ما رأيكم هل أذهب لخطبتها لوحدي أم أطيع والداي بالبعد عنها؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

السلام عليكم انا شاب آدرس في الجامعة وتدرس معي فتاة مسلمة محجبة ملتزمة بالفرائض ولكنني انا وهي ديننا ليس قويا كفاية بدآت علاقتنا كصداقة ثم تحولت الى حب استمر سنتين ريثما انهي نصف دراستي واصبح مؤهلا للخطبة مع العلم اني وعدتها بهذا الشيء وكنت جادا وصادقا به في نفسي اثناء هذه الفترة تكلمت في الموضوع مع عائلتي لكنهم ابدوا عدم الموافقة وامروني بالابتعاد وعدم الكلام معها الا لضرورة ملحة ويفضل عدم التكلم نهائيا لكنني لم استطع واستمرت علاقتنا في التطور خلال هذه السنتين الي شيئ لا يرضي الله تعالى مثل اللمس او القبل غفر الله لي ولها بعد سنتين فتحت موضوع الخطبة بها مع عائلتي وكنت مصمما وافقوا على مضد وذهبت والدتي لتتفحص العائلة والفتاة ملاحظة في تلك الليلة قبل ذهابها اليهم حلمت امي حلما سيئا وتفسيره غير جيد ذهبت امي اليهم وبعد عودتها اصبح رايها الرفض التام لان الفتاة جمالها وسط او اقل من وسط على حد تعبيرها وان العائلة غير معروفة جيدا هم ليسوا عربا لكنهم مسلمون ويتحدثون العربية وان والدها ووالدتها ليسوا متعلمين وليسوا من اصحاب المال وان تدينهم عادي طبعا جاء رفضها ورفض والدي اسوة بالحديث النبوي الشريف تنكح المراة لآربع الى اخر الحديث وايضا فارق العمر بيننا هو سنة فقط وطلبوا مني الابتعاد عن الموضوع والبحث عن خيار افضل للخطبة بحجة انها هذه اول تجربة لي وانا لا اعرف ان اميز وانني ساندم في المستقبل وان لم ابتعد فانا حر لكنهم قالوا لي بان هذا شيئ سيحزننا جدا جدا وسنترك لك حياتك لتتصرف فيها كما يحلوا لك اي انهم لن يتدخلو في حياتي وسيعاملونني من بعيد لبعيد كالضيف او الغريب وان هناك احتمال كبير انهم لن يحضروا العرس اذا تم من الاساس انا قررت اترك الفتاة وانا غير مقتنع تماما واعلمتها بذلك وهي حزنت جدا وقالت لي انت فعلت بي كذا وكذا على اساس اننا سنتزوج مستقبلا وانا وثقت بك وانت الان تخذلني وتريد الابتعاد انا احب الفتاة وارغب بالزواج بها لكنني ايضا احب اهلي ولا اريد لهم ان يشعروا بالحزن من هذا الموضوع وبنفس الوقت بعد كلامهم معي احسست انني اخطات عندما احببت قبل الزواج وانني بعد التفكير عميقا وجدت انني فعلا اخطات الاختيار ولكني لا استطيع العودة ف ضميري يكاد يقتلني من التانيب والندم على ما فعلته من اخطاء معها وانني وعدتها والان اخلف وعدي وهي لا تنفك تكلمني وتشعرني بتانيب الضمير لها الحق في ذلك فقد جرحت قلبها ومشاعرها كثيرا سؤالي هل اذهب لخطبة الفتاة بدون موافقة اهلي ام ان الافضل ان اطيع اهلي وابتعد وكيف اتعامل معها ، كيف اكلمها ماذا اقول لها انا تائه اريد ان افعل الصواب ولا اعلم ما هو ارجوكم ساعدوني
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userاهلا بك يا ولدي ونعم اخطأت بان وقعت في علاقة مع بنت بدون اطار شرعي وهذا حرام ويخالف مبادئ الدين الذي تدعي امك ان اهل الفتاة اقل تديّن منكم، واعلم ان هذه العلاقة ولو كانت علاقة عواطف ومشاعر حرام ولا تجوز فما بالك بالتجاوزات التي حدثت وخرق الحرمات والاساءة لاعراض الناس، بالطبع كل هذا يحتاج منك توبة واستغفار وعودة لطريق الحق والوعد بعدم تكراره مهما كانت الظروف على الأقل لتكون توبتك نصوحة وبدون تأنيب ضمير. النقطة الثانية انت ستعود للفتاة بدافع اغلوطة العاطفة وتاثيرها عليك وتحميلك مسؤولية ما فعلت بها واعلم ان هذا الزواج ان كان قائم على هذا الاساس لن يدوم لأنك ستعايرها بالأمر وستشعر بعد فترة ان بعدك عن اهلك بسببها امر لا يستحق العناء. النقطة الرابعة رضا الوالدين اولوية بعد رضا الله سبحانه وتعالى ولا يجوز مخالفتهما في امر الزواج الا ان كانت الرفض تعنت والبنت لا عيب ولا شائبة بها، ففي هذه الحالة يحق لك ان تتزوج بدون رضاهما حيث يجمع الناس كلهم ان البنت تستحق، ولكن في حالتك ذهبت امك معك ولكنها رفضت وبررت لك اسباب الرفض والتي اعتقد انك مقتنع بها ولكن لانك وعدت البنت وتجاوزت بالعلاقة معها تشعر انه يجب ان تتزوجها. اعلم ان هذه الخطيئة تحتاج الى اثنين وانها وافقت بمحض ارادتها ولم تجبرها على الأمر وانها تنازلت عن امور كثيرة ولا يجوز ان تقول سمحت لك بفعل هذا وهذا لانك وعدتني بالزواج أو لاني اعتقدت اني ساكون زوجتك فهذا مجرد كلام وخطأ وفعل فاضح وفعلته هي بارادتها وطوعها ومعرفة انه حرام كما فعلت انت بالتمام، وحتى لو كانت خطيبتك لا يجوز ان تتنازل بهذه الطريقة الا ان حصل عقد قران فيجوز لك لمسها ورؤيتها بدون حجاب، يعني لا تدعها تأخذك باغلوطة عاطفة الشفقة وانت ادرس الامر بعقلانية وضع الايجابيات والسلبيات وفكر في حياتك بعد 5 سنين من الان، واعلم ان الوالدين لهما المنزلة الأولى في البر . وتعلم ان لا تعطي وعد انت غير قادر على تنفيذه، وان كنت مقتنع ان هذه فتاة احلامك وتريدها تزوجها لوحدك وستتصالح مع والديك بعد فترة ان قبلا، ولا اعتقد ان اهل الفتاة سيزوجون ابنتهم بدون حضور اهلك وموافقتهم، وان فعلوا فالعم ان في الامر شيء خطأ وهذا ليس عادات العرب، دروس كثيرة استفدت منها من هذا الموقف تعلم هذه الدروس وخذها عبرة في حياتك مهما كان قرارك وربي يوفقك.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان هذه هي نتيجه التهور والتسرع بلا اي معنى هذا ما يحدث فلانت الان بين خيارين لا يمكن ان تختار بينهما وايضا انت ستخسر احد الطرفين الذين تحبهما وان كنت تحب اهلك اكثر فانت قد قطعت وعدا وبني على هذا الوعد احداث فالفتاه امنتك على نفسها لانها اعتبرتك رجلا ووعد الرجل لا يمكن ان يخلف 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا يوجد ابدا حل يمكن ان يرضي الطرفين ابدا ففي النهاهي الامر سيحزن طرف من الطرفين فعليك ان تحاول مره اخرى مع اهلك وتخبرهم بانك قد وعدتها وانك بمخالفتك هذا الوعد فانت الان لست رجلا وانهم يجب ان يقفوا الى جانبك فانت ستتزوجها وان حدثت مشاكل فستطلقها حتى ترضي اهلك لكن يجب ان تفي بوعدك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انت من اخطأت في كل الحالات وانت من يجب ان تتحمل مسئوليه اخطاءك فانت تعرف ان اهلك لن يوافقوا وان لم تكن تعرف فكان يجب ان تتحدث معهم اولا فقبل ان تلمس الفتاه او تفكر حتى في هذا لكنك لم تتحكم في نفسك واستمتعت للشيطان وهذه هي العاقبه الان اما ان تخون وعدك او ان تخسر اهلك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ان اختيارك كان خاطئ من البدايه فانت لا تحب هذه الفتاه هذا امر واضح لكن انت فعلت معها ما فعلت بناء على وعد ووعد الرجل دين عليه فلا يمكن ان يعود الرجل في وعده فهذه من صفات المناغفق اذا وعد اخلف كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فانت الان من المنافقين وانت تعرف مدى سوء هذا في الاسلام 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    الصواب ان تتحمل نتيجه اختيارك والكلمه التى اعطيتها للفتاه وعلى اساسها سلمت نفسها ووثقت بك ولا يمكن لاى ظرف ان تتملص من هذه الكلمه ولابد ان تفعل ذلك لا من اجل الفتاه ولكن من اجلك انت حتى تخترم خالكوتنظر الى نفسك نظرة الرجوله وانك شخصيه امام الله لم تفى بوعدك وكلمتك للقتاه وتتحمل النتائج وتتعلم منها 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    ومادمت انت ضعيف وتستمع الى كلمه اهلك وتحت سيطرتهم لما تعد الفتاع وتحب وتتكلم وتطلع معها وتتجاوز  وبعد ذلك تقول ان اهلك يرفضون ان كنت تعلم انك لن تتزوج الا بمن تختاره امك فانت مذنب لانك بدأت علاقه وانت تعلم انك لن تنهيها بالزواج تكلم مع اهلك واصر على الفتاه ولا تتركها فى وسط الطريق وترحل

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    كل اسباب رفض والديك بالنسبه لك لا تمثل اهميه لانك قبلت البنت واحبلتها بشكلها هذا اى من خلالك انت لم تجد مشكله واهلها ليسوا اغتياء هذا طبيعيا المهم ان يكونوا مستورين تدينهم عادى يمكن ان يكونوا افضل من ناس تمثل التدين والتحفظ وما خفى كان اعظم ان رفض والديك مظعرى للغايه ولم يعيبوا اخلاقهم او سمعتهم واتقى الله وتحمل ما فعلته مع الفتاه وكن رجلا على قدر كلمتك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    تتكلم عن التدين وان عائلتها ليست متظينه وانت تخطيت حدود الله معها انا لا ابرئها هى مخطئه ايضا وكان مادام معيارك فى التختيار التدين كان يجب ان تفكر جيدا وتتمسك به لان التدين ليس اقوال واحاديث نخفظها وانما سلوك وافعال والدين المعاملة  وعل بعد ان تجرأت معها تتركها لابد ان تخطبها وتتزوج بها وعلىىاهلك ان يحترموا اختيارك 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انت وعدت الفتاه وتذكر ان وعد الحر دين عليه ولابد ان تفى بوعدك وانتى لديك ميزة ان اهلك لم يرفضوا قطعيا وانما اخبروك اذا تزوجتها سيبتعدوا عنك ويعاملوم كضيف ولكن عليك ان تذهب بهم وتخبرهم انكم سوف تضعون الفتاه تحت الاختبار وان وجظتم منها ما لا يرضيكم سوف افسخ الخطبه

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا