صورة علم Morocco
من مجهول
منذ شهران 15 إجابات
0 0 0 0

حبيبتي مكتئبة وتتجاهل رسائلي

حبيبتي مكتئبة و تتجاهل رسائلي، أنا على علاقة بشابة جميلة ذات أخلاق عالية، تعرفت عليها منذ سنتين تقريبا. كنا نتبادل الحديث وو الرسائل يوميا، و في بعض المرات نبقى إلى إلى ساعات متأخرة نتحادث. مرت بعدة أزمات و مشاكل مع أهلها و أجرت عمليتين جراحيتين في غضون سنة مما ترتب عنه رسوبها هذه السنة. كنت دائما بجانبها دعمتها ماديا و معنويا و أنا سعيد بذلك حتى الآن. أعرف أنا تمر بظروف نفيسة صعبة و أتفهم كل ذلك. خلال الشهرين الماضيين، أصبحت أكثر انغلاقا على نفسها، للا تكلمني عن ظروفها، و أصبحت تتجاهل رسائلي و لا ترد إلا قليلا، في رمضان الماضي، مرت أكثر من أسبوعين لم ترد و لا على واحدة من رسائلي، ثم كلمتها بعد ذلك و قالت أنها كانت في حالة سيئة لا تسمح لها بالكلام و رغم عدم موافقتي لتصرفها إلا أني قلت لها أنا أفهمك لكن هذا ليس حلا يجب أن نتناقش ونتكلم و نشكو لبعضنا و نساند بعضنا. ثم بعدها التقينا مرتين ومن ثم سافرت عند أهلها منذ أسبوعين، في الأيام كانت ترد و لو لفترات متباعدة، لكن المهم أنها كانت تتواصل معي و لو قليلا. لكن منذ أسبوع أصبحت لا تجيب على رسائلي العادية مثل صباح الخير و حتى رسائل الدعم من قبيل أنا معك و أنا أفهمك وسأظل بجانبك، أو لا تحزني فإن بعد العسر يسرا إلى ما ذلك. أنا أهرف أمها تواجه ضغوطات بسبب خلافها مع عائلتها لكني لم أعد أحتمل التجاهل، فأنا بين عدة نيران: فأنا أحبها و لا أريد أن أفقدها لاي سبب، و أنا قلق جدا بشأنها إذ لا أعرف عما إذا كانت بخير و هل تحتاج للمساعدة، كما أنيدلا أريد أن أدخا إاى ذهني فكرة أنها تتعمد ذلك لإنهاء العلاقة لأنها كما تقول لا أريد أن يتأذى أحد بما أمر به، و هذا رغم تأكيدي لها بأمها ستجد في السند الحقيقي و أنا مستعد لفعل أي شيء لكي تكون بخير. لذا أشعر بالحيرة و الحزن و أشعر كذلك بالغضب من هذا التصرف. فكرت في أن أمتنع عن الكتابة لها حتى أترك لها مساحة خاصة و فعلت ذلك في رمضان إذ لم أتصل بها لمدة خمسة أيام لكن دون جدوى، كما أني أخشى أن تظن أني تخليت عنها لأني لا أعلم كيف يفكر شخص مكتئب. لا أدري حقا ما العمل. آسف على الإطالة و شكرا لكم.