السؤال

قبل 5 شهر (11 اجابه)
11 اجابه

هكذا انقذت اسرتي من براثن لعب القمار

هكذا انقذت اسرتي من براثن لعب القمار

علمتني الحياة اننا جميعا لدينا فترات سقوط ،لكن الذكي من يستفيد من سقوطه وينهض من جديد. ينفض التراب عنه ويبتعد عن الحجر الذي تعثر به ،ولكن زوجي فعل العكس قرر ان يذهب الى نفس الحفرة ليقع بها .كان زوجي ميسور الحال يمتلك شركة منظفات وكنت اعمل موظفة ايضا ،ولدينا اربعة اولاد وحالنا كان عال العال ،الا ان النفوس الشريرة والحاسدة كانت تنام مكدرة الخاطر .كان زوجي يتعامل مع شخص كيميائي ينتج له المواد الاولية لصناعة المنظفات. كان زوجي يثق به كثيرا الا انني لم اكن ارتاح له .ظل هذا الشخص وراء زوجي حتى عرفه على اخرين من نفس المجال ليكون بينهم تعامل فيما بعد.وفعلا اصبحو يتوددون اليه بالسهرات الجميلة والجلسات اللطيفة ،وكان الامر لايخلو من لعب الورق .بدأ الامر بلعب ورق عادي ،ولزيادة الاثارة والحماس اصبح اللعب مقابل المال .ويوما بعد يوم اخذ الامر بالتطور ،يغيب زوجي لاوقات متاخرة ،يعود غضبان دون سبب واضح بالنسبة لي وانا انظر متعجبة !...ماباله !!!!لماذا كل هذه العصبية؟؟؟؟؟ارجع لنفسي واقول:ضغوط العمل والعمال .الا ان اموره المالية بدأت بالتراجع ،اسمع اصداء عن تراجع الانتاج حتى استوقفت نفسي لبرهة هل هناك اكثر من ضغوط .صرت اسأل العمال ومن لديه في المعمل حتى اجتمعت ذات يوم بالمحاسب ورجاني ان يبقى الامر سرا بيني وبينه ، واخبرني ان زوجي يسحب مبالغ طائلة دون ان تكون هناك اية مشتريات تستحق دفع كل تلك المبالغ .تعجبت كثيرا فبيني وبين زوجي صراحة تامة كيف له ان يخفي امرابهذه الخطورة عني.ولكن زوجي سبقني عندما قررت ان اسأله بمفاجئة هزت كياني...انه يريد مالا كي يسدد دين كبير عليه وطبعا، هو يعلم ان لدي مالا لوانني امتلك بعض المصوغات والحلي الذهبية . تعالى صراخنا واتهمته بالعبث بمستقبل الاسرة الا انه اصر وخيرني بين بيع البيت الذي كنا نملكه او اعطائه المال بعد ان شرح لي وضعه وان الذين يطالبونه لديهم ضده سندات وشيكات لا رصيد لها ،وان ذلك سيدخله السجن او الحجز على البيت .وافقت ولكن بشرط .ان اعطيه المال اللازم لسداد ديونه شرط ان يكتب المنزل باسمي والا يعود الى القمار من جديد .وفعلا اعطيته النقود، واعتقدت ان الامر انتهى عند هذا الحد .ولكن المفاجئة الكبرى !انه عاد بعد اشهر قليلة يطلب مني ان ابيع المنزل كي يسدد مبالغ تراكمت عليه من القمار ولكن ،هذه المرة .حكمت عقلي والغيت قلبي انا احب زوجي ولكنه خسر عمله وخسر نقوده ويريد بفعلته ان نبقى في الشارع .رفضت وقلت له ان يتحمل نتيجة افعاله .ثار وغضب واخذ يكسر اغراض المنزل وخرج وهو منكسر وغاضب . وفعلا لانه استدان مبالغ طائلة ممن حوله حكم عليه بالسجن خمس سنين بالنصب والاحتيال . وكأي زوجة وفية محبة لاسرتها قررت ان اقف الى جانب زوجي .وان نبدأ من جديد وان نؤسس شركة منظفات صغيرة، ولكن باسمي انا ، وهو بخبرته كي اضمن ان لا يعود الى الخراب مرة أخرى ولكن هذه المرة انا الشريكة لهذه المؤسسة لاحافظ على مال اطفالي من الضياع. مضى اكثر من خمس سنوات على تأسيسنا لشركتنا والحمدلله باتت اوضاعنا تتطور وتتحسن ، وابتعد زوجي عن رفاق السوء تماما، واخترنا في تعاملاتنا الجديدة اناس جدد، وبقيت حذرة ، اراقب كل شيء بعد ان قدمت استقالتي من وظيفتي وتفرغت تماما لعملي الجديد. ايام مرة وقاسية تلك التي مررت بها ،الا ان التجربة علمتني الكثير ، وجعلتني امرأة تتمتع بالمسؤولية، وعرفتني ان الحياة تتطلب منا اليقظة والحذرة والقسوة احيانا ، ولكن هذه القسوة كانت ضرورية كي لا تسحقنا الحياة تحت عجلاتها .

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

تصرفك القيادي هذا هو نموذج للمرأة الحكيمة، التي لاتستسلم لما هو غير لائق وصحيح. شر المال، وشر الطمع، بلية من بلاوي الشياطين، فأنت لم تمنعيه عن القمار فحسب، بل اوقفتي به نزيف الشره القاتل الى المال، والذي اذا استحكم في انسان أكله كما السرطان. شره المال هو مقدمة لشره النفوذ والسيطرة والتحكم، وثقافة مادية بحته لاترى شيء الا المادة. اثني على تصرفك وحكمتك وصلابتك المبدأية التي لم تحمه هو فقط، بل حمت أسرة وأطفال ومستقبل، والاْهم حمت ثقافة أسرة من الانهيار انحيازا للمال. هذه قصة وتجربة ستزود الابناء بالخبرة، وتحصنهم من الوقوع في براثن الاستعباد للمال. وما الاْخلاق إلا مبدأ لايصح إلا الصحيح، وهناك فعلا من يحتاجون لم يقف بجانبهم ليحميهم من أنفسهم هم. أحييك على هذه التجربة الفذة في قيادتها لمبدأ لايصح إلا الصحيح.

قبل 4 شهر

بارك الله لك في عمرك وفي زوجك وفي أسرتك وفي مالك، لقد افرحتني ( احسست بفرح وأنا أنهي مقالتك، الله يفرحكم)،

قبل 5 شهر

بارك الله فيك من امراه عاقله اشكر لك جهودك الطيبه ان وقفت بجانب زوجك تلك هي المراه الصالحه اعانك الله وسدد خطاك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه