صورة علم Morocco
من مجهول
منذ 14 يوم 14 إجابات
0 0 0 0

ظفرت برضاها بعد اجتهادي بمعاملتها بالحسنى

ايتــها الــحــمــاة مــاذا تــعــنــي زوجــة ابــنــك بــالــنــســبــة لــك؟ هل هي مــثــل بــنــتــك ام عــدوتــك؟ بــالــلــه عــلــيك لــمــاذا تــســتــعــدين لــشــن حــرب مــع زوجــة ابــنــك قــبــل ان تــدخــل بــيتــك بــســبــب الــغــيرة ؟ لــمــاذا تــعــتــبــرينــها اعــدى عــدوك فــي الــدنــيا؟ أيتــها الــحــمــاة لــمــاذا تــعــامــلــينــنــها كالــضــرة ايتــها الــحــمــاة لــقــد كنــت كنــة وقــاســيت وعــانــيت فــلــم تــطــبــقــين مــا عــانــيتــه مــع كنــتــك؟ ايتــها الــحــمــاة انــت ايضــا لــديك بــنــات فــكمــا تــدين تــدانــ!! ايتــها الــحــمــاة فــان زوجــة ابــنــك دخــلــت بــيتــك بــنــية صــافــية لــكنــك.......!!! اتــق الــلــه فــي زوجــة ابــنــك خــصــوصــا ان كنــت صــاحــبــة الــكلــمــة الــعــلــيا فــي الــبــيت ...................................................... حــان دورك ايتــها الــكنــة تــعــالــي اهمــس فــي اذنــك لــاقــول لــك تــلــك الــحــمــاة هي مــن حــمــلــت وعــانــت وانــجــبــت وربــت ذلــك الــزوجــ!!! فــلــم لــا تــكافــئي حــمــاتــك عــلــى هذا الــصــنــيعــ!! ايتــها الــكنــة!! حــمــاتــك هي امــك الــثــانــية عــامــلــيها بــالــحــســنــى فــســتــعــامــلــك بــالــمــثــل وان طــالــت الــايامــ.. أيتــها الــكنــة اتــق الــلــه فــي زوجــك لــا تــفــرقــي بــينــه وبــين امــه فــالــايام دولــ... الــيك مــخــتــصــر مــن قــصــتــي لــعــلــك تــدركي حــالــك قــبــل فــوات الــأوانــ.. تــزوجــت زواجــا تــقــلــيديا كاغــلــب الــنــاســ.. فــيالــها مــن حــياة كانــت تــنــتــظــرنــي مــع حــمــاتــي... اهانــتــنــي انــتــقــصــت مــنــي ومــن شــكلــي شــوهتــنــي مــع الــقــريب والــبــعــيبــ.... امــا انــا فــكنــت مــرة ابــكي ومــرة اتــجــاهل ابــنــها كان يصــبــرنــي ويقــول لــي بــان امــه هذه هي اخــلــاقــها انــا كنــت اظــنــها تــتــعــامــل مــعــي فــقــط بــتــلــك الــقــســاوة لــاكتــشــف فــيمــا بــعــد انــها شــريرة فــي طــبــعــها.. الــمــهم عــشــت تــعــاســة لــاتــصــدق وكان تــهين ابــها وهو صــابــر... الــمــهم اخــتــصــر واقــول كنــت ادفــع مــعــامــلــتــها الــســيئة بــالــحــســنــى واشــجــع ابــنــها بــالــبــر وعــدم الــقــطــيعــة .. فــهي الــان تــحــولــت إلــى حــمــاة حــنــون ورقــيقــة وطــيبــة مــعــي حــتــى مــع الــاخــرين وتــفــضــلــنــي عــلــى كل مــن حــولــها...