عمّان هي المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان والعاصمة في المملكة الأردنية الهاشمية، كما تعتبر عمّان المركز الاقتصادي والسياسي والثقافي للبلاد. تقع عمّان في شمال وسط الأردن، وتعتبر المركز الإداري لمحافظة عمّان. تعتبر عمّان اليوم من بين أكثر المدن العربية حداثة، وتعتبر وجهة سياحية هامة في المنطقة، عند السياح العرب والأوروبيين. سنتعرف في مقالنا هذا على جميع المعلومات التي تهمكم عن مدينة عمّان جغرافياً وتاريخياً وسياحياً.


مدينة عمّان جغرافياً
أين تقع مدينة عمّان؟ وكيف يبدو المناخ فيها؟

تقع مدينة عمان على هضبة الضفة الشرقية، وهي منطقة مرتفعة تتميز بثلاثة وديان أساسية تمر من خلالها. تتميز مدينة عمّان بتضاريسها الجبلية المميزة، حيث يتم تسمية المناطق الأكثر أهمية في المدينة على اسم التلال أو الجبال الي تقع عليها. يتراوح ارتفاع المدينة حوالي 700 إلى 1100 متر. يحد المدينة السلط والزرقاء في الشمال الغربي والشمال الشرقي على التوالي، ومادبا في الغرب، والكرك ومعان في جنوب غربي عمّان وجنوب شرقها على التوالي.
أما بالنسبة لمناخ مدينة عمّان، فيعتبر فصل الصيف حاراً معتدلاً ومنسماً، ومن الممكن حدوث موجة أو موجتي حرارة شديدين خلال فصل الصيف. يعتبر فصل الربيع دافئ وقصير، حيث تصل درجات الحرارة فيه إلى 28 درجة مئوية. يبدأ فصل الربيع عادة في شهري نيسان وأيار ويستمر حوالي شهر فقط. يبدأ فصل الشتاء عادة في نهاية شهر تشرين الثاني ويستمر حتى منتصف شهر آذار. تتراوح درجات الحرارة في فصل الشتاء بالقرب من 17 درجة مئوية مع تساقط بعض الثلوج لمرة واحدة أو مرتين خلال السنة. أما عن الأمطار فيسقط معظمها بين شهري تشرين الأول ونيسان. 

ما الذي نعرفه عن التاريخ الحديث والمعاصر لمدينة عمّان؟
كانت المعركة الأولى والثانية في عمّان جزءاً من المسرح الشرق أوسطي في الحرب العالمية الأولى والثورة العربية التي جرت أحداثها عام 1918م. كان موقع عمّان استراتيجياً على طول سكة حديد الحجاز، حيث سهّل موقعها المهمة على المحتلين البريطانيين الذين احتلوها وتمكنوا من التقدم نحو دمشق، فاز البريطانيون وأنشأوا الانتداب البريطاني. في عام 1921م أعلن الأمير الهاشمي والملك عبد الله الأول عمّان عاصمة لإمارة شرق الأردن – أصبحت المملكة الأردنية الهاشمية عام 1950م-، اجتذبت هذه العاصمة المهاجرين من العديد من المناطق مثل نابلس ودمشق والكرك ومادبا. 
حصل الأردن على استقلاله عام 1946م وعينت عاصمة عمّان عاصمة للبلاد المستقلة. استقبلت عمّان العديد من اللاجئين خلال أحداث الحرب في البلدان المجاورة مثل الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948م وحرب الأيام الستة عام 1967م. استقبلت المدينة أيضاً اللاجئين العراقيين والكويتيين خلال حرب الخليج عام 1991م، كما استقبلت اللاجئين السوريين خلال الحرب الأهلية السورية التي بدأت عام 2011م. 
خلال السنوات العشر الماضية، شهدت مدينة عمّان طفرة اقتصادية وثقافية وحضرية، حيث زاد النمو في عدد السكان بشكل كبير، وتم إنشاء مناطق جديدة في المدينة بوتيرة سريعة. تعرف عمّان اليوم على أنها قديمة وحديثة في الوقت ذاته. 

مدينة عمّان سياحياً
ما الدور الذي تلعبه السياحة في عمّان؟ وما هي المعالم السياحية الهامة في المدينة؟

تعتبر مدينة عمّان رابع أكثر المدن العربية زيارة وتاسع أكبر مستفيد من إنفاق الزوار الدوليين عربياً. زار عمّان حوالي 1.8 مليون سائح في عام 2011م وأنفقوا أكثر من 1.3 مليار دولار في مدينة عمّان وحدها. حيث قامت بلدية عمّان الكبرى بتوسيع الطرق والتغيير في نظام النقل العام والسكك الحديدية الوطنية من أجل تخفيف الحركة الناتجة عن ملايين الزوار السنويين إلى المدينة. 
تعتبر الأردن عموماً ومدينة عمّان خصوصاً مركز للسياحة الطبية في الشرق الأوسط، حيث يستقبل الأردن معظم السياح الطبيين في المنطقة ويتحل المرتبة الخامسة في هذه السياحة عالمياً. تستقبل مدينة عمّان حوالي 250,000 مريض أجنبي سنوياً وأكثر من مليار دولا سنوياً كإنفاق في هذا المجال من السياحة. 

فيما يلي سنقوم بإنشاء قائمة مفصّلة بجميع المعالم السياحية الهامة في مدينة عمّان التي يمكنكم زيارتها. تابعوا معنا. 

المناطق التاريخية في عمان
قرون عدة من التاريخ مرّت على جبل القلعة، الذي يعتبر أعلى تل في مدينة عمّان، حيث تنتشر فيه الآثار الرومانية والبيزنطية والأموية القديمة التي تسمّى بالقلعة. يمكن للزوار والسياح التجول عبر الأعمدة المنحوتة بالحجارة والغرف المقببة في معبد هرقل وقصر الأمويين. كما يوجد في أسفل التل المسرح الروماني المثير للإعجاب، والذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي محفوراً في التلال. كما توفر القلعة منظوراً خلاباً لوسط مدينة عمّان من الأعلى. 

المهرجانات في عمَّان
يمهد المشهد الفني المزدهر لمدينة عمّان الساحة لبعض المهرجانات الملحمية. في كل صيف من كل عام، يتوافد الآلاف من المحتفلين إلى حديقة الملك حسين لحضور مهرجان صيف عمّان، الذي يعتبر احتفالاً ممتعاً مليئاً بالرقص والموسيقى والفن. وفي شهر أيار، يمكن للزوار أن يشاهدوا روائع الكتابة على الجدران في مهرجان بلدك ستريت للفنون. أما في شهر تموز، يعرض المهرجان الفرنسي السينمائي العربي إنتاجات عربية فرنسية، كما يتميز شهر تشرين الثاني بالمهرجان الدرامي الذي يسمى بالفلم الأوروبي.

الموضة في عمَّان
انسج طريقك عبر أسواق المدينة المتعرجة، حيث يتجول الباعة ومعهم السلع الانتقائية. يمكنك الحصول على الهدايا التذكرية والفوانيس والمجوهرات والتحف الأصلية في سوق البخارية في وسط مدينة عمّان. أما بالنسبة إلى المتسوقين الذين يرغبون بتجربة التسوق الفخم، يمكنهم التوجه إلى سوق الذهب المسمّى بشكل يعبر عن محتواه، حيث يحتوي على المجوهرات المعقدة المصنوعة من الذهب والفضة. أما إن كنت تبحث عن الأزياء القديمة، يمكنك التوقف عند متحف الفلكلور الأردني ومتحف التقاليد الشعبية، اللذان يتواجدان داخل المسرح الروماني، حيث يعرضان الأزياء التقليدية الأردنية والفلسطينية، إضافة إلى المجوهرات وأغطية الرأس.

الطعام في مدينة عمَّان
يمكنك أن تدلل نفسك بنكهات عمّان الحارة والحلوة، اذهب إلى جوار مسجد الملك حسين حيث تنبعث روائح الفواكه الحلوة والبقلاوة والكنافة في سوق السكر. أما إن كنت تبحث عن تحسين مهاراتك في الطبخ فيمكنك الذهاب إلى بيت ستي، حيث يتعلم الزوار كيفية تحضير الوجبات التقليدية. أما إن كنت تريد الذهاب إلى مكان يحتوي على طعام لذيذ وهبّات من الماضي، عليك التوجه إلى كان زمان الذي يقدم المأكولات الأردنية والشرقية التقليدية تحت الأسقف الحجرية المقببة والفوانيس المضاءة بهدوء والموسيقى العربية. إن كنت من محبي تجربة الفلافل الأردنية يمكنك الذهاب إلى مطعم هاشم، وفي حال كنت ترغب بتجربة المنسف عليك الذهاب إلى مطعم سفرة. 

المعالم العمرانية
تتميز عمّان بالعمارة الإسلامية التي تمتد من العصور القديمة إلى العصر الحديث، حيث يمكنك التوجه إلى مسجد الملك حسين المطلي بالوردي والأبيض والذي يحتوي على 4 مآذن شاهقة. كما يمكنك الذهاب إلى مسجد الملك عبد الله ذي القبة الفيروزية وخصوصاً في أيام شهر رمضان المبارك، حيث يعتبر هذا المسجد نصباً تذكارياً لجد الملك الراحل حسين. تتميز قبة هذا المسجد بنقوش قرآنية معقدة وتستوعب آلاف المصلين. كما يمكنك التوجه إلى مسجد أبو درويش الذي يقع على جبل الأشرفية، أحد تلال عمّان السبعة، ويشتهر بواجهته المذهلة المكونة من طبقات من الحجر الأسود والأبيض. 

الحياة الليلية في عمَّان
تبدأ المتعة عند الكثير من الأشخاص مع غروب الشمس، وتعتبر عمّان أحد المدن التي تدعم هذه النظرية. يمكنك الذهاب إلى الحفلات الراقصة في صالة ومسبح H20 في فندق Kempinski، كما يمكنك الاستمتاع بالمشروبات المميزة في صالة غروب التي تقع على سطح فندق لاندمارك. أما إن كنت ترغب ببعض من الحياة الشعبية في عمّان، يمكنك التوجه إلى شارع قوس قزح الذي تتواجد فيه مجموعة من المقاهي المحلية التي تقدم القهوة والشيشة وتتميز بحفلات الموسيقى الحية، مثل مقهى جافرا.

الرحلات النهارية
تعتبر مدينة عمّان مكاناً مثالياً للقيام بالرحلات اليومية، حيث يقع على بعد ساعة من المدينة وعلى ارتفاع 1300 قدم تحت سطح البحر، أدنى منطقة على سطح الأرض وهو البحر الميت. يمكنك التسكع حول البحر الميت وطلي نفسك بطين البحر الميت ومن ثم الطفو على مياه البحر شديدة الملوحة والغنية بالمعادن. كما يمكن للزوار التوقف وزيارة مدينة مادبا القريبة من عمّان والمعروفة بمجموعتها الرائعة من الفسيفساء التي تعود إلى العصر البيزنطي. 

الفن في عمَّان
في وسط أنقاض الكنيسة البيزنطية التي تعود إلى القرن السادس الميلادي في مدينة عمّان تقوم دارات الفنون والمعارض بدعم أعمال الفنانين الأردنيين والعرب المعاصرين ضمن المباني التي تم تجديدها في عشرينيات القرن الماضي. يعتقد المؤرخون أن لورنس العرب كان ضيفاً في المبنى الرئيسي المصمم على الطراز الفينيسي. كما يستضيف غاليري ناباد للفنون في حي جبل عمّان التاريخي أعمالاً للفنانين الأردنيين الناشئين، حيث يقومون بالتناوب على عدة معارض على مدار العام. 

في النهاية، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم صورة واضحة وتفصيلية عن المشهد الجغرافي والتاريخي والسياحي لمدينة الأردن. كما نتمنى أن تكونوا قد استمتعوا بقراءة مقالنا حول هذه المدينة الرائعة والمليئة بالمفاجآت التاريخية والدينية المذهلة. إن راودكم أي استفسار حول هذا الموضوع يمكنكم التواصل مع خبراء موقع حلوها
 

ذات علاقة