صورة علم
من نور العيون
منذ سنتان 5 إجابات
1 0 0 1
  • طفلي انطوائي

    أعاني مع طفلي الذي يبلغ 8 سنوات، فهو منغلق على نفسه ولا يحب أن يشارك الأطفال لعبهم أو حديثهم، يفضل أن يختبئ وراء شاشة التلفاز أو الحاسوب على أن يخرج للعب مع أقرانه، وإذا أخذته في زيارة للأقارب أو الأصدقاء يبقى جالسا بجانبي ويكتفي بمشاهدة الصغار وهم يلهون. أما   الصباح المدرسي فيشكل عبئا من العيار الثقيل فهو يتمارض ويشكي ويبكي حتى لا يذهب إلى المدرسة لأنه يفضل البقاء في البيت على الذهاب إلى أي مكان خاصة إذا كان فيه تجمعا للناس. وحين ذهبت إلى مدرسته لأستفسر عنه استمعت بحزن ويأس لمعلمته وهي تتحدث عنه فقد قالت أنه طفل انطوائي خجول يعجز عن تكوين الصداقات، ويفشل في العمل الجماعي، ويعمد إلى اختيار تلك الأنشطة الفردية كالرسم، وحين تطلب منه الإجابة على سؤال ما يحمرّ وجهه ويتلعثم بالكلام، وهو حساس جدا يبكيه أي نقد، ومع ذلك هو كتوم لا يصرح بمشاعره. اليوم كنت مدعوة لحضور مسرحية في مدرسته وكم تمنيت أن أرى ابني بطلها أو حتى شخصية ثانوية فيها، تمنيت أن يثرثر ويتحدث بصوت عالي، أن يتفاعل مع المحيط الذي يعيش فيه، فإلى متى سيبقى انطوائيا؟ مم يخاف؟؟ لا أعلم . أريد الحل لينطلق في الحياة.