صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 7 شهور 3 إجابات
0 0 0 0

الإعاقة ليست في الجسد ولكن في النفس

الاعاقة ليست في الجسد ولكن في النفوس قراء موقع حلوها المحترمين اريد اشارككم قصة لشخصية بحبها كتير وفخورة بيها كتير وهي جارتي أو كما اعتبرها هي أختي الأصغر وبدي اياها تعلم انها علمتني أكبر درس في حياتي وهو ان العجز هو عجز في النفوس وليس عجز الجسد فتاه جميلة ماشاللله تتوافر فيها مواصفات الجمال كلها بداية من الشعر الأسود الكاحل الطويل والعيون الواسعة والبشرة البيضاء والطول الفارع وتحسدها جميع الصبايا ولكن ولدت وكان في يدها اليمني بها عيب خلقي فجميع الأصابع في هذه اليد متلاصقة فشكلها مخيف ومشوه اهلها بسطاء ولكن ما ادخروا جهد ولا مال فذهبوا بها للاطباء واجروا عمليات كتيرة ولكن نتيجتها ما كانت مختلفة كتير فقط عملية تجميلية واحدة وهي استئصال العقلات الزيادة كنوعاً من التجميل لمنظر اليد. والدها الرجل الطيب اهتم فيها كتير لدرجة ان شقيقها صار يغير منها وياذيها ويجرحها لانه اعتقد ان اوالدها يحبها اكتر فيرفض مشاركته اللعب أو مساعدتها في الاشيا التي ما تعرف تنفذها بسبب يدها عاشت مرحلة طفولة صعبة ما تلعب متل الأطفال في عمرها حاولت بصعوبة الاعتماد على يدها اليسرى في كل أعمالها كل الناس تسالها ما بها يدك او كيف تتصرفي فيها او الله يعينك كلها كلمات استفزازية جعلتها تكرهه الخروج واتذكر انه من أكثر المواقف المحرجة والصعبة التي مرت بها عندما كنا نصلي معاً في الجامع في إحدى الأعياد إذ وأم في الجامع تنادي عليها وتنظر إلي إيديها ثم توجه الكلام لأطفالها "بصو إيديها مالها.. أحمد ربنا على النعمة اللي عندكم.. غيركم محروم من النعمة دي!" كلماتها كانت قاسية جدا عليها وعلي انا ايضا لدرجة تمنيت اضرب هالام اللي ما بتعرف اي شي عن الرحمة مع الوق اخوها صار يتفهم وصا يهتم فيها وكان اكتر شي دعمها هالفترة وزاد ثقتها بنفسها لكن بعدها شعرت بتعب شديد في يدها اليمني " بدأ شكل الأيد يتغير ويورم وتخرج منها مادة ذات لون غريب وبدأت رحلة العلاج من جديد وشخص الطببيب السبب أنه بسبب استئصال العقلات وهي صغيرة سيضطرو لتكملته وبتر الصابع الخامس الصغير لها وفعلا صارت يدها عاجزة وبـ4 أصابع فقط وإذا كان عجز يدها سبب في نفور اصدقائها لفتيات فطبعا كان ليه تاثير اكبر على الصبيان فما حست في يوم انا جميلة أو إن أحد يرغب بها برغم انها فعلا جميلة ماشالله لكن هذه العملية الصعبة هي نقطة تغير حياتها متل ما بقول لها دايما قررت تعتمد على نفسها وتبحث عن ذاتها وقررت أن تتعلم البيانو والموسيقى الجميع استغرب حتى انا فهي اختارت نشاط يعتمد على الايدي من بين الانشطة كلها لكن اعتقد انه كان تحدي ليها! طبعا الموضوع ما كان سهل لدرجة ان بعض المراكز في البداية رفضت تدريبها لانها لا تصلح لهذه الهواية ولكن إصرارها كان أقوى من رفضهم وأصرت في أكثر من مكان وحتى إن وجدت ما يقبلها إلا أن المدربين يرفضون استكمال الدروس لها بحجة ان ذلك ضياع للوقت والمجهود وان هذه الهواية تتطلب الإعتماد على اليدين فقط وانها ستأتي لمستوى معين ولن تسطتع تكميل التعلم "فليه نضيع مجهودنا ووقتنا على الفاضي!". وقتها لم تفقد الأمل يوماً كما أن والدها اشترى بيانو لها رغم ظروفه المادية ولكنه أصر على شراءه لها لرفع روحها المعنوية وهي تدربت عليه ساعات طويلة من خلال الفيديوهات والتدريب الذاتي ووصلت لمستوى متقدم وافق إحدى المراكز على ضمها وهناك بدأت تتعلم أكثر وأكثر وكانت أول حفلات أحيتها بصفة مشتركة في الصف الثاني الثانوي. الان بعد 4 اعوام تقريبا هي تلتحق بكلية العلوم السياسية واحدة من الكليات العليا في بلدنا وصارت تحيي حفلات بمفردها في مسارح وجامعات والشي الملهم اكتر انها مخطوبة لرجل عظيم يحبها جدا وهو عازف لالة موسيقية ايضا انا فخورة كتير بيها واهلا كمان فخوين بيها واقول للكل أن العجز ما في الجسد إنما في التفكير