من يجرؤ على تحدي الآراء المعاكسة.. وضع نجم الكرة الساطع محمد صلاح آراء كثيرة خلف ظهره وانطلق.. لم يلتفت لحظة إلى عديدين لم يقدروا موهبته الفريدة بما يكفي.. زادته آراؤهم السلبية إصرارا على بذل جهد يكفي لتحقيق حلمه الكبير.. تجاوز صلاح الآن أحلام المقربين.. ولازال ينطلق بحلمه الكبير.. محطما كل الآراء المعاكسة.. نستطيع جميعا أن نضع الآراء المحبطة خلف ظهورنا وننطلق كل في مجاله.. ونحقق ما لا يحلم به أقرب المقربين.