صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ 21 يوم 24 إجابات
0 0 0 0

أثبت لنفسي ولزوجي أن الظلم لا يدوم

زوجي ظلمني ودفعت الثمن لكني أثبت لنفسي أن الظلم لا يدوم ، عندما يعطي الله سيدهشك من عطائه فاصبر الدروس التي نتعلمها في الحياه ندفع ثمنها، وعلى حسب الدرس يكون الثمن، ربما سنوات وعمر وربما فلوس وكسرة نفس ولكن بالتأكيد نخرج أقوياء أصلب مما كنا. كانت البداية عندما أحببت زميلي في الدراسة وارتبطنا وعدتني بوعود كثيرة، عندما ينهي دراسته ويجد فرصة عمل مناسبة، ارتبطنا حوالي 5 سنوات كاملة أعيش معه لحظة بلحظة عوائق الدراسة واتحمل رؤيته مرة كل عشر أيام بسبب


ظروف سفره فهو يقيم في محافظة غير محافظتنا، تخرج بالفعل وجاء ليتقدم لي ولكن والدي رفضه لاسباب كثيرة كان من ضمنها ان اهلي لا يتخيلو انني سأتركهم واقيم في محافظة اخرى بعيدا عنهم. ولكنني صممت على الارتباط به وبالفعل تمت الخطوبة والزواج تركت كل شئ لي وذهبت لابدأ معه حياه جديدة في البداية كانت هادئة ومستقرة حتى بدأت أمه تدخل في حياتنا وتعلق لي على كل كبيرة وصغيرة بحجة انه ابنها الوحيد، استحملت حتي مر عامان كاملان على زواجنا ولكننا لم نرزق بطفل! وبدأ حلم الأمومة يقلقني ويقلق كل من حولي فلم تزورني حماتي يوماً إلا وقالت لي منتى ستنجبين! ومرة تقول لي انه من حقة ان يتزوج مرة واثنين حتي بنجب وان يكون له أطفال انتظرة ان يرد ويوقف اتهامات والدته لكنه لم يفعل ، تكررت اهانتنا وكل مرة يقول لي استحملي، وكان يرفض فكرة ذهابي الي دكتور ويقول لي ان كل ما يعطينا ربنا الحمدلله، فهو لا يرغب من الدنيا سواي ولن يريد ان يضايقني اذا كان هناك عيبا مني، ذهبت الي الطبيب بعد مناقشات كثيرة معه واقناعه بانني ساتحمل كل ما يقوله لي الدكتور، بالفعل وبعد اجراءات طبيه كثيرة قال لي الدكتور انني سليمة، ربما هناك مشاكل بسيطة في بطانة الرحم ولكن يمكن حلها بأدوية وكورس علاجي بسيط واننا بامكاننا الانجاب، نفس الامر قالة لي زوجي ان الدكتور قال له ذلك. بدأت في آخذ العلاج كما قال الدكتور، شهور والحالة لا تتحسن، اقترح علينا أحد الأصدقاء ان نقوم بعملية "الحقن المجهري" وبالفعل بدأنا نفكر في الأمر، كان زوجي لا يملك ثمن إجراء العملية، قام والدي بالتكفل بكل مستلزمات العملية ودخلت أجريتها وبالرغم من ذلك فشلت، فالله لم يشأ ان يعطينا ابناء، وبالرغم من تعبي وانهاكي المادي والجسماني إلا انني تعرضت لاهانات من والدته داخل المستشفي بانني ارض بور ولن ينفع معي كل هذه المحاولات. خرجت ولكنني يئست وسرعان ما استجات لدعوة حماتي بالذهاب إلى شخص مشهور بعلاج الفتيات من العقم. وبدأنا سلسة من التخلف والرجعية في الدجل وغيرها. استمر الوضع حوالي 4 سنوات من زواجنا، اصبح الحديث عن الانجاب قليل يتلاشي، حتى والدته لم تعد تتحدث معي في الأمر، بدأت اتعجب، ولاننا نعيش في محافظة صغيرة، في يوم وجدت صديقتي تقول لي انها رأت زوجي في أحد المباني واعطتني العنوان. في البداية لم يدهشني الامر فربما صدفة ولكنه في هذا اليوم قال لي انه ستأخر في الشركة! بدأت اشك وذهبت وهناك اخبرني حارس العقار انه "معرس جديد" يسكن العمارة من حوالي 5 شهور! كانت الصدمة كادت ان تقضي علي. وعندما واجهته عنفتني والدته كثيرا وانه من حقه ان يتزوج اكثر من واحدة حتي ينجب ويكفي انني مازلت على ذمته حتي الأن!!!!، هو لم ينطق بكلمة واحدة امامها فقد كان ضعيف الشخصية امامها فهو خانني وهو يعلم انني سليمة ولا ينقصني شئ لكي اصبح ام، كما انه لم يخيرني ان ابقي على ذمته ام لا بعد هذه القصة الطويلة من الحب. طلبت الطلاق وبالفعل طلقني، وعودت الي محافظتي وبدأت استعيد حياتي العملية مرة أخرى، وكنت لا أفكر في الزواج مرة اخرى حتى وجدت زميل لي أرمل ولدية طفلة، طلب مني الزواج في البداية رفضت ولكنني وجدت ان الظروف متلائمة فانا اريد ان اصبح ام وهو لديه الابنة ولم يطالبني بالخلفة تزوجنا بالفعل، وكانت المفاجآة من لطف الله انني حملت وانجبت "ولد". فانا خسرت 10 سنوات من عمري مع شخص لم يحافظ علي ولكني العوض كان كبيرا جدا. وعلمت من صديقتي القديمة انه لم ينجب من الزوجة الجديدة ويفكر في الزواج من اخري مطلقة لديها ابن!، الله اذا عطي سيدهشك من عطائة وان الله لا يقبل الظلم ابدا.

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي