صورة علم
من احمد عيد
منذ سنتان 8 إجابات
0 0 0 0
  • افشى اسراري و دمرلي حياتي

    اعتبرتُه من أعزِّ أصدقائي وربّما أفضلهم، وكنتُ له نعم الصديق الذي يجده وقت ضيقه وفرحه، كنتُ بئر أسراره وخير ناصح له، يرتاح له قلبي فأترك أحياناً عملي وأسرتي لقاء ساعة أقضيها معه، فضفضتُ له عن همومي ومشاغلي، واعترفتُ له بأخطائي في حق نفسي وفي حق بعض الناس ومنهم زوجتي، وتعدّى ذلك أنّي أفشيتُ له أسرار عملي، فكانت الصّدمة.. فقد اكتشفتُ بعد حين أن أسراري أصبحت حديث الناس، فهزيء بي البعض وقاطعني البعض الآخر، وصغُرتُ بعين زوجتي، وأصبحت ورقة مكشوفة أمام الخلق دون ستر أو غطاء، حتّى جاءني بلاغ من عملي بالاستغناء عن خدماتي لإفشاء أسرار الشركة.. أعاني من صدمة جعلتني أعرض عن الطعام والشراب بل ويستحوذ الإنتقام على تفكيري، فأنا أيضا أعرف أسراره ويمكن بها أن أقضي على حياته. ولا أفكّر مطلقاً بمسامحته، ماذا أفعل هل أخونه وأقول العين بالعين والسِّن بالسِّن؟ أم أتركه للأيام؟ دلُّوني