صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 6 ايام 20 إجابات
0 0 0 0

لا تقبلي ببيت أقل من بيت أبيكي

لا ترضي ببيت اقل من بيت ابيكي ولدت لأسرة كبيرة العدد، كنت أنا أكبرهم، ولدي أربعة أخوة 3 فتيان وفتاة ، وبالطبع يمكن تخيل الطفولة في هذا الوضع كنت اتشاجر معهم ٢٤ ساعة كانت حياتي معهم جحيم ولا يوجد اسوأ منها أو هكذا كنت اعتقد . حصلت على التعليم المتوسط لأن والدتي توفيت، وكان لابد من رعايتي للمنزل، لكني كنت نهمة في القراءة والمعرفة، أما باقي أخواتي فكانوا خريجي جامعات،وبسبب المشاكل والخلافات بين أفراد أسرتي وافقت على أول رجل طرق الباب لأنهي حياة الجحيم ، لكن أخواتى اعترضوا، لم افهم حينها سبب رفضهم بان الزوج غير مناسب، اصريت وأمام عنادي وافقوا وتزوجت فعلا. كان زواجي بعنوان قلة الكرامة والاهانة ، لم يكن لدي منزل مستقل ، كنت اعيش مع حماتي في الشقة ذاتها ، لي غرفة فقط منها، ومطالبة يخدمة زوجبي واخواته وأمه وأنا مازلت عروسة ، وفوق ذلك اتلقى الاهانة من الجميع دون أي كلمة شكر. فوجئت أني لم افعل شيء يحسن وضعي، مشاكل أخواتى ا في بيت أهلي، وجدتها في بيت زوجي، والأسوء كان الخدمة بالضرب وإهانة، عرفت إني حامل وظننت أن هذا الامر يمكن يحسن الوضع لكن الحقيقة كانت عكس ذلك تماما. زوجي اصبح مدمن مخرات ، او يمكن كان وانا لا اعرف ، المهم بسبب جرعة مخدرات حاول يبيع ذهبي والذي كنت ادخره لمصاريف الولادة، ورفضت ضربني بشدة، لدرجة الاغماء والنزيف، وتم نقلي للمستشفى والجيران بلغوا أهلي. ووجدت أخواتى جميعهم حولي، ويلومنني كيف اتحمل هذا الوضع ، وفعلوا مشكلة كبيرة مع زوجي واهله، وفعلا حصلت على الطلاق وعدت لمنزل أهلي وظنتت أنى ساعود للمشاكل مرة تانية لكن لم اجد أى شيء من ذلك ، لم اجد الا الحب والخوف علي والمعاملة الطيبة دون اهانة ، وفهمت أن ما مضى بسبب صغر سننا وان كل الاخوة والاخوات يعيشونه. ما اريد قوله وتوضيحه للجميع وخاصة الفتيات ، مهما يحدث في بيت اسرتك ، هم اهلك ولحمك ودمك ولن يحبك احد مثلهم ولن يخاف عليك احد مثلهم ، مهما حدث ، لا تتحدثي عنهم يسوء لا حد وخاصة زوجك ، لانه سياتي يوم ويعايرك بذلك كما فعل معي ، وفي النهاية لا تتزوجي هربا من بيتك مهما حدث.