ابني تغيرت صفاته وشخصيته من طفل اجتماعي إلى طفل منعزل

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

ابني تغيرت صفاته وشخصيته من طفل اجتماعي إلى طفل منعزل
إبني البالغ من العمر3 سنوات تغيرت شخصيته وتصرفاته من طفل اجتماعي ودود الى طفل انطوائي عصبي لايحب حتى الخروج من المنزل للتنزه وحدث هذا التغيير بعد انجابي لاخيه الذي اكمل 4اشهر حيث كانت فترة النفاس مرهقه لي فساعدتني امي واختي على رعايه طفلي الاكبر عملت جاهدة انا ووالده على عدم صرف اهتمامنا للطفل الجديد حيث كنا نتعاون على الاهتمام به واللعب معه حتى لاتحدث غيرة وتنافس بينه وبين اخيه ارجوكم حلوها ساعدوني لاجد حل فانا اخشى ان اخسر طفلي كثيرا واريد تفسيرا لتغييره
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_userنشكرك سيدتي الكريمة على ثقتك التي وضعتها بموقع حلوها، في البداية أود أشير إلى أن السبب  الرئيسي وراء تغير شخصيتك طفلك ليس انجابك لطفل آخر ، فالتغير ظهر في تلك اللحظة فقط،  إذ أن هناك مثير لم تنتبهي إليه جعل الطفل ينعزل عن العالم الخارجي وهذا السبب قد يكون خارجيا ، من الممكن أن تكون الغيرة سبب في تغير بعض التصرفات ولكن لا علاقة لإنعزاله وإنطوائه عن العالم بالغيرة ، فالغيرة تظهر من خلال ردات الفعل التي تظهر على الطفل، إضافة إلى أنك قد صرحتي أنك تنتبهين جيدا إلى سلوكك اتجاه الطفل وأنك تراعين جيدا احساسه في التعامل ، وهذا أكبر دليل على استبعاد هذا المتغير، لذلك من أجل علاج المشكل يجب علينا التعرف على السبب ، لذلك قومي بالتقرب من طفلك وقومي بسؤاله، عن وجهة نظره حول الآخرين؟؟ لمذا لا تريد اللعب مع الأطفال ؟؟؟ مذا حدث لك في فترة غيابي ؟؟ بعد التعرف على ذلك قومي بمراسلتنا مرة ثانية لتقديم حلول تتناسب مع طبيعة المشكل . موفقة   
  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    عذرا لاستبعادكم الغيره كسبب اساسي لانعزاله انا أرجح بالقول ان الغيره تختلف ردود أفعالها من طفل لآخرهنالك حل ربما ينفع رلكن مشكله مثل هاذه لا تنحل بمجرد استشاره واحده يعني صديقتي يجب أن تجدي الحلو مع مختص وتبدائي بملاحظه اي تغيرات لو كانت طفيفه وتتابع الحاله مع الاستشاريالحل الأول أن تبدائي تعطي لطفلك مهام بسيطه في رعايه أخيه واشراكه بالعب مع أخيه طفلك ذكي واختيار للعزله لها عده اسباب اهمها انه وجد انكم ادخلتم احد غريب بينكم وكأنهم تخبرون انه لايكفي وجوده وحده بينكم شعر كأنه غير كافي لاسعادكم فانسحب طفلك ياعزيزتي انت ووالده محور العالم لديه وانتي بخطأ غير مقصود اقصيتيه عند اهلكارجوك تعاملي مع طفلك واشركيه بمسؤوليه اخوه واسمعي له ماذا يريد أن يقول وبعدها سيكون هنالك خطوات اخرى

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    اعلمي اختي  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحافظ في معاملته مع الأطفال على(( تحريك الحب والعاطفة في قلوبهم وعقولهم ))  عبر مسحه على رؤوسهم مرة وتقبيلهم ثانية ومنحهم الألقاب والأسماء ثالثاً وحملهم أثناء الصلاة في أخرى مع الدعاء لهم وإعطائهم حقهم من اللعب حيث أن أمنا عائشة رضي الله عنها كان لها دمى تلعب بهن بالإضافة إلى فتح باب النقاش والحور رغم صغر سنهم.......حتى خرج جيلٌ قوي الإيمان بالله قوي الثقة بالنفس يحكى أن سيدنا عمر بن الخطاب  كان يمر والأطفال يلعبون وعندما شاهدوه انطلق كل واحد منهم في اتجاه يختبئ إلا طفلًا صغيرًا وقف ينظر إلى عمر بن الخطاب .وقف سيدنا عمر أمام الغلام وجثا على ركبتيه بكل تواضع لهذا الغلام الصغير، ثم قال له: "يا بني لماذا لم تنصرف مثلما انصرف باقي الأطفال؟"، فقال له الطفل البالغ من العمر ست سنوات: "يا أمير المؤمنين ليست الطريق ضيقة حتى أوسعها لك ولست جانيًا حتى أخاف منك".فتبسم سيدنا عمر للباقة وبلاغة هذا الطفل وسأله عن اسمه قائلًا من أنت ؟ فقال الطفل أنا عبد الله ابن الزبير فقال له سيدنا عمر ابن العوام ؟ فقال الطفل نعم فقبل سيدنا عمر يد الصبي ورأسه ودعا له بالبركة أنصحكم أخي - أختي بتجربة هذه الأمور ففيها الخير والنفع بإذن الله تعالىقد يكون السبب -من قنوات التلفاز للأطفال التي تهدم الفطرة السليمة عبر طرح صور وأفكار تخالف ما تعلمنه من كتاب الله وسنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم -أو من بعض الألعاب الإلكترونية والأجهزة الذكية التي من الممكن أن تجعل الطفل انطوائياً بعيداً عن واقعه خلال الإدمان والرغبة بالاستمرار في اللعب وهكذا حتى يفقد الرغبة في الإنجاز والعمل

  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول

    أضن أن الغيرة وحدها لا تفعل ذلك لابد من التثبت حول الأمر حاولي انتجعليه يحكي لك 

  • صورة علم Tunisia
    صورة علم Tunisia
    مجهول

    أخاف أن يكون قد تعرض إلى تحرش أو ما شابه ذلك في الخارج وقد تزامن ذلك مع ولادة طفلك الثاني. تثبتي في الأمر جيدا.

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    إن هذا الطفل يحتاج إلى مزيد من العطف والاهتمام بعد مجيء أخيه الأصغر الذي يشعر انه اخذ منه الحب و الاهتمام ولفت عنه الأنظار، وهذه التصرفات الغرض منها في الغالب هو لفت الانتباه إليه، فانصحك بتهيئه ابنك للاقتراب من اخيه فمن الواضح انه لم يهيأ من الاساس لاستقبال اخوه ، اخبريه ان اخوه الصغير جاء ليحبه و يشاركه العابه و ليس لكي يسلبها منه ، و اجعليه يحمله و يتقرب منه و هو بجوارك ، ايضا اخبريه بعض الكلمات التشجعيه التي تحفزه مثلا انه سوف يكون المسؤول عن اخيه فهو الاخ الاكبر و سوف يعمل علي مساعدته و تعلميه كل تلك الامور سوف تخلق فارق بالتأكيد

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    انصحك بربط الطفل الأكبر بأبيه أكثر وأكثر، ويفضل اصطحابه إلى أماكن مختلفه حتى يقلل مدة وجوده إلى جوار أخيه ويشعره في الوقت ذاته بأنه يتميز عليه بخروجه مع الوالد وجلبه لاحتياجات المنزل وشراء هدايا أخيه الأصغر ، ايضا يمكنك مثلا تقديم هدايا الطفل الجديد عن طريق أخيه الأكبر بأن نعطيه الهدايا فنقول: خذ ما تريد وأعط أخيك الأصغر فهو يحبك و هكذا

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    لا تقلقي يا ابنتي او تخافي فهي فتره وسوف تمر و تنتهي و عليك التماسك بمعنى أن تظلي تتعاملي بالطريقة عينها مع ابنك الأول كما كنت تتعاملي معه من دون مولودك الثاني، وذلك عندما يتصرف بطريقة معينة بحثا عن اهتمامك ، مما يوضح له أن الوضع لم يتغير والقواعد لا تزال هي نفسها، فلا داعي لأن يقلق أو يغار و اسعي قدر المستطاع لإيجاد توازن في وقتك بين مولودك و ابنك الكبير ، قد يحتكر المولود الجديد وقتك بدايةً، ولكن لا يجوز أن تغفلي عن اعطاء الأول حقه من وقتك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

     يلزمك انت ووالده اتباع استراتيجية معينه لتقويه نقاطه الإيجابية والتخلص من تصرفاته السلبيه. حاولي ان تسعديه بتحقيق بعض تمنياته كاختياره لملابس جديده او اللعب معه او التحدث اليه لتحصلي على ثقته وتطمئنيه . شجعيه على الأخذ والعطاء وتكوين الصداقات تدريجيا ونمي مواهبه كالرسم والاشغال اليدوية ، كل ذلك في جو من الدفء العاطفي والطمأنينة . اشركيه في نادٍ رياضي حيث يمارس رياضه جماعية هذه الامور بكل تاكيد ستساعدك

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول

    يمكن انتي ما تحتوي ابنك بالشكل المطلوب، حاولي تتقربي منه، تطلعي معاه، هدايا، حوافز، دغدغي عواطفه واكسبيه واحترمي رغبات طفلك واهتماماته، لا تهملي وتلغي اهتماماته.. فإذا كان يريد أن يلعب . فلا مانع، اعرفي مشاعره واعطيه ما يكفيه من وقت ليشعر بالراحة في أي موقف جديد.

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا