السؤال

قبل 2 شهر (46 اجابه)
46 اجابه

انا وزوجي كل منا ينام بغرفة منفصلة

انا وزوجي كل منا ينام بغرفة منفصلة

حياتي اشبه بالموت البطيء بلا روح وبلا حياة...عمري ثلاثون عاما متزوجة منذ ثمانية سنوات ومعي طفلان.زواجي كان نصيب او سوء اختيار وبدأ بكذبة كبييرة من زوجي فهو مريض وايضا عنده مشكلة مرضية في العلاقة الخاصة.. فربما صفاء نية أو جهل مني لكي لا أسمي على نفسي الفشل أو اسم مطلقة استمرت حياتي معه وانشغلت بالأولاد وعملي .فنحن نعيش منفصلين تماما فأنا بغرفة مستقلة لي وكان القرار قراري وهو لم يعترض .لاني حاولت معه لتحسين حياتنا لكي تستمر ولكن هو تجاهل تماما .فهو شخص عديم الاحساس سلبي لأبعد درجة صامت معظم الأوقات، وباحث عن الأخطاء وليس بيني وبينه اي شيء مشترك لا بتفكير ولا الاسلوب، وهومسالم في نفس الوقت .أخذت قرار بان اعيش لأولادي وارضى بنصيبي فانا في غرفة مستقلة لي واتعامل معه كحالة انسانية لانه مريض ولايوجد اي شعور محبة اتجاهه . في فترات اشعر بحزن شديد لأني اضعت شبابي مع شخص معدوم لا امل منه ..فهو معتمد علي بجميع امور حياتنا العملية وللأسف لا يقدر ولا يعترف بذلك . حزينة حزينة جدا فأنا من سمعت اغاني فيروز .وعشقت احساس وردة ونجاة يكون نصيبي بلا احساس ولا حب ولا عاطفة. لا افكر في الطلاق بتاتا والسبب أطفالي فهم اعز ما أملك ..ولا اتمنى ان ينصلح حال زوجي اتجاهي اطلاقا لاني لا أحبه ولا احب تفكيره . مشكلتي الان بعد دخولي الثلاثين بدأ احساسي يتغير وبدأت حاجتي للعاطفة تظهر فأنا حزينة جدا بسبب احساسي الجديد واتمنى اتخلص من هذا الاحساس . وافكر في اولادي فهم الان في المرحلة الابتدائية بعد فترة سيسالوا لماذا انام في غرفة مستقلة .هل سيؤثر على نفسيتهم ؟ فماذا تفعل لو كنت مكاني 😌

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

احزنتني صديقتي وفتحت جروح كل امرأه تقرأ رسالتك وتعيش في نقص من العواطف والاحاسيس .اقدر مشاعرك واحترم التزامك باولادك وعائلتك ولكن انبهك من القنبله الموقوته في داخلك واذكرك بانها ستنفجر يوما ما مهما حاولت وستؤذي الجميع . لنتحدث كنساء تعرف معنى الحب واهميته ومعنى الوحده ومرارها وتاثيرها على حياتنا وانجازاتنا.في البدايه لم تشعري بالكثير بسبب اهتمامك بالاطفال والان بدأت تشعرين ببعض الغربه والوحده لانهم كبروا قليلا وفيما بعد وفي كل سنه ستزداد حاجتك كامرأه للمشاعر ولوجود شخص يدعمك ويفكر بك ويقدر وجودك في حياته ،عندها ستكرهين زوجك وكل ما حولك وستشعرين بالضياع العاطفي والفقدان اكثر . الخوف متمكن مننا جميعا ،الخوف من الفشل ومن كلام الناس ومن توقعات الاولاد ومن المجهول هذا الخوف هو المحرك الاساسي في حياتنا ،لذلك اقول لك وانت في هذا العمر كوني جريئه ولا تكوني جبانه وكوني عادله تجاه نفسك قبل ان تكوني منصفه تجاه الاخرين ومهما كان قرارك الان هو سيكون مستقبلك وعليك تحمل نتائج القرار الذي ستتخذينه ،وبالتوفيق.

2 شهر

تمام فعلا كلام حقيقي


واضح سيدتي انك قد اتخذت خيارك، وذلك نحو تربية وتعليم وتأهيل ابنائك للحياة القادمة. أنت تنتمين لهم كجزء من نفسك، كما انك اتخذت قرارا بالاحتفاظ بزوجك كأب لاْولادك، وهذا شيء هام، لابقاء التوازن الاسري قائم رغم كل شيء. هكذا هي الحياة، إما تبقى في حيرة وتجرب أقدارك الاْخرى، أو تقبل قدرك وتصنع منه أجمل انجاز. هذه هي مدارس التفكير في الحياة، أحيانا تنجح هذه المدرسة وتفشل تلك، أم تفشل تلك وتنجح هذه. المهم القرار ومسيرة الخيار....أن نتبناها كوجهة نظر واسلوب حياة والتأقلم معها، وأن نكون واثقين أين المصير الذي نبغي. أن ينتابك حنين الى المشاعر والاْحاسيس والشعر فهذا جيد جدا، فما زال قلبك ينبض بالحياة، الذي سيتدفق على الابناء ويعديهم بالجمال. سؤال لو كنت مكاني يتغير من شخص الى آخر، فهي رؤى تتحكم بها سيرورة حياة وتشكل حتما. فما دمنا نمارس حرية الاختيار التي يمليها علينا ضميرنا، فلا يوجد تناقض، والمعاناة والتضحية هو ثمن مستعدين لدفعه نتيجة حريتنا لاختيار هذا الطريق أو ذاك. لا تسبقي خطواتك، فلكل وقت حديث، وأولادك سوف يتأقلمون من وضعكم المنفصل، فعندما يكبرون ستكشف الاشياء عن نفسها بلا عناء. بالتوفيق سيدتي لما فيه الخير لرسالتك السامية مع أولادك. شكرا

قبل 2 شهر

الحل أن تأخذ أولادها وتبتعد عنه

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه