فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية في الليل يحتاج لاستراتيجية واضحة تتبعينها بثبات كل يوم حتى يعتاد الطفل على روتين التغذية الجديد، حيث أنَّ هناك مجموعة من الأمور التي لا بد أن تدركها الأم لتتمكن من التعامل مع فطام طفلها في مرحلته الأخيرة.

في هذه المادة؛ يقدم لم موقع حلوها عشر خطوات سريعة وفعالة لفطام الطفل من الرضاعة الليلية، وبإمكانكم دائماً طرح أي استفسارات من خلال التعليقات أو من خلال الضغط هنا.


الأسئلة ذات علاقة


متى أوقف الرضاعة الليلية؟

يشكِّل فطام الطفل من الرضاعة الليلية المرحلة الأخيرة من عملية الفطام. فهو المرحلة الأصعب والأكثر حساسية للطفل. 
وعادة ما تكون هذه المرحلة فوق العام أو حتى العام والنصف من عمر الطفل.

كيف أفطم طفلي من الرضاعة الليلية؟

أولاً: تجنبي إرضاع الطفل ليلاً في كل مرة يستيقظ بها
في البداية عليك أن تدركي أن الطفل يستيقظ في الليل أحياناً بحثاً عن الدفء والأمان في حضنك، وليس بحثاً عن الرضاعة والطعام. لذا، في فترة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية ليلاً،تجنبي أن ترضعيه كلما استيقظ من النوم، بل عانقيه وقربيه لجسدك وامنحيه الشعور بالأمان وساعديه بالعودة إلى النوم.

ثانياً: النوم في سرير منفصل يساعد على الفطام
عودي طفلك على النوم في سرير منفصل قبل البدء بعملية الفطام الليلي، كي تسهلي عليه تقبل البعد عنك في الليل.

ثالثاُ: قللي عدد الرضعات الليلية بالتدريج
التدريج في تقليل عدد الرضعات من الاستراتيجيات المهمة في الفطام من الرضاعة الليلية، باعدي بين كل رضعة وأخرى بما يقارب ال 5 ساعات. كما ننصحك بتقليل مدة الرضعة الواحدة تدريجياً حتى يستغني الطفل عنها مع الوقت.

رابعاً: الماء كبديل عن الرضعة الليلية
استخدام الماء ليلاً بدلاً من الحليب يساعدك في فطام الطفل. كلما استيقظ طفلك، ناوليه كوب الماء الخاص بالأطفال كي يشرب قليلاً ويعود إلى النوم.


خامساً: الوجبة الأخيرة قبل نوم طفلك
احرصي على إطعام الطفل الرضيع وجبة مشبعة قبل النوم كي لا يستيقظ من الجوع ليلاً. استخدمي لبن الزبادي والنشويات كالبطاطا أو الأرز.

سادساً: تغذية الطفل تغذية صحية تساعد على الفطام
حضري لطفلك وجبات مشبعة بالفيتامينات وغنية بالعناصر الغذائية خلال النهار كي تعوضه عن انقطاع الرضاعة ليلاً.

سابعاً: حمام ما قبل النوم لنوم أكثر عمقاً
الحمام الدافئ قبل النوم يساعد الطفل على الاسترخاء ويمنحه الراحة ويحضره نفسياً للخلود إلى النوم.

سابعاً: عملية الفطام الليلية تحتاج للصبر
ستحتاجين لبعض الصبر والجهد لمقاومة تعب السهر والنوم المتقطع وبكاء الطفل المستمر، لا تضعفي وتدمري التقدم الذي أحرزته في خطة فطام الطفل، بل اصبري وقاومي واطلبي المساعدة من زوجك كي يحمل الطفل قليلاً خلال نومك، فيبعده عنك عند استيقاظه.

ثامناً: لا للمنومات كطريقة للفطام
على الرغم أنَّ الكثير من الأمهات تلجأ إلى المنومات في عملية الفطام من الإرضاع الليلي، لكن هذه الطريقة تحمل مخاطر كثيرة نحنا في غنى عنها، لذلك تذكري؛ لا يجوز إعطاء الطفل المنومات ليلاً لتسهيل عملية الفطام.

تاسعاً: المتابعة الطبية خلال فترة الفطام
تأكدي من استشارة طبيب طفلك المختص خلال خطوات الفطام، كما يمكنك الاستعانة بخبراء تربية الطفل للتعامل مع أي تغير سلوكي قد ينتج عن عملية الفطام.

عاشراً وأخيراً: اطلبي المساعدة من الأقارب
لا تترددي عزيزتي بطلب المساعدة من والدتك أو إحدى قريباتك في حال عجزتِ عن فطام طفلك ليلاً، كما ننصحك باستشارة الطبيب دوماً حول أي علامات تلاحظينها على طفلك أو أي صعوبات تواجهينها.