الأسئلة ذات علاقة


ما هو موفمبر؟ موفمبر هي حملة سنوية تدعو إلى إطلاق الشارب لدى الرجال طيلة شهر نوفمبر من كل عام وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بالمشاكل الصحية التي تخص الرجل مثل سرطان البروستات وسرطان الخصيتين والتذكير بها.


ما سبب تسمية موفمبر بهذا الاسم؟
أتت تسمية موفمبر بهذا الاسم من خلال جمع كلمة November وهو أحد شهور السنة والذي يطلق عليه بالعربية تشرين الثاني مع كلمة Mustache والتي تعني الشارب باللغة العربية، ومن المعروف أن الشارب هو رمز الرجولة ولذلك تم اختياره كرمز للحملة.


كيف بدأت حملة موفمبر؟
بدأت حملة موفمبر في عام 2003 حيث قام ثلاثون شاباً بإطلاق شواربهم وكان ذلك بهدف الدعابة والضحك، ولكن الأمر تطور في العالم التالي ليصل عدد المشاركين إلى 450 رجلاً قاموا أيضاً بإطلاق شواربهم ولكن هذه المرة من أجل التوعية بالأمراض التي تصيب الرجال وخصوصاً سرطان البروستات، وقاموا بجمع تبرعات وصلت إلى 25.000 ألف جنيه استرليني وذلك لغايات البحوث حول سرطان البروستات.
وسرعان ما تحولت هذه الحملة البسيطة إلى ظاهرة عالمية، وقد أصبح الأن حدثاً سنوياً يشارك فيه نحو 21 بلداً حول العالم.


لماذا يجب أن نشارك في حملة موفمبر؟
كما تحدثنا سابقاً فإن السبب الرئيسي لهذه الحملة هو زيادة الوعي الصحي تجاه الأمراض الخطيرة التي تصيب الرجال وخصوصاً مرض البروستات، ولكن ما هي الداوفع الأخرى التي تجعلنا نؤمن بهذه الحملة؟ إليكم بعض الإحصائيات في ما يخص ذلك بحسب موقع  Huffington Post:


1- تشير الأبحاث إلى أن رجلا واحدا من أصل أربعة رجال يصاب بمشاكل نفسية في كل عام وذلك في المملكة المتحدة.
2- الانتحار هو السبب الأكثر شيوعاً للوفاة لدى الرجال دون سن 35 عاماً.
3- في المملكة المتحدة يصاب رجل واحد من أصل ثمانية رجال بسرطان البروستات في مرحلة ما من حياتهم.
4- يموت رجل واحد بسبب سرطان البروستات كل ساعة.
5- يموت أكثر من 10.000 رجل بسبب سرطان البروستات سنويا في المملكة المتحدة.
6- تزيد نسبة الإصابة بسرطان البروستات لدى الرجال الأفارقة.
7- تزداد احتمالية الإصابة بسرطان البروستات بمقدار مرتين ونصف لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بالعائلة كإصابة الوالد أو الأخ.
8- تتشابه إلى حد كبير أعداد الإصابات بسرطان البروستات مع أعداد الإصابات بسرطان الثدي لدى النساء.
9- 47٪ من حالات سرطان الخصية تحدث مع الرجال الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً، وأكثر من 90٪ من الحالات تحدث مع الرجال الذين تقل أعمارهم عن 55 عاماً.
 

وبالختام نود التذكير بأن الرجال أيضاً قد تصيبهم بعض الأمراض الخطيرة كما تصيب النساء، فالمعروف أن سرطان الثدي من الأمراض الخطيرة والمنتشرة لدى النساء، لذلك يتم التوعية بهذا المرض باستمرار من خلال الحملات والجمعيات في جميع أنحاء العالم، ومن حق الرجال أيضاً الحصول على التوعية المستمرة بالأمراض الخطيرة التي تصيبهم مثل سرطان البروستات وغيره، ونتمنى أن تنتشر حملة موفمبر لتصل كل بلدان العالم للحد من هذه الأمراض الخطيرة والتقليل من عدد الوفيات.