يغطي الجانب المشرق والوردي على أغلب أوقات فترة الخطوبة، حيث تبدو وكأنها حلم لا نريد الاستيقاظ منه، كل طرف يحاول الظهور بأفضل شكل مثالي أمام الآخر، ويظهر أجمل ما فيه سعياً لإتمام الزواج، ولكن بعد الزواج تحين لحظة الحقيقة، وهي لحظة اكتشاف الجوانب الخفية في كل شخص.
ولأن الزواج يجب أن يبنى على الوضوح والشفافية ليستمر وينجح، فهناك بعض الموضوعات والتفاصيل التي يجب مناقشتها أثناء فترة الخطوبة وحسمها لضمان النجاح في الحياة الزوجية.


الأسئلة ذات علاقة


حقيقة علمية عن فترة الخطوبة

هناك سند علمي يثبت ضرورة معرفة الخاطبين بعضهما بشكل كبير قبل الزواج، حيث كشفت دراسة أجراها قسم العلوم الإنسانية في جامعة يني كامب البرازيلية، أن معرفة الخاطبين لبعضهما بشكل جيد قبل اتخاذ قرار الزواج يعد أحد العوامل الرئيسية المؤثرة في نجاح العلاقة الزوجية.
وعدم الحسم يعتبر بحسب الدراسة أبرز العيوب خلال فترة الخطوبة، لأنه يجب التركيز على معرفة نقاط القوة والضعف والصفات الإيجابية والسلبية في الطرف الآخر حتى يكون قرار الزواج مبنياً على حقائق قوية ويقين كبير، لا على الخداع والأكاذيب.
لذا سنحاول التركيز في هذا المقال على النقاط التي يجب حسمها قبل الزواج، لتجنب الخلافات والمشكلات التي تنشب بسبب عدم الوضوح أثناء فترة الخطوبة.

ذات علاقة


10 نقاط يجب حسمها قبل الزواج

1- حدود الغيرة 
من النقاط المدمرة بعد الزواج هي الغيرة المرضية لأحد الطرفين، لذا يجب فتح نقاش مستفيض حول هذه النقطة وحسمها، ويجب خلال النقاش أن يتعرف كل طرف على وجهة نظر الآخر في المسموح والمرفوض في علاقته مع الجنس الآخر, وما هو الذي يشعر أياً من الطرفين بالضيق ويجب تجنبه تماماً، وذلك حتى يمكن الوصول إلى اتفاق ولا تترك الأمور للصدفة، خاصة وأن الثقة لو لم تكن متوافرة أو اهتزت فالنتيجة ستكون حياة فاشلة.

2- التدخين أو الإدمان
من النقاط التي يسعى بعض الخاطبين لإخفائها عن الطرف الآخر باعتبارها لا تؤثر عليه هي أنه يدخن السجائر، أو مدمن للكحول أو الحبوب المخدرة، وذلك من منطلق أنها تخصه هو شخصياً وليس من الضروري الحديث عنها، أو لأنه يخشى أن يتركه الطرف الآخر بسبب هذه النقطة، ولكن التفكير السليم في هذا الأمر يوجب المصارحة ووضع الخيار بين يدي الطرف الآخر.

3- العزلة الاجتماعية 
هناك بعض الأشخاص الذين لا يحبون الاختلاط بالآخرين ويفضلون العزلة الاجتماعية، ولكن المشكلة عندما يخطبون أشخاص اجتماعيين لهم صداقات متعددة وأنشطة اجتماعية متنوعة، هنا يمكن للطرف الذي يميل إلى العزلة محاولة السيطرة على تحركات الطرف الآخر والتحكم في حياته وتقييدها، وهذه نقطة هامة جداً يجب حسمها، لأنه ليس من الضروري أن يكون الشريكان نسخة طبق الأصل، لأن هذه أنانية.

4- رفض الصمت
يجب الاتفاق أثناء الخطوبة على رفض الصمت مهما كانت الظروف، فلو حدثت خلافات سواء أثناء الخطوبة أو بعد الزواج يجب أن يبادر أحد الطرفين سواء كان هو المخطئ أم لا بالتحدث إلى الآخر والوصول إلى حل واتفاق لإنهاء المشكلة، لأن الصمت يفاقم المشكلات ولا يحلها، وهذا يجب أن يكون أحد نقاط الاتفاق.

5- العصبية المفرطة 
من الضروري قبل الزواج مناقشة أمر العصبية المفرطة والطباع الحادة لأنها تنتج حياة تعيسة تعتمد على تقلب مزاج أو مشاعر أحد الطرفين، لذا يجب الاتفاق على إنهاء هذه المشكلة قبل الزواج إما بالتمارين النفسية للسيطرة على الغضب أو بزيارة طبيب متخصص لضمان عدم استمرار هذه المشكلة بعد الزواج.

6- المصارحة بالأمراض
كم من مرة سمعنا أن زواجاً فشل لأن أحد الطرفين أخفى إصابته بأحد الأمراض عن الطرف الآخر، لذا يجب المصارحة بأمر الأمراض سواء كانت هذه الأمراض عضوية مثل القلب أو السكري أو الضغط أو المشكلات البدنية أو العضلية المزمنة، كما يجب المصارحة بشأن الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب، أو المشكلات الجنسية مثل الإصابة ببعض الأمراض التي تصيب الأجهزة التناسلية أو المشكلات التي تتعلق بالأعضاء التناسلية أو الضعف الجنسي أو غيرها من المشكلات حتى يكون لدى الطرف الآخر فرصة لاتخاذ القرار المناسب إما بالاستمرار معك ومساعدتك في العلاج أم الانسحاب من حياتك.

7- تقسيم المسؤوليات 
يجب قبل الزواج الاتفاق على حدود مسؤوليات كل طرف، سواء في الأعمال المنزلية أو الإنفاق على الأسرة أو تربية الأبناء أو تجاه الطرف الآخر، فهذه الأمور يجب أن تكون واضحة وصريحة ويتعهد كل طرف بالالتزام بها بصرامة وهو ما يزيد بشدة من فرص نجاح الزواج.

8- حدود الاختلاف 
ليس من المنطقي أن يسعى شخص إلى عدم وجود خلاف مع شريك حياته على الإطلاق، لأن هذا مستحيل عملياً، ولكن هناك اختلافات مقبولة يجب أن يتفق عليها المقبلين على الزواج، مثل الأطعمة المفضلة، والهوايات الخاصة، والمعتقدات، وغيرها من الأمور التي يعتبر الخلاف فيها مقبولاً ولكن يجب أن يكون واضحاً لكل طرف.

9- المساحة الشخصية 
تضييق المساحة الشخصية ومحاولة السيطرة عليها والتدخل فيها تنتج مشكلات كثيرة، لذا يجب أن يتم الاتفاق على هذه المساحة الشخصية سواء العلاقات بالأصدقاء، أو الاستقلالية المالية، أو كلمات مرور مواقع التواصل الاجتماعي، أو نوعية الأفلام المفضلة أو ممارسة الهوايات الخاصة، وغيرها من الأمور التي يجب الاتفاق عليها بدقة.

10- وقت الإنجاب
لم يعد الوقت الحاضر في العالم العربي مثل الماضي، حيث كان الإنجاب في العام الأول من الزواج عرفاً أو تقليداً وما عدا ذلك الاستثناء، ولكن الآن مع الضغوط الاقتصادية وحالة الاستقلال الفكري التي أصبح عليها الشباب، فإن تأجيل الإنجاب أصبح أحد الموضوعات المطروحة بين المقبلين على الزواج، لذا يجب الاتفاق على وقت التأجيل والالتزام به.