صورة علم United Arab Emirates
من مجهول
منذ 24 يوم 33 إجابات
0 0 0 0

عوضني الله بالزواج والأطفال في وقت واحد

كل ابتلاء له جانب إيجابي فسخ خطبتي في غرفة العمليات حين نعرف ان لكل ابتلاء غرض ووعبرة سنرضى به ويمكن نطلبه من الله من سنوات قليلة ما كنت بهذه السكينة والرضا اللي احمله داخلي من10 سنوات بدأت فترة المحن كنت في فترة المراهقة وتأخرت والعادة الشهرية وحين استشرت الطبيب وطلب الفحوص والتحاليل كانت النتيجة الصادمة التي قلبت حياتي لما أخبرنا إني مصابة للسف بمتلازمة "ماير روكيتانسكي" وباختصار انني أعاني من مشاكل من عدم اكتمال الرحم وكذلك باقي الجهاز التناسلي وبعد محاولات


للعلاج وان هذه الحالة هي حالة نادرة جدا الحدوث وعلمنا أن أمل الأمومة معدوم تماما ولكن ما عندي لا يمنعني من الزواج وإقامة العلاقة الخاصة بعد اجراء عده عمليات كبرت وأنا اشعر بالنقص وباني غير الفتيات ولا اصلح لأي شيء لدرجة اني اقدمت على الانتحار أكثر من مرة في سن 18 عندما بدا الخاطبين وتصارحهم امي فيفروا هاربين ظلت امي تدعمني فترة كبيرة حتي وصلت لـ21 عاموتعرضني على اطباء نفسيين حتى استقريت على طبيبة وهي معي حتى الان تعرفت على شاب ارتبطنا كان حب حياتي هو أكبر مني بعامين لم اخفي عنه شيئا عن حالتي المرضية وبالتفصيل تمسك بي وكانت مفاجئة في وقتها معي لم أكن اتوقعها وظل علي علاقة بي لمدة 3 سنوات كنا نعيش أحلي قصة حب بعد التخرج حتي بدء كل واحد منا حياته العملية وقرر هو ان يتقدم لي لخطبتي واتفقنا ان يظل تفاصيل مرضي سرا بيني وبينه فقط لا احد يعلمه وبالفعل جاء واقمنا حفل الخطوبة واقتصر فقط على الأهلين بعدها حددنا موعد الزواج كان على بداية العام الجديد بعد حوالي عامين كاملين من الخطوبة واثناء الاستعداد كان من المفترض ان ادخل لاجراء عملية جراحية في اطار خطة العلاج وكان هو على علم بكل خطوة أخطوها حتي جاء موعد اجراء العملية وكان معي وقد قابل الدكتور المختص الذي سيقوم بالجراحة وفي الليلة نفسها وجدت تليفون منه يخبرني فيه ان لن يستطع ان يتتم الزواج معي فهو اكتشف بعد 5 سنوات كاملة ارتباط وخطوبة انه غير مقتنع بطبيعه مرضي ويريد ان يكون اب ولا يعيش حياته بدون اطفال وطلب مني ان اسامحه على ان يبقي قصة مرضي سر بينه وبينه فقط انهرت تماما واسودت الدنيا من جديد في عيني حتي العملية أجلتها لم اكن اتخيل انه سيبعيني في مثل هذه الظروف او مثل هذا الوقت فالفرح لم يبقي عليه سوي شهر في الغالب انهرت وقتها وطلبت من امي الا تتحدث معي في فكرة الزواج مرة اخري وما كملت علاجي صبرت امي علي وبدت تدعمني نفسيا في المرحلة الصعبه التي كنت امر بها وبدأت من جديد استأنف علاجي من جديد خلال هذه الفترة بدأت اقوم ببعض الاعمال الخيرية وزيارة دور الايتام والجلوس معهم اطول فترة ممكنه استمد منهم قوة تمكني من استكمال حياتي البائسة ولكنني في الحقيقة تحولت حياتي لسعاده فلم اكن اتخيل ان الله سيرزقني برجل مثل زوجي الان يتمنى لي الرضا والسعادة فهو يكبرني بحوالي 6 سنوات ماتت زوجته وابنته في حادث وتركت له طفل ما زال رضيع كان يأتي الرجل كل شهر ليقوم ببعض الاعمال الخيرية في الدار التي ازورها تعارفنا هناك وطلب مني الزواج دون ان يعرف تفاصيل مرضي ثم اخبرته ولم اجد منه سوي ترحيب بالامر فهو لديه طفل ولا يريد الإنجاب مرة أخرى عوضني الله بالزواج والأطفال في وقت واحد اقول لنفسي دائما ربما لو كنت معافاة لكنت متزوجة الان من خطيبي الاول وسأعيش معاه حياة مثل التي اسمع عنها من الجميع اهمال أو عدم مسؤولية أو اهانة وغيرها ولكن سبحان الله زوجي الان يحسدني عليه الكل بلا مبالغة عرفت في هذه الرحلة ان الرضا والنظر للجانب المشرق هو اساس السعادة والاستقرار في الحياة.

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي