فوائد الدراجة الهوائية وفوائد الدراجة الثابتة

ما هي فوائد الدراجة الهوائية والدراجة الثابتة للحفاظ على الصحة؟ الفرق بين الدراجة الهوائية والدراجة الثابتة، أضرار المبالغة بركوب الدراجة الثابتة والهوائية

فوائد الدراجة الهوائية وفوائد الدراجة الثابتة

فوائد الدراجة الهوائية وفوائد الدراجة الثابتة

تمرين الدراجة بنوعيه الهوائية والثابتة من أكثر التمارين الرياضية فائدة وسهولة وأهمية. في هذه المقالة عن فوائد الدراجة الهوائية والدراجة الثابتة سنتحدث عن فوائد نوعي الدراجات على الصحة وعلى الوزن كما سنتحدث عن الفرق بين الدراجة الهوائية والدراجة الثابتة.

animate

تحقق الدراجة الهوائية عدة فوائد صحية لجسم الإنسان خاصة عند المداومة على ممارسة هذا التمرين بشكل دوري. حيث ينصح بركوب الدراجة الهوائية لمدة نصف ساعة إلى ساعة يومياً أو يوماً بعد يوم للحصول على عدة فوائد نذكر منها: [1]

  • زيادة لياقة القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة قوة ومرونة العضلات.
  • تحسين حركة المفاصل.
  • انخفاض مستويات الإجهاد.
  • تحسين الموقف والتنسيق.
  • تقوية العظام.
  • انخفاض مستويات الدهون في الجسم.
  • تحسين النفس وتنظيمه.
  • تزويد الجسم بكميات من الأكسجين.
  • زيادة كمية الأكسجين وتوسيع الرئتين وتحسين أداء وظائف الرئتين.
  • تقليل القلق والاكتئاب.
  • تنشيط الدورة الدموية.
  • تنظيم ضغط الدم والحماية من السكتة القلبية.
  • تقوية عضلات القلب.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري.
  • زيادة القدرة على التوازن والتنسيق ومنح الجسم قوة أكبر.
  • تحسين المزاج والتخفيف من أعراض الاكتئاب.
  • حرق السعرات الحرارية الزائدة.
  • خسارة الدهون المتراكمة.
  • تحسين الذاكرة.

تمرين الدراجة الثابتة من التمرينات الداخلية أي التي تتم ممارستها في أماكن مغلقة كالبيت وصالات الرياضة إذ يجب توفر جهاز الدراجة الثابتة في تلك الأماكن، ولممارسة تمرين الدراجة الثابتة عدة فوائد على صحة الشخص منها: [2]

  1. تحسين الذاكرة وعمل الدماغ.
  2. انخفاض ضغط الدم.
  3. تحسين النوم وضبطه.
  4. تحسين مستويات السكر في الدم.
  5. تقوية جهاز المناعة.
  6. تحسين المزاج.
  7. تقليل مستويات الضغط.
  8. منح الجسم المزيد من الطاقة.
  9. تقوية العظام والمفاصل دون الضغط عليها.
  10. تقوية الساقين وعضلات الجسم.
  11. تقوية الأربطة.
  12. رفع لياقة القلب وتقوية عضلات القلب.
  13. اختيار شدة التمرين وتباينها.
  14. أكثر أماناً من ركوب الدراجات في المناطق الخارجية حيث يتم تطبيق هذا التمرين في المنزل أو صالات الرياضة.
  15. حرق السعرات الحرارية الزائدة.
  16. خسارة الدهون المتراكمة.

على الوجه الآخر فإن ركوب الدراجة بشكل مبالغ فيه ولمدة طويلة قد يعود بأضرار على الأشخاص منها: [3]

  1. التعرض المباشر للعوامل الجوية المختلفة من الشمس والمطر والثلج إضافة لمخاطر الطريق.
  2. المصروفات غير المتوقعة: حيث يجب شراء خوذة للدراجة وأضوية خاصة وملابس واضحة وجرس وغيرها من الإكسسوارات والأدوات. إضافة لمصروفات الصيانة.
  3. عدم وجود مسارات وممرات خاصة للدراجات قد يعرض الشخص لمخاطر الحوادث والاصطدامات.
  4. خطر الإصابة بضعف الانتصاب للرجال: الجلوس الطويل لا يُعطي للخصيتين الحرية الكاملة من أجل الحركة ويكون الضغط عليها كبيراً مما يعرضنا للخطر.
  5. خطر الإصابة بالبواسير: بسبب الجلوس لفترات طويلة على مقعد الدراجات قد تنتج عنه مشكلة الإصابة بالبواسير.
  6. الشعور بالألم في المناطق الحساسة: إن مقعد الدراجة مع المبالغة في وقت ممارسة هذا التمرين يضغط على الأعصاب والأوعية الدموية التي توجد في المنطقة الحساسة ما يسبب الشعور بخدر في هذه المنطقة مع ألم بسيط إلى متوسط.

من فوائد الدراجة الهوائية كثيرة ومتنوعة على الصحة والوزن والجسم والنفسية لكن يجب الانتباه للنقاط التالية عند ممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية: [4]

  • اختيار وقت التمرين: حيث يفضل الابتعاد عن أوقات الذروة التي تكون فيها الشمس عمودية أي منتصف النهار لتجنب الإصابة بضربات الشمس وفقدان الوعي.
  • شرب الكثير من الماء: الماء ضروري وخاصة عند ممارسة تمرين ركوب الدراجة الهوائية.
  • اختيار خط سير مناسب: حيث أن المدن تضج بالحركة المرورية والسيارات ووسائل النقل العامة ما قد يشكل خطراً عند ممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية، لذا ينصح باختيار طرق خاصة للدراجات الهوائية أو بعيدة عن السيارات والمواصلات وحركة الآليات.
  • التحقق من العجلات: يجب فحص العجلات والتأكد من موازنة الهواء بداخلها تجنباً لأي مشاكل أثناء قيادة الدراجة الهوائية.
  • أخذ الاحتياطات اللازمة: حيث ينصح بارتداء الخوذة لوقاية الرأس وأدوات الوقاية للركب واليدين لتجنب الخطر في حال السقوط عن الدراجة الهوائية.
  • استخدام واقي الشمس: في حال الرغبة بممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية في النهار ينصح باستخدام واقي شمس ذو مفعول جيد لمنع الإصابة بحروق الشمس.

بالرغم من أن الدراجة الثابتة توجد في أماكن مغلقة ولا توجد مخاطر من السقوط عنها أو المشاكل التي قد يواجهها من يقوم بممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية لكن يجب الانتباه هنا لعدة نقاط منها:

  1. الإكثار من شرب الماء: فالماء ضروري لتغذية الخلايا والعضلات والجسم وبشكل خاص أثناء القيام بأي تمري رياضي ونشاط حركي.
  2. التهوية الجيدة: من الضروري جداً التركيز على وجود مصادر تهوية جيدة خاصة عندما نتحدث عن تمارين في أماكن مغلقة مثل تمرين ركوب الدراجة الثابتة.
  3. الوضعية الجيدة: حيث أن مقعد الدراجة الثابتة سهل التحكم به ويمكن تعديله ليشعر الشخص براحة أثناء جلوسه عليه وممارسته لرياضة ركوب الدراجة الثابتة مع التأكيد على أهمية أن تكون وضعية الظهر مريحة لتجنب الإصابة بالديسك أو آلام الظهر.
  4. اختيار السرعة المناسبة: وتختلف السرعات بحسب عوامل كثيرة منها لياقة الشخص البدنية وقوة عضلات الساقين والأرجل ومقدار النشاط الحركي المبذول قبل القيام بتمرين ركوب الدراجة الثابتة.

من ناحية الحركة والنشاط فإنه من البديهي نجد أن ممارسة تمرين ركوب الدراجة الهوائية يعتبر أفضل من الدراجة الثابتة لعدة أسباب منها: [5]

  • الأماكن المفتوحة معرضة للهواء أكثر ما يزود الجسم بأكسجين بكميات أكبر.
  • التعرف على أماكن وطرق جديدة أثناء ممارسة تمرين ركوب الدراجة الهوائية.
  • ممارسة تمرين ركوب الدراجة الهوائية في أماكن مفتوحة يعطي مساحة أكبر للتسلية والاستمتاع بالوقت من ممارسة نظيره في الأماكن المغلقة.

ومن الجهة المقابلة ترجح كفة الأفضلية لتمرين ركوب الدراجة الثابتة على ركوب الدراجة الهوائية بسبب ما يلي:

  • أكثر أماناً حيث لا توجد مخاطر الاصطدام بالسيارات والمركبات والأشخاص الموجودين في الطرقات والشوارع.
  • تجنب خطار السقوط من على الدراجة كما قد يحدث عند ممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية والتعرض للإصابات.
  • إمكانية تعديل وضعية مقعد الدراجة الثابتة بحيث يمكن تجنب الإصابة بأمراض الديسك وإرهاق الظهر بسبب الجلوس بشكل غير مريح لفترات طويلة نسبياً كما قد يحدث في الدراجات الهوائية.

وهنا نصل لنقطة مفادها أن الاختلاف بين الدراجة الهوائية والدراجة الثابتة يعتمد على ظروف الشخص الذي يرغب ممارسة ركوب الدراجة ومتطلباته وما هي الوسيلة المتاحة منهما والتي تلبي متطلباته واحتياجاته وتتوافق مع رغبته بتحقيق الفوائد المرجوة من ممارسة تمرين ركوب الدراجة بنوعيها.

المصادر و المراجعadd