الرئيسية / الصداقة / بعد أن قرأ رسالتي هذا ما حصل!

السؤال

صورة علم Algeria
مجهول
قبل 7 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

بعد أن قرأ رسالتي هذا ما حصل!

بعد أن قرأ رسالتي هذا ما حصل!

سلام عليكم لدي صديق عزيز علي كنت دائما انصحه عن بعض الاشياء كنا نقرء القران مع بعض وكان دائما يقول لي انا ليس لدي صديق كنا في رحلة تعليمية مع بعض كالاخوان وعندما اهم بالرجوع هو رجع فاتصلت به للاطمئنان عليه لم يجيب علي فدخلني الوسواس من تلك الكلمة التي كان يقولها فبعثت له برسالة جارحة وذكرت له كل عيوبه فاذا به في المساء يعيد الاتصال ولم يرى الرسالة قلت الحمد لله لكن بعد ايام راى الرسالة ورد علي وقاطعني ذهبت اليه واعتذرت منه واخبرته بمكائد الشيطان بين المتعاونين على الخير قال سامحك الله ولم يعد يكلمني ذهبت اليه مرات لكنه لا يريد حتى الوقوف معي وترك القران من اجل الكلام الذي قلته له وبقي بيني وبينه السلام ساعدوني من فضلكم قد افسدت حياته


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
قبل 7 شهر

يا سيدي هذه الحادثة درس لك ان لا تتسرع ولا تدع الشيطان يعبث في عقلك، فلم تفكر بعقلك وجرحت صديقك وانت لا تدري معنى ان قال ليس لي صديق، وربما كان يقول لي اخ واهل، المهم ما علينا تتحمل نتيجة الخطأ الذي بدر منك وتنتبه لما تقول وتفعل المرات القادمة وتفكر الف مرة قبل قول او كتابة رسالة تجريح لأحد، وبالنسبة ان صديقك ترك القران من اجل هذا الموقف فهو امر يخصه هو ولا يخصك انت، وربما يذهب لمكان اخر، فليس ملزما عليه اخبارك بتصرفاته، وان كان تركه ولا يذهب لمكان اخر فايضا هذا موقفه، وهو ادرى بمصلحته، عليك برد السلام دوما عليه ان رأيته ولا عاتب ولا تعتذر ولا تقول لماذا تركت لاقران وما شابه، دع الامور تجري في حال سبيلها وهذه هي الحياة.

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 6 شهر

صداقتكم هشهلو بتعزه ما جرحتهوهو لو بيعزك كان تسامح معكانتوا الاثنين ما تصلحوا لبعض كلن يروح في حال سبيله افضل لكم

صورة علم Kuwait
مجهول
قبل 6 شهر

عسي ان تكروا شيئا وهو خير لكم

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن