في كثير من الأحيان نحن لا نحتاج لنصيحة؛ كل ما هنالك أننا بحاجة لمن يصغي إلينا ويعطينا ضمة محبة وحنان وربما نبكي قليلاً على كتفه، هذا ما لم يتوفر لأحدنا إلا مع أمه.. فكيف بدأت فكرة عيد الأم في العصر الحديث، وكيف يتم الاحتفال به في بعض الدول حول العالم؟


ذات صلة


تاريخ عيد الأم

تأسيس عيد الأم وبعض المحطات التاريخية للاحتفال بالأمومة
عيد الأم
هو احتفال يكرم أم الأسرة والأمومة، وروابط الأمهات كذلك تأثير الأمهات في المجتمع، يتم الاحتفال به في أيام مختلفة في أجزاء كثيرة من العالم والأكثر شيوعاً في شهري آذار/مارس أو أيار/مايو، تم الاحتفال بيوم عيد الأم الحديث لأول مرة في عام 1908، عندما أقامت آنا جارفيس(Anna Jarvis) نصباً تذكارياً لأمها في كنيسة سانت أندرو في جرافتون - فيرجينيا الغربية بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأت حملتها لجعل عيد الأم إجازة معترف بها في الولايات المتحدة منذ عام 1905، وهي السنة التي توفيت فيها والدتها، وآن ريفز جارفيس (والدتها) كانت ناشطة سلام.. تهتم بالجنود الجرحى خلال الحرب الأهلية الأمريكية، كما اهتمت بقضايا الصحة العامة، فأرادت آنا أن تكرم أمها بمواصلة العمل الذي بدأته، وتأسيس يوم لتكريم جميع الأمهات، لأن الأم هي "الشخص الذي قدم الكثير لك؛ أكثر من أي شخص في العالم"، وبفضل جهود آنا كانت جميع الولايات الأمريكية تنتظر عطلة عيد الأم بحلول عام 1911، حيث كانت ولاية فرجينيا الغربية أول ولاية تعترف بيوم عيد الأم الرسمي؛ تم إعلان يوم الأحد الثاني من أيار/مايو كعيد للأم.

على الرغم من نجاح جارفيس في تأسيس عيد الأم، إلا أنها أصبحت مستاءة من التسويق التجاري للعطلة، وبحلول أوائل عشرينيات القرن العشرين، بدأ العيد يعتمد أكثر على الهدايا المادية، فاعتقدت جارفيس أن الشركات التجارية أساءت تفسير فكرة عيد الأم واستغلتها، بينما ينبغي تركيز العطلة على المشاعر وليس الربح، نتيجة لذلك نظّمت جارفيس مقاطعة يوم الأم، وهددت بإصدار دعاوى قضائية ضد الشركات، وجادلت أنه يجب على الناس تقدير وتكريم أمهاتهم من خلال رسائل مكتوبة بخط اليد تعبر عن حبهم وامتنانهم؛ بدلاً من شراء الهدايا والبطاقات الصناعية، واحتجت جارفيس في مؤتمر لصانعي الحلوى في فيلادلفيا في عام 1923، وفي اجتماع أمهات الحرب الأمريكيات في عام 1925، وفي هذا الوقت أصبحت أزهار القرنفل مرتبطة بيوم عيد الأم، فهل كرهت المرأة التي أوجدت عطلة عيد الأم هذا العيد؟!
 

ذات علاقة


هل تحول عيد الأم لتجارة؟

يُعد الاحتفال بعيد الأم اليوم؛ مناسبة تجارية... وفي حين ناضلت آنا جارفيس لتكريم أمها من خلال هذا اليوم وكل الأمهات واعترضت على تحويله إلى مناسبة مادية بحتة؛ فإن الاحتفال بالأم كما يتم اليوم سيكون مرفوضاً من قبلها لو كانت ما تزال على قيد الحياة، وكانت قد تبرأت من عطلتها وهي حية أيضاً، وتوفيت جارفيس في مصحة عام 1948، وكل عام أصبح يوم عيد الأم؛ فرصة أكثر وأكثر لإنفاق المال بدلاً من الوقت أو الجهد للتعبير عن المحبة الصادقة والإخلاص لتفاني أمهاتنا.
 

عيد الأم في العالم العربي

يحتفل العالم العربي بيوم عيد الأم في 21 آذار/ مارس، وهو يوم عطلة رسمية.. يعود تاريخ عيد الأم إلى زمن الفراعنة، ووفقاً للدكتور محمد بكر، المدير السابق لمؤسسة الآثار المصرية، فإن الفراعنة كانوا يحترمون النساء بشكل كبير (ما أظهرته لغتهم الهيروغليفية)، فالرسومات الموجودة في معابدهم أظهرت؛ كيف كانوا يحتفلون بالنساء وعلى وجه التحديد الأمهات، حيث كانت إيزيس... رمزاً للأمومة في ذلك الوقت، حيث اعتاد المصريون القدماء أن يصنعوا قوارب مليئة بالزهور لتطفو حول المدن المصرية في اليوم المحدد للاحتفال، كما كان تقليد لدى اليونانيين والرومان، حيث تم تصوير إيزيس في المعابد كرمز للقداسة والأمومة، ويقول بكر: "إنه تم الاحتفال بعيد الأم منذ ذلك الحين من قبل الحضارات الأخرى، وتطور إلى ما هو عليه اليوم"، وأضاف أن: "بعض المؤرخين يعتقدون أن اليوم تم إنشاؤه من قبل اليونانيين، حيث احتفلوا به في آذار/مارس للاحتفال ببداية الربيع، ما فعله الفراعنة... حيث احتفلوا به في موسم الأزهار والربيع، مما يرمز إلى أن الأمومة هي الحياة".

وفقا للمؤرخين بدأت الفكرة في العصر الحديث من قبل ناشطة أمريكية تدعى جوليا وارد خلال القرن التاسع عشر، التي أصدرت "إعلان عيد الأم من أجل السلام"، متصورة بأنه يوم سلام لتكريم الأمهات اللواتي فقدن أبنائهن في الحرب الأهلية الأمريكية، في ذلك الوقت تم رفضه، لكن في النهاية أصبح يوم عطلة وطنية في الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل القرن العشرين؛ بفضل جهود الناشطة آنا جارفيس، التي عملت أمها بشكل وثيق مع وارد.
وفي العالم العربي ذكر الصحفي المصري مصطفى أمين عيد الأم في كتبه عام 1943، وبعد 10 سنوات أرسل طلباً رسمياً إلى الحكومة المصرية وأنشأ حملة من أجل هذا اليوم، وتحدث أمين إلى وزير التربية والتعليم لإنشاء هذا اليوم، وقد وافق عليه الرئيس جمال عبد الناصر، الذي أعلن في عام 1956 أنه سيتم الاحتفال رسميا بالأمهات في 21 مارس / آذار، وتبعته بقية بلدان العالم العربي.
 

احتفالات العالم بالأم

كيف تحتفل بعض دول العالم بيوم عيد الأم؟
إذا تحتفل كل دول العالم بالأم، في شهر آذار/ مارس أو مايو/ أيار، بالتالي يختلف التاريخ الدقيق وطريقة الاحتفال بهذا الحدث من بلد إلى آخر منذ عصر اليونان القديمة، لكن مهما اختلف تاريخ عيد الأم حول العالم؛ فإن الروح هي نفسها في كل مكان، وتالياً نستعرض عادات وتقاليد مميزة للاحتفال بالأم في دول مختلفة:

عيد الأم في الأرجنتين: في الأصل احتفلت الأرجنتين بعيد الأم في 11 تشرين الأول/ أكتوبر، لكن تم نقله إلى 1 كانون الثاني/ يناير في عام 1982، ثم تم نقل العطلة إلى يوم الأحد الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر، وفي هذا اليوم يتم تكريم الأمهات الأرجنتينيات بطرق متنوعة، بما في ذلك العشاء والقصائد وكثيراً ما يكتب الأطفال رسائل لأمهاتهم، كما يصنعون المجوهرات التقليدية والبطاقات والحرف اليدوية، كما يقوم الآباء بالطهي والتنظيف ورعاية الأسرة طوال اليوم، مما يسمح للأم بالاسترخاء والتمتع بيومها الخاص، بالإضافة إلى الهدايا.. وفي العديد من المنازل يقام حفل مفاجئ لتكريم الأم.

عيد الأم في أستراليا: يقام عيد الأم في يوم الأحد الثاني من شهر أيار/مايو، حيث يتم الاحتفال به بطريقة مشابهة للولايات المتحدة وكندا، تقليدياً يرتدي الأطفال أطواق القرنفل لتكريم أمهاتهم (فالقرنفل الأبيض يعني أن الأم متوفاة والقرنفل الملون يعني أنها لا تزال على قيد الحياة)، كما يحضر الأطفال وجبة إفطار بسيطة ويقدمونها لأمهاتهم في السرير، بالإضافة إلى الكعك والهدايا الصغيرة، ويحتفل الأستراليون أيضاً بجداتهم وغيرهم من النساء اللاتي يحبونهم.

عيد الأم في فرنسا: على الرغم من أن تقليد تكريم الأم كان موجود منذ 100 عام، إلا أن العطلة التي نعرفها اليوم لم تكن رسمية في فرنسا حتى عام 1950، عيد الأم أو "Fete Des Meres" هو في الأساس عطلة عائلية، حيث يتم تقديم الزهور والبطاقات والقصائد للأم، وإعداد عشاء عائلي أيضاً، يتم الاحتفال في يوم الأحد الأخير من شهر أيار/مايو، لكن إذا كان عيد العنصرة في ذلك اليوم، فسيتم نقل الاحتفال بعيد الأم إلى يوم الأحد الأول من شهر حزيران/يونيو.

عيد الأم في كندا: كانت كندا ثاني دولة في العالم الغربي تتبنى النسخة الأمريكية الحديثة لعطلة عيد الأم، حيث أصبحت عطلة معترف بها رسمياً في عام 1909، بعد عام واحد من الولايات المتحدة، وفي كندا يتم تكريم الأمهات عادة بتناول وجبة الإفطار في السرير، ومن خلال بطاقات الأم والزهور وبيوم مريح من الأعمال المنزلية.

عيد الأم في أثيوبيا: يختلف عيد الأم أو "Antrosht" في إثيوبيا مقارنة بالدول الأخرى، إنه احتفال بنهاية موسم الأمطار والوقت يكون لجميع أفراد العائلة، عيد الأم يتم على مدى ثلاثة أيام ويحدث في منتصف فصل الخريف عندما يأتي الجميع لتناول الطعام والاحتفال كعائلة، وأطفال يجلبون المكونات لصنع وصفة تقليدية مع الفتيات التي تجلب أشياء مثل: الجبن والزبدة والخضروات والتوابل والأولاد يجلبون اللحوم، حيث تعد الأم الطعام وتخدم العائلة، بعد انتهاء الوجبة؛ تقوم الأمهات والبنات بدهن وجوههن بالزبدة والرقص على الأغاني التي يغنيها الرجال، والأغاني عادة ما تكون حول أبطالهم وأفراد الأسرة المتوفين.

عيد الأم في المكسيك: بدأ (Dia De las Madres) في المكسيك في عام 1922 من قبل الصحفي رافائيل ألدوكن، الذي كتب مقالة عن الحاجة إلى عيد الأم في البلاد، حيث يتم الاحتفال به كل عام في 10 أيار/مايو، وفي الليلة السابقة يأتي الأبناء المتزوجون إلى منزل والديهم ويحضرون قداس ديني كعائلة، خلال القداس، يقومون بغناء (Las Mañanitas) أو (Little Morning) وهي عن احترام الأمهات.. كما هو العرف في البلدان الأخرى؛ يقوم الأطفال الأكبر سناً إلى شراء هدايا لأمهم في حين أن الأطفال الأصغر سناً عادة ما يقدمون هدايا منزلية الصنع.

عيد الأم في في الولايات المتحدة الأميركية: يتم الاحتفال بعيد الأم مع الكثير من الحماس، وهو ثالث أكبر عطلة في البلاد بعد عيد الحب وعيد الميلاد، وتقليدياً يتم تقديم وجبة الإفطار للأمهات في السرير، كما يقدم الأطفال والآباء.. البطاقات والزهور والهدايا والقيام بواجباتها بدلاً عنها خلال هذا اليوم.

عيد الأم في في بريطانيا: عيد الأم معروف أكثر باسم الأمومة، تعود أصول العطلة إلى قرون عندما اعتبرت مهمة لزيارة الكنائس منزلهم أو كنيسة "الأم" مرة واحدة في السنة، خلال فترة الصوم الكبير، حيث أصبحت هذه الممارسة شعبية، وفي مجتمع غالباً ما يتم فيه طرد الأطفال للعمل في قرى أخرى منذ سن مبكرة جداً؛ سرعان ما أصبح ذلك وقتاً لم شمل الأسر والاحتفال باعتزاز، واليوم يتم تقديم كعكة خاصة بلمسة احتفالية، حيث كان يوم الأمومة.. يوماً يُسمح للأطفال وخدم المنازل خلاله بزيارة أسرهم، واليوم يُحتفل بعيد الأمومة يوم الأحد الرابع من الصوم الكبير، حيث لا يزال عيد الأم اليوم وقتاً لتكريم الأمهات وحبهم وتشجيعهم بالزهور والحلويات والبطاقات وغيرها من الرموز التقديرية.

عيد الأم في الهند: يأخذ الهنود أيضا عيد الأم كفترة تعكس أيضاً أهمية الأمهات في حياتهم، عيد الأم هو الوقت المناسب ليقولوا "شكراً جزيلا لك"، ويحتفل الشعب بعشرة أيام في شهر تشرين الأول/أكتوبر في مهرجان يسمونه دورغا بوجا، حيث دورغا هو اسم إلهة تحمي الناس من الشر وتشتهر أيضا باسم الأم العالمية.. يرسل الناس البطاقات لأمهاتهم في عيد الأم، كذلك الدعوات لتناول وجبة خارج المنزل؛ حتى تتمكن الأم من الحصول على راحة من المطبخ، كما يتم تقديم الهدايا في عيد الأم.

عيد الأم في إسبانيا: يتم الاحتفال بيوم الأحد الأول من شهر أيا/مايو بعيد الأم، وكما هو الحال في أي مكان آخر؛ يتم في جميع أنحاء البلاد تكريم الأمهات، فالمحلات التجارية في جميع أنحاء إسبانيا تقوم ببيع الشكولاتة والزهور وبطاقات التهنئة والعديد من الهدايا الأخرى بمناسبة عيد الأم، كما أن الأطفال يفضلون تقديم الهدايا والتحف لأمهاتهم.

عيد الأم في نيوزيلندا: يتم الاحتفال بيوم الأمهات في الأحد الثاني في شهر أيار/مايو، وكما جاءت فكرة الاحتفال بيوم الأم في نيوزيلندا من الولايات المتحدة؛ فإن طريقة الاحتفال بيوم الأمهات في نيوزيلندا هي نفس فكرة الاحتفال في الولايات المتحدة، ففي يوم الأمهات.. يشكر مواطنو نيوزيلندا أمهاتهم ويعترفون بجهودهم الموقرة لتربيتهم ورعايتهم، هناك فرحة كبيرة على مدار اليوم والناس يحتفلون من خلال الخروج للنزهات وإقامة وجبات العشاء، فالأسواق تشهد ازدحاماً، لأن الناس يشترون هدايا لأمهاتهم وجداتهم وأصدقاؤهن وأقاربهن من الأمهات.

عيد الأم في يوغوسلافيا: يتم الاحتفال بعيد الأم في شهر كانون الأول/ديسمبر، حيث يتسلل الأطفال إلى غرفة نوم أمهم ويربطونها في السرير!.. عندما تستيقظ تعد بأن تعطي الأطفال الهدايا التي أخفتها عنهم! طقس لطيف أليس كذلك؟

عيد الأم في جنوب أفريقيا: في جنوب أفريقيا، يتم الاحتفال بيوم الأمهات في يوم الأحد الثاني في شهر أيار/مايو، حيص يحتفل شعب جنوب أفريقيا بعيد الأم بروحه الحقيقية؛ من خلال الاعتراف بأهمية الأمهات في حياتهن وشكرهن بغزارة على كل حبهن ورعايتهن، ويقدم الناس أيضا هدية الزهور والبطاقات لأمهم كتعبير عن شعورهم بالامتنان والمودة.

عيد الأم في عيد الأم في اليابان: الأطفال الصغار يرسمون صورا تسمى "أمي" ويعرضونها في معرض، ويسافر هذا المعرض من الصور إلى العديد من البلدان المختلفة في جميع أنحاء العالم.

عيد الأم في السويد: يبيعون زهور بلاستيكية صغيرة قبل عيد الأم، ثم يستخدمون المال الذي من بيع هذه الزهور لإرسال الأمهات مع العديد من الأطفال في إجازة.

عيد الأم في إيرلندا: تقام احتفالات عيد الأم في إيرلندا يوم الأحد الرابع في شهر الصوم الكبير، وهذا يتوافق مع اليوم الذي يحتفل فيه بيوم الأم أو الأمومة في المملكة المتحدة، وكما هو الحال في عشرات الدول الأخرى؛ يكرم الناس في إيرلندا أمهاتهم بمناسبة عيد الأم لكل حبهم ومحبتهم.

في النهاية.. يحتفل العالم بالأمومة والأم.. وخلال يوم واحد يختلف توقيته كما تابعنا بين مختلف الدول؛ يحاول البشر جميعاً التعبير عن مشاعرهم النبيلة اتجاه أمهاتهم، مهما اختلفت عادات وتقاليد الاحتفال بهذا اليوم، إلا أننا جميعاً نعبّر عن محبة غير مشروطة لإنسانة علّمتنا معنى الحب والعطاء، كل عام وكل أم بألف خير.