإجابة، فإن وافقت فخير وبركة، وإن أعتذرت، فأعلم ان كل شي نصيب، فمن الممكن أن يكون هناك شخص آخر قد صارحها بحبه ويريدها زوجة له. هذا والله اعلم

الحب من طرف واحد هو حب ممتع ولكنه في نفس الوقت متعب لك خصوصا عندما نشعر بالغيرة على الحبيب والطرف الاخر ليس له أدنى فكرة. بما انكم تعملون في نفس المكان، وقد لاحظت انها تختلس النظر إليك هذا قد يكون مبادرة تشجيع لك في معرفة مشاعرها. يمكنك الاستعانة بصديق او صديقة مقربة منك وتستطيع الوثوق بها لمحاولة الحديث اليها. ايضا يمكنك ان تطلب منها الحديث بشكل فردي ولاحظ اذا كانت مستعدة لذلك فيمكنك للتحدث اليها وعن إعجابك بها وبشخصيتها حينها ستعرف اذا كانت مشاعرك في مكانها الصحيح ام لا.

قبل 1 سنة

أنصحك أخي أن تستخير ثم تصارحها في أقرب وقت و تتقدم لخطبتها إن وافقت, لأن هذا التردد لن ينفعك بشيء, أنا حدثت لي نفس القصة, لاحظت أنا زميلي معجب بي في العمل و بما أني فتاة محافظة و خجولة لم أظهر له أي إعجاب و لكن شخصيته رائعة و بقيت أنتظره أكثر من شهرين بعد مغادرتي العمل كي يصارحني برساله على الفايسبوك لكنه لم يفعل, إلى أن تقدم لي شاب آخر ترددت ف البداية لكن عندما تعرفت عليه أعجبت به و أحببته و وافقت عليه و الحمد لله و نسيت زميلي المعجب رغم صدق مشاعره إلى متى الكتمان? نحن الفتيات لا نحب الرجل السلبي. في النهاية هذا نصيب و لكن يجب الأخذ بالأسباب

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.