صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 7 شهور 1 إجابات
0 0 0 0

رؤية البيت المسكون بالمنام

هذه الرؤيا كانت ليلة امس ولكن لا اتذكر وقتها بالتحديد وكنت قد صليت العشاء فى تمام 1 بعد منتصف الليل .. حلمت اننى وامى ذهبنا لزيارة اقارب لنا وجه الناس اول مرة اراه وكذلك شكل المنزل لا يشبه اى منزل من اقاربنا وبدا كلام عن ان المنزل مسكون وبه جن وهكذا وظهر شخص يدعى ذلك الكلام وانه قادر ع اخراجه وتشاجر معى بحجة انى اقف بجانبه وهو جالس وهذا يعتبر فتنه وحرام وانا تشاجرت معه ولم يعجبنى حديثه عن الجن وقلت ان الله اقوى وهذا الحديث ماهو الا خرافات واتفقت معى عمتى اللتى ظهرت فجأة وقالت لى لا تعيريه اهتمام انه مجزوب ومدعى وطردته من المنزل وقد تحول المكان الى شكل منزل جدتى لامى وهو فى نفس المبنى الذى نسكن بيه حاليا مع العلم ان عمتى تلك متوفيه من سنة وعندما خرج من المنزل توعدنا بالايذاء لعدم تصديقنا له وبدات اشياء تتحرك من مكانها واصوات تعلوا وانا أتلو القراءن واتعيز بالله من الشيطان واقول سلاما قولا من رب رحيم ثم دخل ابى من الباب وابى ايضا متوفى من سنتين وكانت لحيته غير مهذبه ولابسه اسود وعندما اقترب منى اترعبت وقلت له انت لست ابى انت جن واستعذت بالله عمتى وامى صرخوا فى وجهه حتى يتركنى وقالوا لا تقتربى منه انه ليس ابوكى وانا مستمرة فى قول سلاما قولا من رب رحيم ولكن بصعوبه فى النطق صعوبه بالغة اخذت تزيد وانا اقاوم واستعيذ بالله واختفى ابى وعمتى واخذت امى حتى نخرج من منزل جدتى لاحد امراة بملابس سوداء ووجه قبيح كالساحرة الشريرة تمننعنا من النزول استعذت بالله بصعوبه بالغة تكاد تكون شلل فى الفك السفلى وجسمى يرتعد وبه الم واخبئ امى وراء ظهرى حتى اختفت المرأة وظهر حيوان كالتمساح الصغير اعترض طريق امى فى الصعود مرة اخرى لانى اخبرتها انى قد نسيت مفتاح سيارتى وحقيبتى ولكن لم اقوى ع الكلام فاخبرتها بالاشارة وانا اموت من الرعب وعند صعودها اعترضها ذلك الحيوان فاجتذبتها خلفى وانا اردد نفس العبارة سلاما قولا من رب رحيم حتى مات الحيوان وسقط الى اسفل السلم وسمعت باب شقة خالى يفتح قلت لامى زوجتى خالى سوف تنقذنا وعند وصولنا لها وجدت فتاه بوجه قبيح وشعر منكوش وعينتان سودوان سواد قبيح وكبير اخدت استعيذ بالله واخبئ امى خلفى حتى استطعت ان اعلى بصوت الاستعاذة والتى انتهت بصرخة الاستيقاظ مع العلم ان شقة خالى امام شقة جدتى لامى. عندما استيقظت استعذت بالله من الشيطان ولكن احسست بالم شديد بجسمى ورعشة كأن الذى حدث كان حقيقة.