السؤال

قبل 4 شهر (33 اجابه)
33 اجابه

17 عاما من المعاناة مع زوجتي

17 عاما من المعاناة مع زوجتي

كنت في 25 من العمر عندما احببت هذه المراء.. وفاتحتها في موضوع الارتباط ... وكنت متفهما لموضوع الاختلاف العقائدي مذهبي بيننا والاتفاق بان هذا امر طبيعي اذا تم التراضي والتوافق على هذا الموضوع ... وبالفعل تم هذا الاتفاق خصوصا واننا ندين بنفس الدين كنت موظفا واملك مؤسسة ولدي فرعين .. وكان من ضمن ما تطرقنا اليه هو عملي ... بانني احب عملي وانني اقضي فيه من ما يفوق 14 ساعة , طبعا بين الوظيفة والعمل الخاص كانت هذه الحبيبة موظفة في مؤسسة خاصة , ولا يتعدى راتبها 120 دينار في ذلك الوقت ... وخلال السنتين من التعارف عقدنا العزم على الارتباط... وحصل ان طرأت بعض التغييرات في الاوضاع المالية نحن الاثنين ... بحيث انها حلت على وظيفة في القطاع العام, وانا اطررت الى الاستقالة من الوظيفة والتفرغ للعمل الخاص واضفت فرع ثالث للانشطة كانت الامور تبدو طبيعية ... استدمنا برفض اهلها بسبب الاختلاف المذهبي, وبعد لقاءاتي المتعدد بوالدها وافقوا مع شروط وافقت على معضمها وتم العقد تمهيدا لباقي التجهيزات وجهزت الشقة ودفع المهر والشبكة ... والامور تسير بصورة طبيعية ... وخلال ثلاثة اشهر كانت هناك بعض النقاشات تدور مع افراد اسرتها عن هذا الارتباط .. وهذا عرفته فيما بعد.. فوجئت بعمي " والد زوجتي يزورني في مكتبي ومعه الشبكة والمهر .. ويقول بانه لم يحصل نصيب .. ويجب ان ننهي عقد الزواج... وكان وقتها الرابعة عصرا. طبعا تعلثمت وسالت بنبره ضعيفة " ليش" ولكنه لم يجبني. كانت فترة مريرة ... اتصلت في البنت متسائل " شنو حصل عسى ما بذر مني شيء خطأ ... قالت هم اتخذوا هذا القرار دون الرجوع لها. هذه المرأة يجب أن اساندها , طالما انها مقتنعة بي..... في اثناء هذه الفترة قصرت في عملي واصبحت لا اتواجد في الا قليل وتدهور الوضع المالي للمؤسسة بجميع فروعها بعد سنة تزوجنا بعد موافقة الاب فقط!!! ومن الاسبوع الاول ظهرت المشاكل ... في شهر العسل .. ترفع صوتها علي الفندق وفي الشارع ... انت من ركض ورائي , وانا تركت اهلي من اجلك ... وانت متضايق لاني رفعت صوتي ... قلت في نفسي لم تعتد على ضغوط الحياة ... ستهدأ . للاسف استمر بنا الحال وبشكل اسبوعي ... حتى انهار عملي بعد 7 سنوات , وكنا قد رزقنا قبل سنتين بطفلنا الاول بعد عناء. علما باني اساعدها في البيت بكل رحابة صدر " انا ادعي المثالية فانا لي أخطائي .." حتى لا اعطيكم صورة عير واقعية ... مع وجود هذه المشاكل , اصبح مجرد وجودي بالمنزل يزعجني .. تختلق اتفه الاسباب ... مجرد تاخر عن الرجوع للبيت الساعة السابعة , تبدأ بالاستهزاء .. كان ما جيت وواصلت في هالعمل اللي ما منه فايدة , هذا انا مزعلة اهلي علشانك ,انا......... يبدأ التوتر والصراخ.. احيانا اخرج من البيت ,انام في المكتب .. حتى لا استضدم بها من جديد ... صرت لا انام جيدا ومزاجي سيء واخسر الزبون تلو الاخر ... واصرخ بحالة هتيرية لدرجة اني احيانا لا ماذا اقول او افعل ... لكن الحمد لله اني لم الجأ الى الاشتباك باليد معها ... وهذا شيء جيد ... تطورت الامور كثيرا للاسوء ... مع كل كلمة طلقني .. حتى ابني في يوم جاءني يبكي خوفا من هذة الكلمة فقد وعى معناها ... وهي في تصرفاتها وكلامها تعيد هذه الكلمة ... صرت لا احتمل وابني بلغ العاشرة واخاف عليه من الم الانفصال ... والمعاناه علما بانه اسبوع والا تختلق مشكلة وهذا الحال منذ 17 سنة ساعدوني رحم الله والديكم

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

في حالتك هذه قد يكون الانفصال ارحم من عيشتك الحالية معها لك ولابنك معا. تكلم معها بصراحة للمرة الأخيرة واعلمها ان عليها احترامك ومساندتك فما يدعوها الى هذه التصرفات التي أثرت على عملك وحياتك. بالطبع لك اخطاؤك، حاولا ان تعالجا معا كل العوائق التي تعترضكما وان لم تبدي تفاهما او استعدادا لتحسين الوضع بينكما فالانفصال هو الحل الأنسب والأفضل لابنك ان يعيش بهدوء من ان يواجه هذا التوتر باستمرار.

واضح أن القصة النهائية تقول بأن ليس هناك من حب حقيقي في العلاقة أساسا، وواضح أنها تأثرت سلبا في موضوع الضعف المالي، ولن تسامحك، لاْنها بعبارة اخرى تقول "تركت أهلى وأنت بلا دخل ولا وضع مالي جيد" وهذا صحيح اذا ماكن هناك حب وأساس العلاقة زواج بحت، غير قائم على الحب. فهي بدلا من أن تقف معك وتساندك، وتعينك للنتصار في عملك، ها هي يقف ضدك، وتعايرك بالفشل المالي. أعتقد أن هناك أزمة في العلاقة أساسا، وأي قرار أو تصرف مستقبلي يجب ان يكون بحث أساس العلاقة، وجوهر الزواج...فاذا كانت هناك مشكلة في الجوهر فلا داعي للاستمرار، أما اذا كان الجوهر أي الحب قوي فلابد من ايجاد حل تعاوني للخروج من هذه الازمة المالية. بالتوفيق

قبل 4 شهر

طمئن ابنك وطلقها فهى لا تصلح زوجة بعد الأن

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه