السؤال

قبل 6 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

هل وجود طفل جديد في العائلة السبب ؟!

ابنتي عصبية الى ابعد الحدود لدي طفلة ستتم الثلاث سنوات بعد شهرين .. لا اجيد التعامل معها فيما يتعلق باي طلب تطلبه.. ان طلبت مني شيئا ورفضت اعطاءها فانها تستمر في نوبة من الصراخ العنيف والبكاء المتواصل الذي قد يمتد لساعة كاملة ولا أبالغ.. احاول معها باللطف وبالاقناع وبالضرب احيانا وبالصراخ احيانا اخرى ولم انجح في اي منها بتهدئة ثورة غضبها.. لست مع اعطاءها كل ماتريد فأسلوب التدليل يفسد ولا يصلح لكني لا احرمها ايضا واوازن بين الامرين .. كيف الحل لاتخلص من عصبيتها وبكاءها وصراخها .. وهل وجود طفل جديد في العائلة 4 شهور له سبب في ذلك .. رغم اني اوليها اهتماما وعناية كبيرين واراعي مسالة الغيرة بين الاطفال جدا.. انصحوني انا في حيرة كبيرة..

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

بالطبع هو الشعور بالغيرة كسبب مبدأي. نصيحتي لك ان تعرضيها على اخصائي لفحصها يعني طبيبة الاطفال لتتأكدي من عدم معاناتها الصحية من اي مشكلة ففي كثير من الاحيان ولعدم قدرتها على التعبير تكون تعاني من التهاب مثل الاذن الوسطى، السمع، مشكلة في الهرمونات وما شابه، تحققي من سلامتها الصحية اولا. ثم عليك بعدم ضربها مهما كان السبب، استعملي اساليب عقاب اخرى الا الضرب. لا تصرخي امامها وعليها لانها ستزيد الصراخ، فهي تقلد سلوكك، كوني هادئة وحاولي لفت انتباهها بطريقة مثل ان تطرحي عليها اسئلة، واسئلة متكررة وقصيرة وبهدوء، مثل هل انت جائعة؟ هل تريدين طعام؟ هل تريد حلوى؟ هل تريدين ان العب معك، نلعب بلعبة كذا، هل تريدين الخروج.... تحدثي معها واسألي اسئلة متنوعة، تذكري يا سيدتي انها لا تستطيع التعبير عن نفسها بوضوح مطلق لذا تغضب. تأكدي من انها تأخذ كل حقوقها، وانها نظيفة وغير جائعة ولا تشعر بالجوع، حاولي ان تقضي معها وقت اطول، دعيها تلعب في الهواء الطلق واخرجيها لتتفسح. اعملي على تحميلها بعض المسؤوليات لتنشغل بها. ضعي لها قوانين وكوني حازمة في تنفيذها ولا تسمحي لها بابتزازك او استفزازك. كوني هادئة ولطيفة ومبتسمة، وصدقيني ستتعتاد الهدوء لا تهتمي كثير بالطفل وتتركيها لوحدها، حاولي ان توازني في الوقت بينهما واشركيها معك، اشرحي لها ما تفعلين مع اخيها وانك عملت هكذا لها عندما كانت صغيرة. يا سيدتي تربية الاطفال لها اجر وثواب، وربي يعطيك الصحة والعافية والقة وتفرحي بهما.

قبل 6 شهر

في أول عامين من عمر الطفل يكون البكاء هو وسيلة التعبير عن الجوع أو الحر أو الضيق أو الرغبة في تبديل الملابس أو ربما حتى الاشتياق عند غياب الأم والأب، لكن بعد تمام العام الثاني يكتسب الطفل أدوات تعبيرية مختلفة مثل الكلام وغيره ويصبح لديه شخصية أكثر استقلالًا، لذا فإن استمرار الطفل على حل مشكلاته بالبكاء بعد عمر العامين يُعد مشكلة سلوكية يجب تقويمها. . إن كان البكاء لابتزازك لتغيير موقفك في رفض طلب يطلبه فلا تـرضخـى لابتـزازه، ولا تتنازلي مهما كانت الأسباب ومهما زاد بكاؤه أو طال لأن ذلك هو أول ما يرسخ لديه أن البكاء هو الوسيلة الأنجح. 2. عندما يعلن عن رفضه أو ضيقه بطريقة غير البكاء والزن عليك أن تكافئيه بالمدح والعناق والقبلات بينكما أولًا ويجب أن تتحدثي عن سلوكه المحمود أمام الآخرين أيضًا. 3. اطلبي منه عند البكاء الدخول لغرفته والتفكير في سبب البكاء وتهدئة نفسه ثم ليأتي إليك بعدها لتتفاوضا 4. اشرحي له كيف يجب أن يطلب الطلب أو أن يرفض شيئًا لا يرغبه أو أن يفاوضك فيما يريد بطريقة جيدة تناسب عمره وأن البكاء دون سبب هو للأطفال لكن لا تقولي له "الراجل ما يعيطش" لأن الرجل يبكي ولكن يجب أن تكون أسباب البكاء مهمة ومناسبة للعمر فلا يجب أن يكون البكاء كما لو كان رضيعًا على كل شيء 5. إن رفضت شيئًا رفضًا قاطعًا ولك أسبابك فعليك أن تجدي له البديل فإن رفضت مشاهدته للتلفاز لأن التلفاز يجب ألا تتعدى فترة مشاهدته ساعتين مثلًا وقد انتهت الساعتان، أو لأن البرنامج المعروض غير مناسب له، فعليك أن تجدي له البديل مثل الرسم والتلوين والاستماع إلى الموسيقى وغير ذلك 6. لا تضغطي عليه بطلباتك وتطالبيه بأكثر من مقدرته كأن يجبريه على المذاكرة وهو متعب وغير ذلك. 7. لا تتوتري أو تبادليه الصراخ فيزداد بكاؤه بل اتركيه يبكي واتركي أنت الغرفة إن استطعت، ولكن تابعيه خاصة لو كان في عمر صغير أو كانت نوبات غضبه عارمة حتى لا يجرح نفسه أو يخرب شيئًا. 8. كوني حازمة وتعلمي سلوكيات بعينها لتصل إليه رسالتك بالحزم وعدم التردد. انظري في عينيه مباشرة وعلى مستوى نظره أي اجلسيه أمامك أو على رجليك. اطلبي الطلب مرة واحدة فقط بحزم وأظهري ضيقك إن لم ينفذ. أظهري تعبير الضيق والاستغراب من سلوك الطفل لتصل له الرسالة عن التصرف الصحيح. 9. أخيرًا لا تظني أبدًا أن بكاء الطفل سلوك عادي بل يجب أن يوضع في مساره الصحيح.

قبل 6 شهر

حاولي تخصصيلها وقت لها و تعبري عن حبهك بها في العناق .. العناق الوسيلة الي يشعر الطفل فيه في الامان

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه