السؤال

قبل 3 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

احن لطفولتي معهم

احن لطفولتي معهم

بسم الله الرحمن الرحيم انا شاب ابلغ من العمر ٢٩ عام حين كنت صغير بحدود الخامسه او السادسه من عمري كنت متعلق بأُسره معينه من نفس القبيله الاسره مكونه من مجموعة بنات وولد واحد فقط بداية تعلقي بهذه الاسره هو هذا الولد الذي اصبح صديقي المقرب جداً دائماً ما اذهب اليهم وألعب معه ومع اخواته ، كبرنا وترعرعنا سوا لدرجة انهم اصبحوا بالنسبه لي عائلتي الثانيه واصبحنا مثل الاخوان ، حتى هذا الوقت وبعد ان كبرنا واصبحنا آباء انا وصديقي لم نقترق ولن يفرق بيننا الا الموت وليست هذه مشكلتي !! مشكلتي هي اخواته الاتي يشهد علي الله اني اعدهم خواتي ، ديننا وعاداتنا وتقاليدنا بالتأكيد تمنعنا من رؤيتهم والتواصل معهم بأي سبب كان وانا احترم هذه العادات والتقاليد، ولكن يشهد الله اني أحن وأشتاق لهم واذا تذكرتهم تدمع عيناي وتسوء نفسيتي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

كم هو جميل ان لا تزال تحمل هذه المشاعر الطيبة في قلبك، ولا ادري لماذا تريد ان تنساها. بالعكس ستكون مصدر للفرح ولتذكر الطفولة الجميلة ولكن ساهمس لك بسر: ان كنت ترغب بالارتباط بواحدة من هذه البنات فلا بأس بذلك بهذه الطريقة تزيد العلاقة والمحبة بين العائلتين، وانت تعرفهم ويعرفونك، لو كنت ولدي لاقترحت عليك هذا الاقتراح وحتى لو لم تفكر به سابقًا، هذا من اجمل اشكال التواصل والمحافظة على العلاقة بطريقة مناسبة لديننا والعادات والاخلاق. وفقك الله وحافظ على كل ما هو جميل في قلبك.

3 شهر

كم هو مريح كلامك استاذتي الغاليه ، انا ولله الحمد متزوج منذ اكثر من ٨ سنوات من فتاة احلامي وقد وفقني الله بالزواج منها ، في حينها كانوا لا يزلن عازبات ولكني لم اتصور نفسي ان اتزوج من احدهن وحتى هذه اللحضه لا يميل قلبي لهم بقصد الزواج او ما شابه ،


قبل 16 يوم

أخي انت كمن يحن الى ألعابه وعدده وهو طفل صغير ولو رآها الآن لضحك كثيرا على نفسه !!! خليك بالذكريات الجميلة خير لك من الاطلاع عليها .

قبل 16 يوم

البشر سيدي بغالبيتهم مرضى القلوب بهذا الجانب ، لهذا الدين وضع ضوابط لهذا الأمر ولم يستثني أحد ، فاليوم تشعر أنهم خواتك وغدا قد يغلبك الشيطان ، وليس لزاما ما أقول ، ولكن تلك ضوابط حماية لجميع الأطراف وليست قسوة وبعد إنساني كما تتصور ،،،،،، تمنى لهن الخير فقط لا غير

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه