السؤال

قبل 3 شهر (122 اجابه)
122 اجابه

أنحني و اقبل قدميه ليسامحني على أخطاء لم اقترفها

 أنحني و اقبل قدميه ليسامحني على أخطاء لم اقترفها

مشكلتي كبيرة و عويصة و متشعبة تعرفت على شاب في سنة 2001 و التقيت به في بداية 2002 و كانت بيننا علاقة من أول يوم و مع مرور الايام كنا نتعرض لعثرات و مناوشات و كان كل مرة ينفصل عني و إبادر انا كل مرة بالرجوع إليه و مرات كان يتركني بلا سبب لفترات طويلة تدوم سنين و هكذا دامت علاقتنا حتى وصلت تقريبا 11 سنة و خلال هذه الفترة لم يعدني بالزواج و في أواخر 2011 قال أنه يريد الزواج بي و فعلا بداية 2012 تقدم لأهلي و طلب ني و في شهر سبتمبر تم الزواج لنستقر في بيت اهله مع أخوته مع العلم أنه يتيم الوالدين و مع مرور الوقت بدأت المشاكل مع العائلة ثم معه و في كل مرة كنت أتنازل و أنحني و اقبل رجليه ليسامحني على أخطاء لم اقترفها و هكذا عشت و زاد الانشقاق مع إخوته لينتهي بي المطاف حاملة أغراضي نحو بيت اهلي و بقيت هناك قرابة الأربعة أشهر في حين بقي هو في بيت اهله يرتاد عليا بين الفينة و الأخرى و بعدها ذهب إلى البقاع المقدسة لأداء عمرة دون أن يعلمنا حتى آخر لحظة و من دون أن يترك لي فلسا واحدا و بعد رجوعه طلبت منه أن يجد لي مأوى لنسكن فيه مع حلول الشهر الفضيل ، و مع الحاحي الشديد لشد هذا الميثاق الغليظ و مع استهتاره لهذا الأمر أنهت و كدت اجن ليقرر اهلي مساعدتي لشراء مسكن صغير من غرفتين لنستقر فيه و هكذا استقلينا بمنزل منفرد لنعيش في هدوء و لكن هنا بدأت المشاكل الأكبر لتظهر عيوبه فكان يغادر في الصباح الباكر و يعود متأخرا في الليل و يتركني وحيدة في بلدة لا أهل لي فيها و لا خلان مع العلم اننا لم نرزق باولاد لعلة فيه هو و رفض العلاج، فصار كما أخبركم يهملني و يهينني و حتى وصل به الأمر للضرب و لكنني صبرت على هاته و تلك كل هذا من شدة حبي و تعلقي به،و في بداية 2016 طلب مني أن نعود إلى بيت اهله نستقر في القبو لنستفاد من سكن في إطار الاجتماعي و قبلت فعلا و نبيع البيت الذي كنا نسكن فيه و هنا بدأ بيت القصيد كان يريد المبلغ و عندما أرجعت المال لأهلي اختلق لي الأسباب و الأعذار ليطلقني و مع رفضي و تمسكي به و كل محاولاتي لإصلاح ذات البين رفض الرجوع و رفع قضية ضدي في المحكمة ليطلقني و الآن أن في جحيم انتظر رحمة ربي و رحمة زوج ظالم جاحد ناكر للجميل صبرت معه و تحملت ما لا طاقة لي به افيدوني بالحل فأنا جد منها رة و لتفاصيل أخرى أن اردتم يمكنكم الإستفسار و شكرا.....من قلب مجروح ينزف الدم بدل الدموع..........حزينة لا أريد الإنفصال و لم أتقبل الهزيمة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

منذ 16 عاما وانت في صراع مع ذات الشخص، وفي حياة تحفها الكثير من المصاعب والمشاكل والسبب كما طرحت وبدا واضحا لقصور في امور زوجك عن كونه رجلا بمعنى كلمة الرجولة. ولا تزالين محتفظة به وحتى الرمق الأخير. مع العلم ان اهلك كما يبدو من ذكرك اناس اطياب ولم يعذبوك وزواجك ليس هروبا منهم. هل تحبينه لدرجة تخشين الابتعاد عنه رغم كل العذاب معه؟؟ ولكن هو لا يريدك؟ اعتقد انه لم يحبك بمعنى حب الزوجة الحقيقي؟ لو كان كذلك لبحث عن علاج لانجاب اطفال منك حيث تظهر سمو مشاعر المشاركة بانجاب طفل. هل تخشين الوحدة في الحياة؟؟ يا ابنتي عليك ان تحددي سبب خوفك وقلقك من الانفاصل! ربما الانفصال سيعطيك فرصة لتعيشي حياة لم تعيشيها وتكتشفي ذاتك. ربي يكون معاك ويساعدك

اول سؤال يتبادر الى ذهني هو لماذا لا تريدين الانفصال؟ لم يعاملك جيدا منذ بداية تعارفنا، ضرب ومهانه وضيق ومشاكل ، ما الذي يجذبك فيه؟؟ اخبريني .... توقعتك ان تفرحي بالخلاص من هذا الزواج الذي لا يحمل اقل مقومات النجاح. انجي بنفسك وابدئي من جديد...انت لم تهزمي، الطلاق هو ربحك الحقيقي.

3 شهر

ضعف شخصيه


سيدتي شدة تعلقك به المفتوح بلا حدود، جعله يزدريك الى مستويات لا انسانية. لماذا قبلت بذلك؟ أهو خوفك من أن تفقديه؟ أكل هذا خوفا من الفقد؟؟ ويأسا من ألا تجدي غيره؟ علاقتك لم تكن متكافئة أبدا، خاصة وأن وضع أهلك وطيبتهم كان متوفرا لحفظ كرامتك. لماذا باتت مسألة الكرامة شيء غير مقدر وغير مهم؟ كرامتك هي ذاتك التي افتقدتيها معه للاسف. لماذا هذا الزواج ألا، وها أنت قد جربت وحاولت وقبلت الاقدام بلا فائدة. لا تهدري كرامتك فتزول صلاحيتك كإنسانة لها ما لها من حقوق في هذه الحياة. لن يسامحك حتى الله لاهدار حريتك وكرامتك وقبولك لاْن تكوني عبدة لديه وذلك حسب تسلسل قصتك وروايتك. دعيه يفعل ما يشاء فخلاصك هذه في زمن الحرية والحريات هو الاساس. واذا كانت العلاقة مع زوج ورجل ستسير بنا الى هذا الحال، فاتركيها غير آسفة....كوني حرة، واستعيدي حياتك، واستجمعي طاقتك لتكوني انسانة كما أحبها الله. بالتوفيق

3 شهر

خلق الانسان بكرامته فلا خير في زواج يهر الكرامة ولايقيم لها وزنا حاوي التحرر و عيشي الحياة كباقي اترابك و خاصة انه لا يوجد ما يربطك به في هذه الحياة وانت من الواتي احبهن الخالق اذ لم يرزقك باولاد منه وهذه نعمة من الله احمديه عليها ...ابتعدي عنه واتركيه يفعل ما يشاء والله سوف يعوضك خيرا لأنك اعدت الكرامة لنفسك وانت على مايبدو امرأة شريفة وابنة اصل بالتوفيق


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه