أولادي يطلبون مني طلب الطلاق لكي...

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا انسانه محطمه بعد زواج ١٨ سنه أشعر ب اني مدمره زوجي طيب حنون كريم لدي ٥ من الأطفال تعبت لان زوجي تغير جدا نقطه خلافنا لا أشعر ب الا مان معه كرهت حياتي أصبح عصبي اي كلمه مني كبيره سب جرح شتم اخدمه دايما لاكن الان لم اعد اخدمه أصبحت حبيسه غرفتي لانه تغير أصبح يضربني ويهينني وليس لي أهل امي عمره ٨٠ وابي متوفي أين اذهب أصبحت اتحمل لاكن اظل اصلي وادعي انا الان كرهت كل شي أصبحت محبوسه ف غرفتي تعبت حتى من الكلام اخجل ان أخبر اخواتي ب اني أهان امسح دموعي واضحك معهم حتى لا يشعرو اه يارب تعبت قلبي أصبح يؤلمني هل إذا طلبت الطلاق يتوفر لي مسكن لاني اريد الهروب من حياه العذاب من اول مره ظربني زوجي أصبحت اكررره ولا اتقبله ااضرب أمام الخادمه وأمام أولادي منتهي الاهانه لاكن ماذا أفعل ابنتي كبرت ١٨ عاما تقول لي تطلقي ي ماما لا تخافي علينا سنعيش اهم شي لا تتعرضي لكل هذي الإهانات حسبي الله ونعم الوكيل اختكم مسلوبه الكرامه
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي
    أخصائية علم النفس والتثقيف الصحي ميساء النحلاوي verified_userشكرا لك سيدتي عاى ثقتك لموقع حلوها .الضرب مرفوض تماما فلا تسكتي أبدا بعد أن هدر زوجك كرامتك وعنفك أمام أولادك ، اتركي البيت واطلبي الطلاق . اذهبي للعيش مع والدتك واهتمي بها وراعيها واتركي هذا الزوج الذي لم تشفع له تضحيات كل هذه السنين . لا تخفي عن أهلك الحقيقه بل صارحيهم ليساعدوك ويقفوا الى جانبك. لقد كبر أولادك ولم يعد بإستطاعته حرمانك منهم ، وهم يشاهدون تعنيفك ويتأثرون به لدرجه أنهم طالبوك بالانفصال عن والدهم ، فما الذي تنتظرينه لتخلصي نفسك ؟ أنت مسجونه في غرفتك وبدأت صحتك تتأثر بظروف معيشتك. ارفعي دعوى طلاق وطالبي بحقوقك منه وبالنفقه واكشفي ما تتعرضين له من تعنيف أمام المحكمه وأمام عائلتك ، فيكفيك ما تحملته حتى الآن ، ويحق لك أن تعيشي في هدوء وسلام .
animate
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    مراعاة حالة أبناءك الآن أهم من أن تفكري بنفسك و أن تتخلي عنهم في هذه الظروف صعب عليهم أيضاً حتى لو حاولوا أن يثبتوا لك العكس ,, كوني قوية لأحلهم و هم عندما يكبرون سيدافعون عنك لا تقلقي لأك كنتي بجانبهم طوال الوقت 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اذا كان أبناءك الآن في عمر المراهقة أظن أن عليكي صعب أن تغادري المنزل لتتركيهم لأب لا يعرف كيف يراعي الله في التربية عليكي أن تتحملي القليل فقط لكي تكون أنت الحارسة لهم من التشتت خصوصاً في هذه المرحلة و اذا اطمئننتي عليهعم لا تترددي في الطلاق 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    اذهبي لبيت أمك و ابقي عندها و ارعيها و لا ترجعي لبيت زوجك ,, خير لك و فوز لك اذا قررتي أن رتعي أمك من أن تتلقي الاهانة من زوجك و أبناءك يعطوكي الضوء الأخضر لكي تتطمئني ,,

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    كوني عاقلة و لا تتردي في طلب الطلاق لأن الأمر الآن أصبح واضح و لا شك فيه أن أبناءك الآن لا يردون أن يروا أمهم تهان و لا يستطيعون الدفاع عنها ,, الاحترام و الرحمة مفقودىة في حياتك الزوجة لذلك عليكي أن تتنازلي الأن عن مكامنك كزوجة و تكتفي أن تكوني أم لأبناءك فقط ,,

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    أبناءك الىن بسن الرشد و البلوغ و أطن أنهم الآن مكلفين و يستطيعون الاعتماد على  أنفسهم ,, إنهم لا يريدون أن يروكي مكسورة أمام أعينهم و لا يريدون لأبيهم أن يسقط من عيونهم أكطثر من ذلك ,, حافظي على كرامتك أمام أبناءك و استقلي ,, 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عندما يفقد الاحترام في العلاقه الزوجيه ويبدأ السب وتبدأ الاهانه والضرب هنا انتهى الزواج ولا يجب ان تكملي فيه من الاساس فلا يوجد ما يجعلك تتحملي هذا الى خوفك الذي في النهاهس ان واجهته فستجدي انه اقل بكثير من الاذى النفسي والبدني الذي تتعرضي له الان

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    عليكي ان تجدي لنفسك عملا لتنفقي منه على نفسك وان تطلبي منه الطلاق فلا يوجد وسيله للعيش مع هذا الشخص ابدا فعندما يصل الامر الى انه يضربك فهنا لا يجب ان تصبري لانك كالما صبرتي كلما زاد الامر فلا يجب عليكي ان تضبري اكثر

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا شيئ يجبر الانسان على ان يعيش هذه العبوديه فانتي انسانه وانسانه حره وغير مسموح لاي انسان اخر مهما كان موقعه في الحياه ان يهينك او يضربك مهما حدث فتطلقي منه ولا تهتمي لاي شيئ اخر فمهما كان وضعك فسيكون افضل من وضعك الحالي 

  • صورة علم Malaysia
    صورة علم Malaysia
    مجهول
    الله يكون بعونك ويسعدك
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا