صورة علم Jordan
من مجهول
منذ 5 شهور 9 إجابات
0 0 0 0

أفعل المستحيل وأتأخر عن عملي من أجلها وهي تنكر كل شيء

انا مسافر خارج البلاد.. خلال الفترة الاخيرة اشعر بأن زوجتي تفتعل معي المشاكل..مثلا منذ يومين وجدت عروضا في سلسلة صيدليات هنا حول الميك اب واشياء مشابهة فاخبرتها لتختار الاشياء التي يجب أن اشتريها، فكان رد فعلها كالتالي.. اولا لا تشتري حتى لا تكلف نفسك، ثم لا تشتري لاني لا اريد، ثم لا تشتري لانك قلت منذ عامين بانك لست هنا لتحقق احلام من حولك، ثم اخيرا لا تشتري لانك تعايرني بم تحضر لي..بعد ساعات اعتذرت عن كل هذا لانه ينافي الحقيقة..ببساطة اذا كنت فعلا اعايرها بم اشتري لها فسوف اعايرها كل ساعة لاني ببساطة وكرب الاسرة اشتري كل شيء، وهذا لم يحدث ابدا بالعكس فانا اعرف جيدا ان هذه مسئوليتي.. المهم عادت المياه لمجاريها ونسيت انا كل شيء.. ثم كان أن تطرق حديثنا في اليوم التالي لاشياء كثيرة..منها غرفة النوم الجديدة.. كنت في اجازة منذ ما يقارب الثمانية شهور وعندها خطر ببالي ان اسعد زوجتي التي اجبرتتي الظروف ان ابيع في يوم من الايام غرفة نومها، واسعد نفسي ايضا فاشتري غرفة نوم جديدة جاهزة ونسعد بها ونستعيد ذكريات عرسنا قبل انتهاء اجازتي، غير ان زوجي تي اختارت ان تصنعها عند نجار جارنا، وبالفعل اختارت تصميمها واتفقت مع الرحل وانتهى منها بعد انتهاء اجازتي وسفري باسبوعين تقريبا او ربما اكثر قليلا.. المهم جاء دور دهان الغرفة، واخترت ان يقوم به اخوها برغم خلافاتي معه، غير انني قلت لنفسي ولها ان الاقربون تولى بالمعروف وهو اولى من غيره ان ندفع له وخصوصا ان ظروفه صعبة وكذلك هو جيد في تلك الصنعة.. شهور وهو يقوم بدهان غرفة النوم امتدت حتى الان، وكانت امنيتي حتى ان يحل العيد ببيتنا وقد احتلت غرفة نومنا الجديدة مكانها في المنزل غير ان هذا لم يحدث، وما كان مني غير ان تحدثت لزوحتي في الامر وكيف انه خاب ظني وتشعر بالاخباط من امتداد فترة دهان الغرفة لكل تلك المدة التي تفوق سبعة شهور، فما كان منها سوى ان تعللت انها لم تكن متفرغة الامر خلال اليومين الماضيين ، فقلت انهم ليسوا يومين ولا شهر ولا اثنين، وان امنيتي كانت ان تكون الغرفة قد انتهت قبل الغيد.. فما كان منها الا ان ثارت واغلقت التليفون في وجهي.. تفاجأت والتزمت الصمت، وبعد نصف ساعة عادت لتكاتبني وتلومني بانني لا افهمها وافتعل المشاكل معها وكثير من اللوم، فلم افهم ولكنني صارحتها باحباطي مما يحدث في موضوع غرفة النوم ووعدتها انني لن افتح الموضوع مرة اخرى مادامت ترى انني افتعل المشاكل وانه ليس من حقي الكلام في امر كلفني الاف الجنيهات ولم يتم حتى الان واستأذنتها للنوم ففوجئت بردة فعل عنيفة جدا..كتبت خلالها كلمات كثيرة حول الاسوار التي بيننا وانني لم اعد افهمها وتصاعد الامر لارى كلمات مثل نكد وقرفتني وقلبت حياتي جحيم وطين وأنا ندمانة اني اتجوزتك.. لا اخفيكم بان الغضب بدا يدب في شراييني لكنني تماسكت قدر امكاني وانا اردد كتر خيرك..متشكر..ممكن طيب اروح انام..وكررت تلك الكلمات كثيرا ، ثم اخيرا فاض بي فبعثت لها تسجيلات صوتية مضمونها بانني بدأت افقد اعصابي ولا اريد أن اغلط في حقها وان لصبري حدود..واقسمت انه مدام انا كل ما قالته فانا لن اتحدث لها مرة اخرى وساتركها لحالها واريحها مني حتى انني دعوت على نفسي بالموت لترتاح من الجحيم الذي تعيش فيه معي و ووكلت الله في امري وامرها كان هذا ليلة العيد والان منذ يومين ونحن لم نتحدث.. فقط حادثت طفلي الحبيبين حتى لا يشعران بمشاكلنا ولا انكد عليهما فرحة العيد.. ولكن الحقيقة انا لا افهم..زوجتي سيدة عاقلة جدا حتى انني استشيرها في كثير من الامور وتزوجنا بعد قصة حب كبيرة حاربنا خلالها العالم وامتد زواجنا ل١٢ سنة..الان ماذا حدث؟! انا والله لم اقصر في حقها وما مر يوم دون كلمة حب يقولها لساني، واخاول دائما ان اهاديها واكلمها يوميا واتشاحر في عملي حتى لا اتاخر في الاجازات عليها وعلى الاولاد واطيل غيابي.. الان..ما سبب كل هذا؟ انا كاتب ومؤلف..ولكن في بعض الاحيان اشعر من الصعب ان تفهم البشر وحتى لو كنت نعرفهم جيدا.

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي