الجزائر هي العاصمة وأكبر مدينة في الجزائر. يقدّر عدد السكان في الجزائر بـ 3.5 مليون نسمة. تقع الجزائر على البحر الأبيض المتوسط وفي الجزء الشمالي الأوسط من البلاد. تقع الجزائر على الجانب الغربي من خليج البحر الأبيض المتوسط، كما تم بناء الجزء الحديث من المدينة على سطح الأرض بجوار الشاطئ. أما الجزء القديم منها، فهي مهد للديانات القديمة. تعرف معنا على هذه المدينة الجميلة.


ذات صلة


جغرافيّة مدينة الجزائر

مقاطعات العاصمة الجزائرية 

القصبة
تسمى الحزائر المحروسة، وقد تأسست على أنقاض إيكوسيوم القديمة. وهي مدينة صغيرة مبنية على تلة واجهتها على البحر. تقسم المقاطعة إلى قسمين، المدينة العليا والمدينة المنخفضة. يوجد في هذه المقاطعة مساجد من القرن السابع عشر.

باب الواد
أو باب النهر،وهو حي شعبي يمتد من القصبة إلى ما وراء بوابة النهر، تشتهر بالساعات الثلاث وبالسوق الثلاثية وهي أيضاً منطقة للورش معامل التصنيع.

حافّة البحر
بنيت في عام 1840م، وتتميز بالمباني الجديدة مثل مبنى البلدية والمحاكم القانونية والمباني والمسرح وقصر الحاكم والكازينو بالإضافة إلى شارع تشي غيفارا.

القبة
هي قرية قديمة استوعبها توسع العاصمة. سرعان ما تطوّرت القبة تحت الحكم الاستعماري الفرنسي ثم واصلت نموها بسبب التوسع الديموغرافي الهائل الذي شهدته الجزائر بعد الاستقلال. تتميز القبة اليوم بالمنازل الفخمة والفيلات والمباني التي لا تتجاوز خمس طوابق.

الحراش
هي إحدى ضواحي الجزائر العاصمة، وتقع على بعد 10 كم شرق المدينة.

بلدات أخرى
تسمى بلدات حيدرة وبن عكنون والبيار والبوزارية بمرتفعات الجزائر. تؤوي هذه البلديات غالبية السفارات الأجنبية في مدينة الجزائر بالإضافة إلى العديد من الوزارات والمراكز الجامعية، مما يجعلهم المراكز الإدارية والسياسية للبلاد.

مناخ العاصمة الجزائرية
تتميز مدينة الجزائر بمناخ معتدل لأن مناخ البحر الأبيض المتوسط هو المناخ السائد. يساعد القرب من البحر في تعديل درجات حرارة المدينة، نتيجةً لذلك لا تعاني الجزائر من درجات الحرارة المرتفعة جداً التي تعاني منها الصحارى الداخلية المجاورة. يهطل في الجزائر سنوياً 600 ملم من الأمطار، ومعظمها في الفترة الممتدة بين تشرين الأول ونيسان. هطول الأمطار يشبه إلى حد كبير الهطول في سواحل البحر الأبيض المتوسط مثل سواحل إسبانيا، ولا يشبه على الإطلاق المناخ القاحل في شمال أفريقيا الداخلية.
يعتبر الثلج نادراً للغاية في مدينة الجزائر، إلا أنه في عام 2012م هطل على المدينة 10 سم من الثلوج، وكان أول تساقط للثلوج منذ 8 سنوات.
 

ذات علاقة


ماذا تعرف عن تاريخ العاصمة الجزائرية؟

يرتبط القسم الكبير من تاريخ الجزائر بالاحتلال الفرنسي؛ حيث قامت الجيوش الفرنسية باحتلال الجزائر في عام 1830م، واستمر الغزو ليوم واحد قبل أن تستسلم الجزائر بشكل كامل، ومن ثم تم إعلان الجزائر عاصمة للبلاد. وبحلول القرن العشرين، استقرّ العديد من الأوروبيين في مدينة الجزائر حيث كانوا يشكّلون غالبية سكان المدينة. وخلال الحرب العالمية الثانية، كانت مدينة الجزائر أول عاصمة من عواصم الحلفاء يستولي عليها الألمان.

الحرب الجزائرية
لعبت مدينة الجزائر دوراً محوريّاً في الحرب الجزائريّة (1954-1962م)، لاسيّما أثناء معركة الجزائر عندما كانت فرقة المظليّين العاشرة في الجيش الفرنسي. ولاتزال العاصمة تتفاخر بأمجاد المعارك التي جرت على أراضيها أثناء هذه الحرب، حيث قامت جبهة التحرير الوطني الجزائريّة بحرب عصابات ضد الجيش والشرطة الفرنسيين.

الاستقلال
حصلت الجزائر على الاستقلال في 5 تموز من عام 1962م، كما أصبحت الجزائر عضواً في حركة عدم الانحياز خلال الحرب الباردة. في تشرين الأول من عام 1988م، قامت العديد من المظاهرات في الجزائر من أجل المطالبة بإنهاء سياسة الحزب الواحد وإنشاء ديمقراطية حقيقية في البلاد، إلا أن السلطات قمعت المظاهرات بشدّة وتسببت بمقتل أكثر من 300 مدني. إلا أن هذه المظاهرات أدت إلى تغيير الدستور وإنشاء أكثر من 50 حزب في البلاد بالإضافة إلى حصول الصحافة على حريتها.

أزمة التسعينات
أصبحت المدينة مسرحاً للعديد من المظاهرات السياسية حتى عام 1993م. في عام 1991م، انخرط كيان سياسي يسيطر عليه المحافظون الدينيون ويسمى بجبهة الخلاص الإسلامي في الكيان السياسي للجزائر؛ في انتخابات 1992م، حصل الإسلاميون على دعم كبير أثناء الجولة الأولى من الانتخابات، مما دفع العديد من الجزائريين إلى الامتناع عن التصويت خوفاً من التلاعب بالأصوات وانتصار الإسلاميين بالانتخابات، وهذا بدوره أدى إلى إلغاء الانتخابات، مما مهّد لحرب أهلية بين الدولة والإسلاميين المسلحين استمرت لعشرة سنوات.
 

السياحة في الجزائر

ما هي أشهر المناطق التي يمكننا زيارتها في مدينة الجزائر؟
هناك العديد من المناطق والمباني التي تستحق الزيارة في الجزائر، حيث تمتاز الجزائر بالعمارات المميزة والآثار الجميلة، وسنتعرف في هذا المقال على أشهر هذه المناطق السياحية والمواقع الأثرية، فتابع معنا هذه الفقرة لتعرف أكثر عن هذه المدينة الجميلة.

القصبة
القصبة، تلك المدينة القديمة التي لابد لكل سائح في الجزائر أن يزورها! تعتبر منطقة القصبة فريدة من نوعها، حيث ترجع المدينة المسورة إلى العصور الفينيقية وتحمل علامات العديد من الإمبراطوريات والثقافات التي استدعت أن تكون الجزائر عاصمة للبلاد. يمكن للسياح التجول بين الجدران الضيقة ذات اللون الأبيض الناصع وزيارة المساجد القديمة بالإضافة إلى الأسواق والمقاهي الشعبية الفريدة، وحسب اليونيسكو فإن هذه المدينة الساحلية تحوي بقايا قلعة قديمة مبنية على الطراز العثماني، بالإضافة إلى بقايا أثرية مهمة للغاية.

أبراج الشهداء التذكارية
ترتفع أبراج الشهداء التذكارية لتظهر عل كافة مناطق الجزائر. يمثل هذا الهيكل الخرساني التضحية الكبيرة التي قام بها أهل الجزائر أثناء الحرب الجزائرية الطويلة والدموية من أجل الاستقلال. كما تعد من أشهر المعالم السياحية في البلاد. يأخذ الهيكل شكل ثلاث أوراق نخيل وفي وسطها الشعلة الأبدية، ويقف الجنود حول هذا النصب التذكاري لضمان استمرار الشعلة. ترتفع أبراج هذا النصب 300 قدم فوق سطح الأرض.

نوتردام أفريقيا
كنيسة جميلة تم بناؤها بشكل مذهل منذ أكثر من 125 عاماً لتخليد مريم العذراء على الأرض الجزائريّة. تتميز هذه الكنيسة الفريدة بنقوش وميزات معمارية تجعلها من أجمل الأبنية في الجزائر؛ من أشهر العبارات المنقوشة على جدران الكنيسة "سيدة أفريقيا، نصلّي من أجلنا ومن أجل المسلمين"، وهذا مثال على التسامح الديني الكبير الموجود في الجزائر.

المسجد الكبير
المسجد الكبير في الجزائر هو أحد أكبر المشاريع المعمارية في الجزائر، وهو مجمع ضخم يضم مدرسة لتعليم القرآن ومكتبة ومتحف وحدائق وغرف للصلاة، كما أنه يضم أطول مئذنة في العالم، بارتفاع يصل إلى 870 قدم فوق الأرض. لايزال هذا المشروع قيد التنفيذ لكن يمكنك بالتأكيد رؤية العديد من معالمه في حال زيارتك له.

أكوافورتلاند
إن أكوافورتلاند، هي حدبقة مائيّة كبيرة موجّهة إلى كل الزوار الصغار والكبار؛ تحتوي الحديقة على 3 حمامات سباحة وحوض استحمام ساخن في الهواء الطلق، بالإضافة إلى منزلقات مائية عملاقة وترامبولين ومساحة رملية لكرة القدم الشاطئية وكرة الطائرة الشاطئية. هناك قائمة مزدحمة من النشاطات التي يمكنك أن تقوم بها في هذه الحديقة المائيّة بما في ذلك البطولات الرياضية والألعاب المائية والمسابقات الموسيقية ومسابقات كرة الطائرة. تحتوي أكوافورتلاند على منتجع صحي خاص بها، حيث يمكن للبالغين الاستمتاع ببعض الرفاهية أثناء لعب الأطفال. في الحقيقة إنه مكان رائع للاستمتاع وأخذ استراحة بعد التجول الطويل في شوارع المدينة ومناطقها السياحية، خاصةً إن كنت تبحث عن بعض الإثارة والراحة وشحن الطاقات.

في النهاية، لابد من أن مدينة الجزائر واحدة من أهم وأجمل المدن الساحلية في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث تعتبر هذه المدينة مركزاً للكثير من الحضارات القديمة التي تركت لنا الكثير من الآثار والمواقع التاريخية المميزة، بالإضافة إلى أنها مسرح للكثير من الأحداث التاريخية التي غيّرت مجرى الحياة في هذه البلاد. تعرفنا في هذا المقال على العديد من الأمور المهمة حول مدينة الجزائر، حيث تعرفنا على المقاطعات الرئيسية فيها، بالإضافة إلى المناخ السائد في المدينة، كما تعرفنا أيضاً على أهم المحطَات التاريخية التي وقفت بها العاصمة وبالتأكيد لم ننس أن نتعرف معاً على أهم المواقع السياحية التي يمكنك زيارتها في حال قررت يوماً ما زيارة هذه العاصمة الجميلة.
نتمنى أن نكون قد قدمنا لك ما تبحث عنه حول هذه المدينة، ويسعدنا دائماً الردّ على استفساراتك في حال تعليقك على هذا المقال، فخبراء حلوها دائماً في الخدمة.