تخلصت من العقد النفسية وتعلمت أن أرضى بما أعطاني الله من نعم

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

تخلصت من العقد النفسية وتعلمت أن أرضى بما أعطاني الله من نعم
استغل وضع أهلي وأفقدني عذريتي وهرب كنت مخطوبه من ٤ سنين عن حب وثقة عمياء، وهربا من واقع اليم عشته طوال فترة وجودي في بيت اهلي التي تذوقت فيها كافة انواع القهر والمرارة وبعد فترة كبيرة من الارتباط حدث بيننا علاقة كاملة وفقدت غشاء بكارتي، ومن بعدها بدء يتغير معي في الاسلوب وطريقته، كان دائما يوجه لي السباب ويصل الامر للضرب ولم اعد استطيع ان اشتكي او اعترض على أي شئ، ووصل الامر انني اكتشفت انه يخونني اكثر من مرة، وفي النهاية قال لي أنه لن يتزوجني ومن الاولى ان انسي هذه العلاقة توسلت إليه بكل الاساليب ان يرحمني وعلى الأقل يكتب الكتاب ثم يطلقني، رفض فهددته اني سأشكيه إلى اهله واهلي، فوجدته يأخذ كل ما كنت اشتكي له من البيت ضدي وقال لي ستقولي لمن؟ والدك الذي دائما يضربك ويهين أمك! ثم كانت عباراته القاسية أنا أصلا لا ارى ان هناك رجلا في عائلتك، وهددني بأنه من سيقوم بفضيحتي إذا تكلمت انا انتهت الخطوبة بلا اسباب معلنة في ظل استعجاب الجميع خاصة عائلتي، وبالأخص أبي الذي كان يريد ان يتخلص مني بكل الوسائل الممكنة، فهو كان رجل ظالم، كنا نخشاه انا وامي لا نحبه لم نري منه سوي الظلم والقسوة لم استطع وقتها ان اصارح امي السيدة العجوز التي منحنها الله انا بعد 13 عاما من عدم الخلفة، دخلت في نوبة انهيار عصبي ونفسي 3 سنوات متواصلة وانا اعالج عند طبيب نفسي، وقتها تقدم لي أكثر من عريس ولكني رفضتهم، كانت أمي تريد ان تفرح بي قبل ان تموت خاصة انها مريضة وقتها أبي كان دائم الضرب لأمي المريضة، واجبرني علي قبول خطيب تقدم لي، قبلت على مضض كي اريح امي من الاهانة، وبدأت المح لذلك الخطيب اكثر من مرة وفتحت الموضوع بطريقه غير مباشره قال لي أن هناك من سييقبل ولكنه ليس منهم حتى لو غصب عنها عشت ايام صعبه جدا من القلق والخوف، وبدأت بداخلي تساؤلات عديدة هل أصارحة بالحقيقة؟ ماذا لو اخبر اهلي؟ هل سيتركني والدي! بل ربما قتلني، وماذا عن أمي التي حالتها تدهور يوما يلو الاخر ولان رحمه الله واسعة، ولانه قابل للتوبة والاستغفار فبعدما ضاقت علي الدنيا وفكرت في الانتحار اكثر من مرة جاء الفرج ولكن في هيئة معاناة مرة اخرى، فلقد توفيت أمي، التي كانت تهون علي كل شئ في الحياة وذلك قبل الدخلة بحوالي 10 أيام كان الله اراد ان يسترني ولم يرد لي الفضيحة بعد وفاة امي، كنت قد لغيت كل الترتيبات حزنا عليها، ولكي افكر فيما أنوي فعله، ولكن ابي لم يكن بذلك الشعور ففي غضون اقل من شهر كان متزوج بأخرى، عشت معها اسود ايام حياتي، جربت بالفعل ماذا تعني كلمة زوجة الأب، ليلا ونهارا اسمع كلمة متى ترحلي من هذا البيت، ياريت لا تعودي له ثانية حتي لو غضبتي فليس لك مكانا هنا! كلها كلمات تقتلني يتم طردي من منزلي على عين مرأي ومسمع والدي الذي يوافقها أشياء كثيرة ترهقني حد الوجع ولا أكاد أصل لقرار حتى يعرقلني الخوف فأتراجع جزء منها انا معترفه تماما انني كنت شريكة فيه ولو بحسن نية والجزء الاخر لم اختاره منذ البداية بدأت افكر في حلول كي انجو بها بحياتي التي انتهت علي ايديهم هل اقبل في الاستمرار في الخطوبة حتى الفضيحة؟ هل استنجد باهل ابي؟ فهم لا يتخيرون عنه؟ هل استمر في هذا البيت الذي اصبح يرفضني وبشده؟ هل استسلم بهذه الحياه حتى الموت؟ بعد حوالي شهر من التفكير في كل الجوانب حاولت وقتها ان انفصل عن واقعي المرير كي آتخذ القرار السليم، انا وقتها كنت قد تميت الـ27 من عمري، وهنا قررت ان اذهب للعيش مع خال أمي في أحدي المحافظات الأخرى بعدما تحدثت معة ووافق على الوقوف بجاني اكراما لامي فوجدت الثقة وحكيت له كل مشكلتي جاء واخذني للعيش معه، وانهى مشكلة ابي، كما فسخ خطوبتي على ذلك الشاب، هناك كنت قد قررت ان ابدأ حياتي من جديد، وبالفعل بدأت العمل في إحدى الوظائف، تقربت اكثر إلى الله، استشرت أكثر من شيخ وجميعهم أكدو لي ان باب التوبة مفتوح كانت أصعب تجربة تمر في حياتي، و لكن كانت لها إيجابياتها، فأنا ارتديت الحجاب بعدما كان لبسي كله قصير، و أصبحت بفضل الله أصلي كل صلواتي في وقتها بعدما كنت أجمعها كلها في وقت المغرب، كما تخلصت من العقد النفسية و تعلمت أن أرضى بما أعطاني الله من نعم وأشكر النعمة، تعلمت الصبر و ازداد إيماني وعندما استشار خال والدتي اكثر من شيخ، جميعهم اشارو على بانني اذا كنت قد اصلحت التوبة لله فيمكن ان استر على نفسي، فالله سترني فلا داع لان افضح نفسي، وعندما تقدم لي زوجي ليخطبني كان خالي قد اخبره انني فقدت عذريتي في حادثة، في البداية تراجع الشاب لكي يفكر ثم لثقته في بيت خالي واثناء فترة الخطوبة لم يري مني سوي كل خير تمم الزواج الان قد مر على زواجي 3 أعوام رزقني الله خلالهم ببنتين ويعلم الله انني اراعي الله في زوجي واولادي وسأغرس فيهم كل الصفات التي كنت اتمني اجدها في نفسي ولم اتركهم يرتكبو نفس خطأي مرة اخري
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • صورة علم United States
    صورة علم United States
    مجهول

    رحمة الله اوسع من كل شيء. ودائما اقول لكل من يملك مشكله مهما كانت وكيفما كانت الحل في التقرب والتواصل مع الله. والله حين نصلح ما بيننا وبين الله يصلح الله لنا كل شيء.ادام الله عليك ستره وحفظ لك بناتك وسترهن في الدنيا والاخره.  هم ذكرك الان اهتمي بهن وباخلاقهن وبدينهن منذ الصغر . الحمد لله 

  • صورة علم Kuwait
    صورة علم Kuwait
    مجهول

    الحمد لله علي التوبه اولا ثانيا مهما كان الوضع السيئ والغيشه الصعبة لايعصمك من انك مشاركة بالجريمة واكي تتخلصي من البيت ترمي نفسك في النار واعلمي ليس كل رجل عنده دين يعني لو غلط يصلح إلامن رحم ربي ارحموا انفسكم واهليكم من الفضائح واستروا علي انفسكم مهما تكون ظروفك

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    الله يوفقك ويكرمك ويستر عليكي يجعل أيامك كلها سعادة وهناء

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    الحمدلله حمدا طيبا كثيرا مباركًا فيه وهنيًا لك كل هذه  السعادة ادام الله عليك عفوه ورضاه وزادك من فضله

  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول

    الحمد لله يا عزيزتي تبت توبة نصوحة فتاب عليك وفقك الله و انار دربك و اعانك على طاعته و اسعدك بأسرتك 

  • صورة علم Jordan
    صورة علم Jordan
    مجهول

    بالتوفيق خليك مع الله وهو سندك الحقيقي 

  • صورة علم Germany
    صورة علم Germany
    مجهول

    سبحان الله والدتك الله يرحمها قبل ان تخرج روحها اودعتك لرب العالمين صدقيني . وانتي رجعتي للتوبه  فكلاهما التقيا عند رب رحيم تاب عليكي وسترك فابقي في طريق الله فلن تتوهي ... موفقه 

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    ‏يأتي البلاء تكفيراً للذنوب وتذكيراً للقلوب فالبلاء لا يُرفع إلا بالتوبة والرجوع إلى الله  و‏يَوماً ماستنظُر ين إلى السماء قائِلة كُل هذه الفرحة لي يا رب ! فقَط ثِقي بالله وأعتقد أن هذا اليوم جاءك والفرحة عمت أرجاءك .. تحياتي 

  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    قصتك فعلاً كأنت أليمه منذ البداية..ربما تكون دعوة والدتك لك... لاتنسيها من الدعاء والصدقة عنها..وفقك الله مع زوجك وحفظ ابناءك

  • صورة علم Kuwait
    صورة علم Kuwait
    مجهول

    كن مع الله ولا تبالي لأنك اقتربت من الله سهل الله لك الله يسعدك

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا