صورة علم Egypt
من مجهول
منذ شهر 14 إجابات
1 0 0 3

لا تخلف وعدك مع فتاة مهما كانت الظروف

لا تخلف وعدك مع فتاة مهما كانت الظروف حكايتي ماهي قصة نجاح ولكن درس للشباب المقبلين على الزواج "خليك مسئول وطالما أتقيت الله سيجعل لك مخرجاً أنا شاب اتخرجت من كلية الهندسة ولم اردها ابدا ولكن كنت اريد الاعلام ولكن التحقت بها لارضاء والدي اللي امنيته اصير مهندس وتخرجت منها بعد 6 اعوام وليس 5 اعوام وتخرجت وحلمي الاكبر الزواج من الفتاة اللي احببتها في الجامعة ووعدتا بالزواج لكن ماتخيلت إن اواجه كل الحرب من أهلي ورفضوه وكاني اطلب القيام بعمل غير أخلاقي او أخبرهم بمصيبة او كارثة كان والدي يرسم لي خطة عملية اخرى ووجدت حالي أمام خيارين إما أن أرضخ كالعادة في جميع أمور حياتي التي يقررها والدي وأن أمشي على الخريطة التي رسمها لي وأعمل معه وألغي وعدي مع الفتاة الوحيدة اللي احبها واللي وعدتها بالزواج بمجرد التخرج ونبحث معا على عمل نجد فيه نفسنا قررت وقتها ويمكن للمرة الاولى أكون مسئول عن حياتي وخضت معركتي مع أقرب الناس ليا وهم أهلي كنت بين نارين اني ارضيهم وبين إني أكون راجل في قراراتي عام كامل احاول أقنع أمي إنني من حقي اختار حياتي وتحملت مقاطعتهم ليا ضغطهم عليا إنني سأكون لوحدي ولن يأتو معي وقتها الله رزقني بعمل في أحد المصانع المشهورة مما قوي موقفي أمام أهلي بإنني استطيع ان اختار وإنني مصمم على ما بدأته. وافقو وتمت الخطبة دون رضا كامل ولكن مجرد موافقه ظاهري في الوقت الذي امتنع ابي عن مساعدتي كأي شاب في بداية حياته ورغم أن والدي كان واعدني بشقة الزوجية أيام ما كنت اسير على خطاهم الا انهم عجزوني عن الزواج وسحبو مني الشقة التي على أساسها يقدم أي شاب للخطبة وقررت إنني سأكمل كانت خطيبتي على علم ولم تتخلى عن أقنتعتها إننا سنتزوج وسيصبح يوما لنا شقتنا بمجهودنا فقط لم أكن امتلك أي شئ وقتها وبصعوبة اشتريت خاتم الخطوبة وبالفعل استمر والدي في الامتناع عن مساعدتي بأي شكل من الأشكال حتى البيت اللي كان بانيه لينا من أجل زواجنا فهو فضل أن يغلق الشقة ولا يعطيها لي لانني لم اسير على نهجه زاد الأمر سوءاً بعدما قرر المصنع الذي كنت أعمل فيه الاستغناء عني م أفقد الأمل وضليت أبحث عن عمل لحين ما وجدت عمل بشركة هندسية وبدأت مرحلة المعاناة في التجهيزات وشراء العفش وخلافه حتى هذا استمرت محاربة اهلي لي ورفضهم لأي مساعدة أو على الأقل المباركة فكل اختيارتنا كانت تقابل بإساءة لم تشهد مقابلة مع اهل خطيبتي إلا وذكرو رفضهم وإعتراضهم بإنني لن أقدر على اتمام الإتفاقات قررت الإسراع في الزواج واستأجرت شقة ايجار جديد. كان كل ما ارجوه هو إن احافظ على شعرة التوازن بين عدم إغضاب اهلي وفي نفس الوقت التزم بوعدي مع الفتاه التي انتظرتني. تزوجنا بالفعل بدون زفاف عندما وجد ولدي إنه لا مفر فعرض علي الشقة ولكني رفضت ان اكون تحت وطاه من يتحكم في حتى وان كانو اهلي الان وبعد مرور خمس سنوات فلقد وفقني الله واستطعت العمل في أكبر شركات البترول واستطعت شراء شقة لزوجتي اللي تحملت ويايا كل الصعاب لانا بتعرف اني فعلت كل ذلك لافي بوعدي وحافظت بعلاقة الود مع أهلي خاصة انهم حبوا زوجتي وعرفوا انا من اصل طيب نصيحتي لكل شاب مقبل على الحياه كن رجلاً ولا تواعد أحد وتخلف وعدك مهما كانت الظروف والضغوطات وللفتيات اختاري رجل ينفذ وعده مهما سارت الامور ضده