صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 12 يوم 11 إجابات
0 0 0 0

الحب وتقديم الأعذار يصنع المعجزات

الحب والاعذار يصنع المعجزات عندي 26 عام ولكنهم مرو ك100 عام من كترة ما رايته في حياتي.. عيلتي فقيرة لحد صعب تصوره وابي بخيل جدا ولا احد يحبه من تصرفاته البخيلة والمفضوحة ومن كثر الضنك الذي نعيشه معه.. اعيش مع امي وابي واشقائي بنتين وولد عشت محرومة من طفولتي ومراهقتي .. ابي وامي حولوا بيتنا لورشة يعملوا بها وطبعا جميعا نعمل بها.. فانا اشتغل معهم وعمري 7 اعوام وربما اصغر وكذلك اخي الذي يصغرني ب3 اعوام.. حياتي كانت تعب وضرب وحرمان لدرجة اني كنت بشوف الشفقة في عين الناس معظم لبسي مقطع او لبس قديم من اقاربي ذكريات الفترة دي كلها مؤلمة ..فاكرة العيد اقاربي كانوا بيخرجوا وانا اخجل اخرج معاهم لان ماعندي لبس جديد وعشان ابويا مش بيديني عدية في مرة ضاع مني ورقة نقديثة ما كبيرة ضاعت مني اجبرني ابحث عنها طول الليل عليه ونمت الشارع من الخوف ان اعود يضربني حقيقي طفولتي كانت بائسة جدا وما بحب افتكرها.. انا حتى الان ثقتي في نفس شبه معدومة ورغم ذلك انا مستواي في الدراسة كان جيد بل وكنت متفوقة.. امي دايما كانت تقول ان المذاكرة هي طريق الخروج من الورشة وكان اكبر حافز ليا لاذاكر.. في المرحلة الثانوية طلبت من ابي اعمل في اي مكان لاساعد نفسي لانه طبعا ما يعطيني اجر نظير عملي معه لكنه ضربني وقتها واتهمني بالانانية وباني عاقة لحقوق الوالدين رغم هذا انا لا اكرهه بل انا اشفق عليه ودائما اقول لامي ان تتحمل فوالدي رزقه قليل وليس بيده.. عملت معه ودخلت الجامعة ورغم صعوبة القسم اللي دخلته تفوقت به ايضا انا احب التدريس وزملائي دائما يرون اني امتلك القدرة على ايصال المعلومات لهم وبدأت عطي دروس لأطفال الجيران وأشقاء زملائي الصغار وعرفني الناس باني معلمة جيدة واجيد التدريس لكن ابي ما تركني لان وقت الدروس اثر على عملي معه وامي وقفت ضده لانها رات اني انجح واني يمكن اساعدها فيما بعد ولكنها لم تستطيع استعنت بخالي وهو شخص عاقل وحكيم ويحبني ويعطف علي وكذلك ابي يعمل له الف حساب وتدخل خالي واقسم الا اعمل مع ابي مرة ثانية وعندما عارض ابي اخذني لاعيش معه وعشت معه 3 شهور في حياة مختلفة ومريحة بيت نظيف واكل وفير ومعاملة حسنة ولكن شعرت الذنب فكيف اعيش هكذا وامي وابي واخواتي يعانونرجعت لابي واتفقت معه ان اساهم معه في البيت وكلما زاد رزق تزيد معه مساهمتي ووافق وهذا ما فعلته ساهمت في المنزل بكل ما اجنيه من مال وعملت في اماكن كثيرة لاعطي دروس ومؤخرا دخلت شاركة مع أحد زملائي لافتتاح مركز للدروس ونحن الان في العام الثاني له وقد حقق نجاحا باهرا ساعدت ابي وامي واشترينا منزل اخر غير الذي تحول لورشة ولم تعد امي تعمل ومسئولة عن المنزل فقط وهو أكبر انجاز حققته وساحققه ان اجعل تلك المرأة تستريح قليلا في سنواتها الاخيرة صديقتي اخصائية علم النفس قالت لي ان سبب نجاحي هو صبري وطاقة الحب التي احملها بداخلي لاهلي رغم كل ما عانيت منه وان الحب يصنع المعجزات وهي نصيحتي لكل من يقرأ قصتي الحب وتقديم الاعذار للجميع يصنع المعجزات