تعد الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان، تقوم هذه الغدّة بإفراز بعض الهرمونات (مواد كيميائية تفرزها الغدد الصماء في الجسم، من أجل قيام الإنسان بوظائفه الحيوية بشكل طبيعي)؛ من أكثر أمراض الغدد الصمّاء انتشاراً، هو قصور الغدة الدرقية. سنتعرف معاً في هذا المقال على هذا المرض وكيفية علاجه طبيعياً، وسنتعرف إن كانت العلاجات الطبيعية كافية للعلاج أم أن الأمر يحتاج لأدوية طبية بكل الأحوال.


الأسئلة ذات علاقة


قصور الغدة الدرقية

ماذا تعرف عن قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية)؟
يعتبر قصور الغدة الدرقية اضطراباً أكثر من اعتباره مرضاً، وهذا الاضطراب يسبب عدم إفراز الغدّة الدرقية للهرمونات بشكل كافي؛ لهذا الاضطراب عدّة أعراض من أهمها عدم تحمل البرد، والشعور بالإرهاق بشكل دائم، والإمساك، والاكتئاب، وزيادة الوزن. وقد يسبب تأخر نمو الجنين وتأخر التطور العقلي للجنين، في حال إصابة الأم الحامل بهذا الاضطراب.

أشهر أسباب اضطراب قصور الغدة الدرقية
هناك العديد من الأسباب التي تسبب قصور في نشاط الغدة الدرقية، إلا أن السبب الأكثر شيوعاً لهذا الاضطراب في جميع أنحاء العالم، هو نقص اليود في النظام الغذائي، أي عدم حصول الشخص على كميات كافية من اليود في غذائه اليومي. كما يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية هذا الاضطراب أيضاً. كما يوجد العديد من الأسباب غير المباشرة مثل التعرض للإشعاعات، أو تعرض الغدة الدرقية لجراحة سابقة.
 

ذات علاقة


علاج قصور الغدة الدرقية بالطرق الطبيعية

5 علاجات طبيعية لقصور الغدة الدرقية
كما نعلم جميعاً، تهدف جميع العلاجات الطبيعية إلى إصلاح العوامل الجذرية المسببة لأي مشكلة أو مرض. ومن المعروف أيضاً أن تعديل نظامك الغذائي، والاعتماد على نظام غذائي نباتي يساعد في حل الكثير من المشكلات الصحيّة؛ سنتعرف في هذه الفقرة على أفضل خمس علاجات طبيعية لمشكلة قصور الغدّة الدرقية.

1- السيلينيوم
يعتبر السيلينيوم أحد أهم العناصر لصحة الإنسان، حيث يلعب دوراً مهماً جداً في استقلاب الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية؛ يوجد العديد من الأطعمة التي تحوي السيلينيوم مثل لحوم الأبقار، والخضراوات، والتونه، والديك الرومي، والبندق البرازيلي. إلا أنك يجب أن تعرف تماماً كميّة السيلينيوم التي يمكنك أن تأخذها بشكل يومي، لذلك ننصحك باستشارة الطبيب حول هذه النقطة.
2- قلل من السكر
إن السكر والأطعمة الصناعية، تساعد على زيادة الالتهابات في جسم الإنسان، مما يبطّئ عملية استقلاب الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية، مما يجعل الأعراض الناتجة عن قصور الغدة الدرقية أشد سوءاً؛ التقليل من السكر ليس مفيداً لصحة الغدة الدرقية فقط، بل من أجل تنظيم مستويات الطاقة في الجسم وتحسين بشرتك أيضاً، بالإضافة إلى التخلص من القلق والتوتر.
3- فيتامين B12
تناول الفتامينات يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على صحة الغدة الدرقية، ومن الممكن جداً أن تصلح بعض الأضرار الناتجة عن قصور الغدة الدرقية بتناولك للمتممات الغذائية التي تحوي فيتامين B12. عندما تتناول فيتامين B12 فإن الآلام الناتجة عن قصور الغدة الدرقية والتعب المرافق لهذه المشكلة سيختفيان تدريجياً. يعتبر فيتامين B12 آمناً للجميع، إلا أنه يوجد بعض الحالات الصحية التي يجب مراعاتها؛ لذلك ننصح الأشخاص المصابين باضطرابات قلبية، أو بارتفاع ضغط الدم، أو بالسرطان، أو بالأمراض الجلدية، أو بمشاكل بالمعدة، التأكد من طبيبهم حول جرعة فيتامين B12 التي يمكنهم الاستفادة منها يومياً.
4- البروبيوتيك
البروبيوتيك، هي مجموعة من المتممات الغذائية المكونة من البكتيريا الحية المفيدة والخمائر، وتستعمل من أجل العديد من المشاكل الصحية. درست المعاهد الوطنية للصحة الرابط بين قصور الغدة الدرقية ومشاكل الأمعاء الدقيقة، شملت هذه المشاكل فرط نمو البكتيريا. تبين أن البروبيوتيك مفيد للعديد من الحالات الصحية المستعصية؛ إلا أنه لم يثبت فعاليته بشكل نهائي 100%، بالإضافة إلى أن العلماء لا يعلمون مدى أمانه على صحة الجسم حتى هذه اللحظة؛ لذلك قبل تناول هذه المتممات الغذائية تأكد من موافقة طبيبك لهذا الأمر.
5- التخلي عن الغلوتين
الغلوتين، هو مركب بروتيني مؤلف من مادتين بروتينيتين، يشكل الغلوتين 80% من بذرة القمح. اعتماد نظام غذائي خالي من الغلوتين مفيد جداً للأشخاص الذين يعانون من قصور في الغدة الدرقية؛ حيث أثبتت الدراسات أن قصور الغدة الدرقية مرتبط بشكل وثيق مع أحد مشاكل الأمعاء التي يعتبر أن الغلوتين سبب رئيسي من أسبابها. على الرغم من أن العلم لا يؤكد على أن الغلوتين يؤثر بشكل سلبي على صحة الغدة الدرقية، إلا أن التجارب الشخصية أثبتت وجود نتائج إيجابية بعد التخلّي عند الغلوتين.
 

التغذية وقصور الدرقية

لكن هذا ليس كل ما بجعبتنا؛ لم نكتفي بالدراسات السابقة فاستعنا بأحد أهم المواقع الطبية العالمية لإيجاد المزيد من الحلول الطبيعية لمعالجة قصور الغدة الدرقية، فماذا أخبرنا موقع (WebMD) الطبي؟
• الحفاظ على نظام غذائي صحي
إن اتباع نظام غذائي متوازن يمكن أن يزيد شعورك بالراحة والوقاية من الأمراض. لا تمنع نفسك عن نوع طعام محدد، لكن لا تكثر من أي نوع من الطعام؛ أي أن المفتاح الرئيسي للأكل المتوازن هو أن تتناول كميات معتدلة من كل نوع من أنواع الأطعمة، لكن حاول أن تنوع في الخضراوات والفاكهة التي تتناولها يومياً وخاصة التوت والعنب بسبب الكمية الكبيرة من مضادات الأكسدة التي يحتويانها. قلل من الأطعمة المليئة بالدهون مثل اللحوم الحمراء، لكن يجب عليك تناول اللحوم البيضاء كالسمك مرتين في الأسبوع بسبب احتواء هذه اللحوم على الحمض الدهني أوميغا 3.
• المواد الغذائية المفيدة والسيئة
يوجد بعض المواد الغذائية التي يمكننا أن نسلط الضوء عليها، حيث يوجد بعض الأطعمة الجيدة لقصور الغدة الدرقية، وبعض الأطعمة السيئة لهذا الاضطراب. من الأطعمة السيئة، الصويا والقهوة لأنهما يقللان من قدرة الجسم على استقلاب هرمونات الغدة الدرقية مما يقلل من استفادة الجسم من هذه الهرمونات. في حين أن المأكولات البحرية كالأسماك أو أعشاب البحر من أهم المواد الغذائية لصحة الغدة الدرقية، إلا أن الإكثار منها سيؤدي إلى نتائج عكسية بسس كمية اليود الكبيرة التي تحتويها هذه المواد.
• الابتعاد عن المكملات الغذائية الموجودة في الأسواق
يوجد العديد من المكملات الغذائية الموجودة في الأسواق، يعتقد الكثيرون أن هذه المكملات هي المنقذ الحقيقي من مشكلة قصور الدرقية والآثار المترتبة عليها، إلا أن هذا ليس صحيحاً. المكملات الغذائية من الممكن أن تسبب (وهي مشكلة لا تقل خطورة عن قصور الدرقية، لأنها تسبب زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية مما يسبب خللاً في عمل وظائف الجسم)؛ تسبب بعض المكملات الغذائية فرط في نشاط الدرقية، لأنها تحوي نسباً غير مدروسة من اليود، كما أن تناول المكملات الغذائية مع الوجبات التي قد تتناولها لتحسين نشاط غدتك الدرقية مثل أعشاب البحر ، سيسبب مشاكل كبيرة بسبب كميات اليود الضخمة جداً التي تتناولها.
 

العلاجات التكميلية لقصور الغدة الدرقية

بالإضافة إلى العلاجات التي ترفع نسبة اليود في جسمك، أنت تحتاج إلى علاجات تكميلية من أجل الحصول على أفضل النتائج، ومن أجل حل مشكلة قصور الدرقية بأسرع وقت ممكن دون أن ترهق نفسك. بعض العلاجات التكميلية من شأنها أن تخلّصك من التوتر، وتساعدك على الاسترخاء؛ ولكن هذا لا يعني أن هذه العلاجات تغنينا عن العلاجات السابقة، إن اسم هذه العلاجات هو "العلاجات التكميلية" أي أن وظيفتها هي إكمال عمل العلاجات السابقة التي تكلمنا عنها في هذا المقال.
1- الوخز بالإبر
قد يساعد الوخز بالإبر بتحسين الأعراض الناتجة عن قصور الغدة الدرقية، كما يمكن أن يساعدك هذا العلاج على تحسين صحة جهازك المناعي أيضاً.
2- اليوغا
جميعنا نعلم أن اليوغا مفيدة جداً للاسترخاء، وعلى الرغم من عدم إثبات هذا الأمر علمياً، إلا أن التجارب الشخصية أدّت إلى ربط اليوغا بتحسن مشكلة قصور الغدة الدرقية.
3- التأمل
هذا العلاج مفيد جداً لصحتك الجسدية والنفسية، حيث يساعدك على الاسترخاء بشكل كامل، كما أنه لا يؤثر أبداً على صحتك في حال كنت تستخدم علاجاً آخراً لمشكلة قصور الغدة الدرقية؛ يساعد التأمل على زيادة تدفق الدم إلى الغدة الدرقية.
 

برنامج غذائي أسبوعي للمصابين بقصور الغدة الدرقية

كما ذكرنا سابقاً يوجد بعض الأطعمة المفيدة للمصابين بقصور الدرقية، كما يوجد بعض الأطعمة الضارة لهذه الحالة الصحية. إذاً ما الحل؟ النظام الغذائي الصحي هو أفضل حل لهذه المشكلة، لذلك قررنا أن نتعرف معاً على أحد أفضل الأنظمة الغذائية الصحية للمصابين بقصور الدرقية. فتابع معنا هذه الفقرة.
قبل البدء ببرنامجنا الغذائي لابد من أن نذكرك بحرصك على تناول أدويتك قبل ساعة إلى ساعتين من تناول الطعام، أو التزم بما ينصحك به الطبيب؛ فبعض العناصر الغذائية مثل الألياف والكالسيوم والحديد، قد تمنع الجسم من امتصاص أدوية الغدة الدرقية بالشكل الملائم.

السبت
- الإفطار: البيض والفطر والكوسا.
- الغداء: تونة، وسلطة بيض مسلوق.
- العشاء: بيتزا منزلية خالية من الغلوتين مع صلصة الطماطم والزيتون والجبن.
الأحد: 
- الإفطار: بيض مقلي مع الخضراوات المتنوعة.
- الغداء: سلطة، بالإضافة إلى مكسرات.
- العشاء: شريحة لحم مشوية، مع سلطة جانبية.
الاثنين
- الإفطار: الخبز الخالي من الغلوتين مع البيض.
- الغداء: سلطة دجاج، مع بعض الجوز.
- العشاء: دجاج وخضار مقلية مع أرز.
الثلاثاء
- الإفطار: دقيق الشوفان، مع 30 غرام من التوت.
- الغداء: سلطة سمك السلمون المشوي.
- العشاء: سمك مشوي بالفرن، مع الليمون والزعتر والفلفل الأسود، والخضراوات المطهوة على البخار.
الأربعاء
- الإفطار: الخبز الخالي من الغلوتين مع البيض.
- الغداء: بقايا عشاء يوم الثلاثاء، وإن لم يتبقى ما يكفي فيمكنك تناول نفس الوجبة.
- العشاء: الروبيان مع سلطة الكينوا.
الخميس
- الإفطار: بودينغ بذور الشيا (28 غرام من بذور الشيا، كوب 240 مل من الزبادي، نصف ملعقة صغيرة من الفانيلا) اخلط المكونات، واتركهم يتخمرون من المساء حتى الصباح التالي.
- الغداء: بقايا عشاء يوم الأربعاء، وإن لم يتبقى ما يكفي، يمكنك تناول نفس الوجبة.
- العشاء: لحم الخروف المشوي على الفحم، مع الخضراوات المطهوة على البخار.
الجمعة
- الإفطار: كوكتيل الموز.
- الغداء: ساندويتش سلطة الدجاج الخالية من الغلوتين.
- العشاء: شريحة لحم خالية من الدهون، مع الفلفل والصلصة، مع خبز الذرة.

في النهاية، مشكلة قصور الغدة الدرقية، مشكلة شائعة للغاية ومنتشرة في معظم دول العالم؛ وعلى الرغم من أن علاجها أصبح متوفراً للجميع، إلا أن بعض الأشخاص قد يرغبون بالعلاج الطبيعي بدلاً من الأدوية الصناعية؛ ولذلك قررنا كتابة هذا المقال لكم. وتذكروا دائماً أنه يمكننا استعمال الطرق السابقة جميعها بدءاً من هذه اللحظة، لأن العلاجات السابقة من الممكن أن تكون طريقة للوقاية أيضاً من قصور الغدة الدرقية. لكن شاور طبيبك من أجل التأكد من عدم تأثير أي علاج سابق على وضعك الصحي.