تشتكي العديد من الأمهات من وصول أطفالهن إلى سن الثالثة، بدون النطق بكلمة واحدة، لذا، إليكم مقال عن تأخر النطق عند الأطفال، وأسباب المشكلة، وكيفية علاجها بالأعشاب، كما سنقدم نصائح قد تكون مجدية لعلاج تأخر النطق عند الأطفال.


الأسئلة ذات علاقة


متى يبدأ النطق عند الطفل؟

قد يحظى العديد من الأطفال بالنطق في مرحلة مبكرة من عمرهم، مما يدخل السعادة إلى قلب الوالدين، ويشعرهم بالارتياح، لأن طفلهم بدأ يكبر ويتعلم ويتحدث. 

ولكن ما هو العمر الطبيعي للنطق؟ وما هي خطوات تعلم النطق عند الاطفال؟

• علينا بداية التنويه إلى أن الطفل يكتسب كلامه ممن حوله، حيث أشارت الدراسات إلى أن الطفل يبدأ بتعلم الكلام وحفظه في ذاكرته قبل مدة طويلة من نطقه.

• يبدأ الطفل بالصراخ للتعبير عما يريد ممن حوله، تليه المناغاة، ثم يبدأ بلفظ كلمات غير مفهومة ترافقها إشارات غريبة، لينطلق بعد ذلك لسانه بالكلام الصحيح والجمل المفهومة.

• يبدأ الطفل عادة بالكلام في سن السنة أو السنة ونصف، وذلك يعتمد اعتماداً كلياً على مدى تحدث الأم والأب مع الطفل، وهنا يجب عدم مقارنة الطفل مع أي طفل آخر سواء إخوته أو أقاربه.

• أوجدت الدراسات أن الإناث يتفوقن على الذكور في النطق.

• يبدأ تعلم النطق لدى الأطفال منذ الشهور الأولى من الولادة، حيث يبدأ الطفل الانتباه إلى التعابير وفهم المصطلحات وحفظها.
 


تأخر الكلام عند الأطفال حتى 3 سنوات

تشتكي العديد من الأمهات من وصول أطفالهن إلى سن 3 سنوات بدون النطق بأبسط الكلمات، فنجدهن في حيرة يتساءلن ما هي أسباب تأخر طفلي بالكلام؟ وهل هذه علامات على وجود مشكلة في النطق؟

علينا بداية أن نعرف بأن مشكلة تأخر الكلام عند الأطفال هي مشكلة متكررة، وتحدث كثيراً مع الأطفال، وقد يكون ذلك لسبب خطير، يسلتزم التدخل السريع، أو بدون وجود سبب جوهري، ما يجعل حلها ممكناً باتباع بعض النصائح البسيطة في تعليم النطق للأطفال.

وإليك سيدتي بعض علامات تأخر الكلام عند الأطفال حتى سن 3 سنوات:

• لا يستطيع الطفل النطق بعبارات قصيرة.

• لا يكون لديه القدرة على فهم التعليمات القصيرة.

• لا يجد الطفل متعة في التواصل مع الأطفال الآخرين.

• صعوبة في انفصال الطفل عن والدته.

• في سن 3 سنوات ونصف يفشل الطفل في وضع الحرف الساكن في نهاية الكلمة، فيقول "كل" وهو يعني "كلب".

والنطق يستلزم تكامل 3 وظائف معاً، وهي:

• القدرة السمعية: يجب أن يكون الطفل قادراً على سماع الكلمات بشكل جيد.

• قدرات المخ على الاستيعاب: أي يكون قادراً على الربط بين ما يسمع من أصوات ومعناها، أي ربط الدال بالمدلول.

• القدرة على النطق: وهي تشمل قدرات اللسان والشفاه الحركية لخروج الكلام.

فإذا كان لدى الطفل في سن 3 سنوات أي مشاكل في السمع أو قدرات المخ أو اللسان، فقد يعاني من مشكلة تأخر النطق.
 

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

• يرجع السبب في تأخر الكلام عند الأطفال إلى بعض الأسباب العضوية، مثل مشكلة ربط اللسان، وهي مشكلة شائعة جداً، حيث يولد بعض الأطفال ومقدمة ألسنتهم مربوطة بحزام نسيجي للأسفل، وهنا يحتاج الطفل إلى عملية بسيطة.

• قد يرجع تأخر النطق عند الأطفال إلى بعض المشاكل النفسية أو التخاطبية، مثل التلعثم وعدم القدرة على نطق الحروف من مخارجها.

• قد يرجع السبب في تأخر نطق الطفل إلى انعدام حديث الأبوين معه وإهماله.

• كما يمكن لفرق اللغة بين الأبوين، أو وجود العائلة في بلاد الغربة، أن يؤخر النطق عند الأطفال لسماع الطفل للغتين مختلفتين، ويمكن ألّا يحدث هذا الأمر بتاتاً.

• من الممكن أن يتأخر النطق عند الأطفال بسبب مشكلة ضعف الاستيعاب عند الطفل، وضعف القدرات العقلية لديه.

• ضعف القدرات السمعية للطفل تسبب مشكلة في النطق، فهو لا يسمع جيداً، وبالتالي ليس بمقدوره تعلم الكلام.
 

علاج تأخر النطق عند الأطفال

ما هو علاج تأخر الكلام عند الأطفال؟

إليك نصائح مهمة لعلاج تأخر النطق عند الأطفال في حال عدم وجود مشاكل عضوية، أو مشاكل في القدرات الاستيعابية، ولكن هذا لا يغني بالطبع عن زيارة الطبيب المختص لإجراء الفحوصات اللازمة والحصول على النصيحة:

• في حال تأخر الطفل في الكلام، عليك تشجيعه على الحديث من خلال توجيه الكلام إليه مباشرة، فحديثك المتواصل مع طفلك سيجعله يتكلم بعد فترة، لأنه يعمل على تخزين كل ما تقولينه.

• يمكن علاج تأخر النطق عند الأطفال بمساعدة القصص والكتب الملونة، من خلال قراءتها مع الطفل وبيان كل صورة والحديث عنها.

• يمكن علاج تأخر الكلام عند الأطفال من خلال الاستماع إلى الأغاني الخاصة بالأطفال، مع عدم الإكثار من ذلك، لما له من أثر سلبي مستقبلاً، وقد يتسبب في مرض التوحد.

• العمل على دمج الطفل مع أطفال آخرين، فاللعب معهم يساعد في تعليم النطق للأطفال.

• لعلاج تأخر النطق عند الأطفال عليك بتوجيه الأسئلة لطفلك، وعمل الإيماءات والإشارات المناسبة في كل موقف، وتصحيح الكلمات الخاطئة لديه بطريقة لطيفة، وعدم تشجيعه على تكرار الخطأ من أجل الضحك والتسلية.

• على الأم أن تكرر الألفاظ نفسها على مسمع طفلها، مما يساعده في التغلب على مشكلة تأخر النطق لديه.

• تشجيع الطفل على تكرار بعض الكلمات من أجل زيادة الحصيلة اللغوية لديه.

ونكرر في الخاتمة، أن جميع ما ذكر أعلاه هو مجرد نصائح ومعلومات لزيادة وعيكم وثقافتكم، ولكنها لا تكفي دون زيارة طبيب مختص لتشخيص الحالة بدقة ولإعطاء العلاج المناسب.